رئيس التحرير: عادل صبري 01:48 مساءً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

خالد يوسف لـ"السيسي": تسير في الطريق الخطأ ونحارب التكفير لا التفكير

خالد يوسف لـالسيسي: تسير في الطريق الخطأ ونحارب التكفير لا التفكير

فن وثقافة

المخرج خالد يوسف

عقب الحكم على إسلام البحيري

خالد يوسف لـ"السيسي": تسير في الطريق الخطأ ونحارب التكفير لا التفكير

سارة القصاص 30 ديسمبر 2015 12:36

طالب المخرج خالد يوسف وعضو مجلس النواب بالعفو الرئاسي عن الباحث إسلام البحيرى بعد الحكم بحسبه لعام واحد بتهمة ازدراء الدين الإسلامي.


وناشد خالد يوسف الرئيس السيسي قائلاً: "إلي صاحب دعوة تجديد الخطاب الديني إلي الرئيس السيسي نتمنى أن تستخدم صلاحياتك بالعفو حتى يتغير هذا القانون ويتوافق مع الدستور ليس من أجل إسلام بحيري فقط، ولكن من أجل أن ننتصر على الإرهاب والتطرف لابد أن ننتصر للتفكير التنويري ودونه سيعم الظلام".

 

وأوضح يوسف، عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن الأزمة لا تكمن في حبس إسلام بحيري فكم من المفكرين والمختلفين دفعوا ثمنا لإختلاف أفكارهم لكن الأزمة أن هذا العصر الذي نستبشر أن يرسي أسس الاستنارة والتقدم قد وصم بالتخلف والجهالة والرجعية".

 

وتابع: "الأزمة في أن يصبح التفكير جريمة يجب أن يدفع مرتكبها ثمنا لها في عصر كنا نراه يحارب التكفير لا التفكير".

 

وأوضح يوسف "ألا يعلم الذين نادوا بتجديد الخطاب الديني أن أول الأسس لهذا التجديد أنه لا شخص مقدس إلا سيد الخلق بقول الإمام مالك كل شخص يؤخذ ويرد عليه إلا صاحب هذا المقام مشيرًا على قبر رسول الله صلي الله عليه وسلم.

 

واستطرد "هل هناك أمة استطاعت ان تبني مستقبلا أفضل أو مختلف بتعطيل العقل وبسيادة النقل.. هل الإنتصار لنظرية العقم الخالدة ليس في الإمكان أبدع مما كان قدمت شعبا من قبل؟، إن الرؤية النقدية لما يحياه الإنسان وما يعيشه أو يتعايش معه من أفكار أو حتي بديهيات أو مسلمات هي التي تدفع للتقدم ومن غير ذلك لظل الانسان في عصوره البدائية لاتقدم ولا تحضر أن يسجن مفكر بسبب أفكاره حتي لو كانت بها شططًا مؤشر خطير اننا نسير في الطريق الخطأ.

 

وأشار يوسف إلى أننا نسير نحو الهاوية عندما يداس علي مواد الدستور بالأقدام ونتناسى أن كل مواده تحظر العقوبات السالبة للحرية في القضايا المتعلقة بنشر الافكار وننتصر لقوانين كتبت في زمن غبي كانت الدولة تزايد علي المتطرفين الإسلامين لتثبت للشعب الطيب المتدين إنها اكثر حرصًا على الإسلام منهم.

 

وأدان خالد يوسف الحكم بقوله "أن يبرأ اسلام بحيري بحكم هو عنوان الحقيقة من محكمة ويدان عن ذات الاتهام من محكمة أخري حكمها هو الآخر عنوان للحقيقة، فهذا دليل اننا مازال أمامنا الكثير لنصل لدولة سيادة القانون ومازال القانون أعرج أو أعوج غير قادر علي إظهار الحقيقة ووجهها الجلي.

واختتم قائلًا: "اصبحنا في زمن يرتدي فيه المفكر بدلة زرقاء وراء الأسوار بينما يظل ناهبي مال الأمة ومزورين إرادتها ومصاصي دماء شعبها يرتعون ويمرحون ويحصلون علي الإمتيازات ونتركهم يخططون للسيطرة وإمتلاك المستقبل ليدمروه كما دمروا الماضي لهو أمر يدعو للتحسر علي دماء شهدائنا التي أريقت من أن أجل مستقبل مختلف لأوطانهم".

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان