رئيس التحرير: عادل صبري 02:27 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

2015.. تعيد نجوم الفن إلى مسرح الدولة

2015.. تعيد نجوم الفن إلى مسرح الدولة

فن وثقافة

نجوم الفن على مسرح الدولة

حصاد..

2015.. تعيد نجوم الفن إلى مسرح الدولة

سارة علي 21 ديسمبر 2015 21:50

"في المسرح وحدة تجتمع الأمة.. ويتكون فكر الشباب وذوقه.. وإلى المسرح يفد الأجانب ليتعلموا لغتنا.. لا مكان فيه لحكمة ضارة ولا تعبير عن أية أحاسيس جديرة بالتقدير إلا كان مصحوباً بالتصفيق.. إنه مدرسة دائمة لتعلم الفضيلة"، كلمات قالها الفيلسوف والكاتب المسرحي الفرنسي فولتير؛ ليصف بها الدورالهام الذي يلعبه المسرح داخل المجتمعات الإنسانية.

 

وفي مصر استطاعت تلك الخشبة الساحرة أن تشكيل جانباً كبيراً من فكر ووعي عدد من الأجيال المتعاقبة، منذ ازدهارها في مطلع القرن الماضي، وحتى خفوت نجمها مع مطلع الألفية الثانية.

 

وخلال الثلاثين عاماً الماضية، أثرى مسرح الدولة تاريخه بالعديد من الأعمال الفنية، التي كانت بمثابة نقطة مضيئة في تاريخ المسرح المصري، وكان لنجوم الفن دوراً كبيراً في هذا الإثراء.

 

فمن بين هؤلاء النجوم من شكل المسرح بأدواره التي لازالت محفوره في أذهان الكثيرين، وهناك من صنع المسرح نجوميته؛ لينطلق بعدها إلى طريق الشهرة من خلال أعماله السينمائية والدرامية.

 

ومع بدايات الألفية الثانية بدأ مسرح الدولة في الاندثار، عام تلوا الآخر، حتى غاب عنه نجومه، وأنطفأت أضواءه الساحرة، وهجره عشاقه.

 

وبعد غياب سنوات طويلة، جاءت 2015؛ لتضخ الدماء في شريان مسرح الدولة، وترد له الروح من جديد؛ باستعادته كبار نجوم الفن للوقوف علي خشبته الساحرة، فضلاً عن الجمهور الذي عجزت أرجاء قاعاته على اتساع إقبالهم الكبير.

 

 

ليلة من ألف ليلة

 

تسع سنوات كانت شاهدة على غياب الفنان الكبير يحيي الفخراني، عن المسرح القومي، بعد أن قدم على خشبتها رائعة وليم شكسبير "الملك لير"؛ ليعود لنا من جديد، منتصف أغسطس الماضي، في"ليلة من ألف ليلة"، بمشاركة عدد من نجوم الشباب.

 

واستطاع الفخراني، أن يتربع على عرش القومي، بعد أن تجاوزت إيرادات العرض الـ2 مليون جنية، في مدة لا تزيد عن أربعة أشهر.

 

غيبوبة

 

كانت "غيبوبة" التجربة الثانية للفنان أحمد بدير، بعد أن باءت تجربته الأولى بالوقوف على خشبة المسرح القومي بالفشل، خلال تقديمه عرض "مغامرة رأس المملوك جابر"، في مطلع الألفية الثانية.

 

وافتتح بدير "غيبوبة"، في إبريل الماضي، على مسرح بيرم التونسي، بمدينة الإسكندرية؛ لتجوب بعدها محافظات جنوب وشمال مصر، منها، القاهرة، أسوان، والأقصر، طنطا، وغيرها.

 

باب الفتوح

 

بعد ما يقرب من عشرون عاماً على عرضه مسرحية "دماء على ستار الكعبة"، الذي عرض على المسرح القومي، بمشاركة سيدة المسرح الفنانة سميحة أيوب، عاد الفنان الكبير يوسف شعبان، مرة أخرى، في أغسطس الماضي؛ ليقدم عرضه الجديد "باب الفتوح".

 

وشارك يوسف شعبان بطولة "باب الفتوح"، عدد من نجوم الشباب، على رأسهم الفنان النجم محمد رياض.

 

و"باب الفتوح"، هو أول عرض يقدم على مسرح السلام، بعد غلقه لمدة تجاوزت الثلاث سنوات؛ لإجراء بعض أعمال التجديد والتطوير به.

 

رئيس جمهورية نفسه

 

لم تكن عودة نجوم الفن إلى مسرح الدولة مقتصرة على الكبار فقط، بل كان للشباب نصيب الأسد في هذه الطفرة التي شهدها المسرح في 2015.

 

وكانت الانطلاقة مع مسرحية "رئيس جمهورية نفسه"، للفنان محمد رمضان، التي عادت للمرة الثانية، في سبتمبر الماضي، على خشبة مسرح بيرم التونسي، بمدينة الإسكندرية، بعد توقف دام لمدة عام، بمشاركة مجموعة من النجوم الشباب، من بينهم، دينا عبد العزيز، وشمس، وعدد من أعضاء فرقة المسرح الحديث.

 

وعقب النجاح الجماهيري الكبير الذي حققه العرض بمدينة الإسكندرية، انتقلت فرقة  "رئيس جمهورية نفسه" إلى مسرح ميامي بوسط البلد؛ لتواصل تقديمه.

 

أنا الرئيس

 

وفي فبراير الماضي، افتتح النجم الشاب سامح حسين، بمشاركة النجمة الشابة حنان مطاوع، العرض المسرحي "أنا الرئيس"، الذي قدم على المسرح العائم بالمنيل.

 

و"أنا الرئيس"، مأخوذة عن رواية "المفتش العام"، للكاتب الروسي نيقولاي جوجول، التي نشرت عام 1836م.

 

والسؤال الذي يطرح نفسه جلياً الأن، هل حالة الطفرة التي شهدها مسرح الدولة؛ ستعيد له دوره الفعال في تشكيل فكر ووعي جيل الشباب، مثلما كان يقوم في الماضي؟!! وهل سيغير الذوق العام الذي شهد إنحداراً كبيراً خلال الثلاثين عاماً الماضية؟!!.. هذا ما ستجيب عنه وتكشفه الأيام المقبلة.

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان