رئيس التحرير: عادل صبري 07:21 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

مارسيل خليفة يغني لجمهوره على وقع "انفجارات لبنان"

مارسيل خليفة يغني لجمهوره على وقع انفجارات لبنان

فن وثقافة

مارسيل خليفة

مارسيل خليفة يغني لجمهوره على وقع "انفجارات لبنان"

الأناضول 25 أغسطس 2013 07:01

وحيداً برفقة عوده، أطل الفنان اللبناني مارسيل خليفة على جمهوره متحدياً الأوضاع الأمنية التي يعاني منها لبنان ليُحيي حفلة ضمن فعاليات مهرجانات "بعلبك" الدولية ولكن بمنطقة "الجدييدة" (شمال العاصمة بيروت) بعد أن انتقلت من مكانها الأساسي في قلعة بعلبك التاريخية، شرق لبنان، بسبب سوء الأوضاع الأمنية هناك.

يشار إلى أن منطقة بعلبك الهرمل تتعرض إلى إطلاق صواريخ من الأراضي السورية بين الحين والآخر وذلك بسبب القتال الدائر في سوريا بين النظام والمعارضة، فضلاً عن عمليات خطف متبادل بين العشائر هناك مقابل فدية مالية.

الإجراءات الأمنية في هذه الليلة كانت مكثفة على غير العادة إذ تم تأمين المنطقة ومنعت سيارات الزوار من أن تركن في محيط الاحتفال، كما أغلقت جميع المفارق التي توصل إلى مدخل الحفل تحسباً لأي أحداث أمنية طارئة قد تحدث بعد سلسلة السيارات المفخخة التي طالت عدة مناطق في لبنان مؤخراً.

وهز انفجار ضخم الأسبوع الماضي منطقة الرويس في ضاحية بيروت الجنوبية، التي تعد معقل حزب الله الرئيسي، مما أسفر عن مقتل 25 شخصًا وجرح 300 آخرين.

ووقع انفجاران ضخمان بعد صلاة الجمعة في محيط مسجدين بمنطقة سنية في طرابلس، شمال لبنان؛ الأول أثناء خروج المصلين أمام مسجد "التقوى" على المدخل الجنوبي للمدينة، فيما استهدف الثاني مدخل جامع "السلام" بالقرب من منطقة سكنية تضم منازل رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي وشخصيات مقربة من تيار المستقبل.

أما الحضور فكان شبه مكتمل توافد من جميع المناطق دون استثناء.

في هذه الليلة، أراد خليفة أن يتخلى عن الأوركسترا التي ترافقه عادة، مكتفياً بعوده وبابنه ساري خليفة الذي رافقه طيلة الحفل مع آلته الـ"تشيلو".

ومع دخول الفنان الكبير طلب من الجمهور أن يقف دقيقة صمت احتراماً لأرواح الشهداء الذين سقطوا في طرابلس وبعدها افتتح الحفل بمعزوفة خاصة له على العود.

وبعدها قدم خليفة أغنية "قومي طلعي علبال"، ولأن الحضور السياسي كان غائباً عن الحفل قال الفنان خليفة مازحاً "لأنه ليس هناك حضور سياسي اليوم سوف أغني أغنية إهداء للأمراء والوزراء والنواب الذين عندما تنتهي ولايتهم يخلفهم أولادهم وأحفادهم".

وتابع خليفة قائلاً "لذلك سأحييهم لأول مرة على طريقتي.. عبر أغنية "كرمال عينك يا ملك الملوك واجب علينا نشكر الذين خلفوك"، وردد الجمهور كلمات الأغنية من بعده.

أما الحضور فقد اشتعل مع أغنية "منتصبَ القامةِ أمشي مرفوع الهامة أمشي في كفي قصفة زيتونٍ وعلى كتفي نعشي وأنا أمشي وأنا أمشي.." والتي أدّاها خليفة بكل قوة وحماس فاسحاً المجال أمام جمهوره بالغناء معه وتعقبها موجة من التصفيق اجتاحت المكان.

معجبو الفنان خليفة أجمعوا على أن الأوضاع الأمنية لن تنال منهم ومن حياة السهر التي يشتهر بها لبنان خاصة أن الحروب في هذا البلد الصغير رافقته منذ سنوات طويلة.

ريتا دباغ رأت أنه "ليس من الطبيعي أن نوقف حياتنا بسبب انفجار حصل فكل البلدان تشهد انفجارات"، مؤكدة ان "الحياة عادية وستستمر دون خوف".

حيدر حيدر قال إن "المواطن اللبناني دائما قوي ولا ترعبه الانفجارات، فإذا حدث مليون انفجار لن تتوقف حياتنا المليئة بالفرح والسهر".

أما الفنان شربل روحانا فرأيه لم يختلف عمن سبقوه، فقال "عشنا الحروب في لبنان منذ الصغر والحياة لا تزال مستمرة سواء الخاصة أو الفنية لذلك هذه رسالة لكل من يشارك بخراب لبنان أن حياتنا مستمرة ولن تقف بتاتا".

وقرر منظمو مهرجانات بعلبك الدولية وللمرة الأولى في تاريخها نقل موقعها إلى منطقة جديدة واقعة شمال العاصمة اللبنانية بيروت؛ لأسباب قالوا إنها "أمنية".

واختار المنظمون إقامة مهرجانات بعلبك في مصنع سابق للحرير يعود إلى القرن الـ19، وذلك للحفاظ على رونق المهرجانات والقيمة التاريخية العريقة للمكان الذي كانت تقام فيه.

وكانت فعاليات مهرجانات بعلبك تقام في القلعة التاريخية بالمدينة، وهي عبارة عن قلعة شيّدت أيام الإمبراطورية الرومانية (64 ق.م – 633م)، وتضم آثارًا تاريخية، من بينها معابد جوبيتر وباخوس وفينوس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان