رئيس التحرير: عادل صبري 11:08 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

في المثنويةِ كان.. خواطر وجدانية وتسابيح صوفية

في المثنويةِ كان.. خواطر وجدانية وتسابيح صوفية

فن وثقافة

غلاف ديوان "في المثنوية كان"

في المثنويةِ كان.. خواطر وجدانية وتسابيح صوفية

كرمة أيمن 13 ديسمبر 2015 15:54

ضمن فعاليات معرض الدوحة الدولي للكتاب في دورته السادسة والعشرين، شهد جناح المكتب الثقافي للسفارة المصرية بالدوحة حفل توقيع ديوان "في المثنوية كان.. خواطر وجدانية وتسابيح صوفية" للشاعر المصري سعيد ماضي أبو العزائم، والصادر عن مؤسسة شمس للنشر والإعلام بالقاهرة.


حضر حفل التوقيع ممثلو السفارة المصرية، وعلى رأسهم الوزير المفوض المستشار "وليد حجاج" القائم بأعمال السفير المصري، والمستشار "ياسر سعيد" المستشار العمالي بالسفارة، وعدد كبير من أفراد الجالية، وعدد من المثقفين والأدباء والإعلاميين.

 

"في المثنوية كان" هو الديوان العاشر للشاعر سعيد أبو العزائم، ويتضمن ثلاثين قصيدة متنوعة يمتزج فيها الشعر بالتسابيح الصوفية، يبحر فيها الشاعر في مصطلحات وألفاظ الصوفية الممزوجة والمتأثرة بالنسق القرآني، فكانت القصائد ترانيم فى بحر العشق الصوفي، وتراتيل في سماء فلسفة الخلق والوجود.


ويتضمن الديوان مجموعة من القصائد منها: "قبلَ القبل، وبعدَ البعد، الملك والملكوت، المعنى والمبنى، المرشد والمريد، الأنا والهو، الحضرة والذكر، الحال والمقام، القبض والبسط، الجمع والفرق، الشريعة والحقيقة، الولاية والكرامة، الفيض والقابل، الظاهر والباطن، بينى وبينك، الروحُ والجسد".
 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان