رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

شعراء: اﻹبداع يحاكم فى محكمة الفن لا الدين

شعراء: اﻹبداع يحاكم فى محكمة الفن لا الدين

فن وثقافة

فاطمة نعوت

تعليقًا على حكم السعودية بإعدام الشاعر الفلسطيني

شعراء: اﻹبداع يحاكم فى محكمة الفن لا الدين

سارة القصاص 26 نوفمبر 2015 10:24

"من الشعر ما قتل" هذه العبارة تعبر عن حال الشعراء عبر العصور، فكثيرًا ما كانت كتاباتهم سببا في انهاء حياتهم، ومؤخرا قررت السعودية إعدام الشاعر الفلسطيني "أشرف فياض" بعد صدور ديوان شعره الجديد "التعليمات بالداخل"، لمساسه بالذات الالهيه.


 

وعلقت الكاتبة فاطمة ناعوت على هذا الحادث فى تصريحات خاصة لـ"مصر العربية" قائلة: إنها مع حرية الرأي وعدم محاكمة الإبداع في محكمة الدين بل في محكمة الفن.

 

وأشارت ناعوت لا يوجد آي شاعر  يريد أن يمس الذات اﻷلهية، بل كل شاعر بداخله متصوف يحمل حب لله فكل شاعر داخله "حلاج"، فنحن نحب الله ،فكيف نمس الذات اﻷلهية، فعندما يعشق العبد ربه يتغزل به ،فحشانا ذلك فالمتطرفيين يظنون أن هذا تجاوز ولكنه قمة الحب.

 

وتابعت ناعوت أن مثل هذه الاحكام تنال من الابداع فالرقيب الداخلي هو اسوء من الرقيب الخارجي والمجتمع  فالخوف يحول الشاعر الى كائن هش وخائف فهم يحولون الشعراء الى مجموعة من مرتجفي الأوصال .

 

وفي سياق متصل أكدت أن الشعراء هم من يجرون قافلة التنوير فكيف ان يكون لهذا الرائد خائف .


 

“الأصل فى اﻷدب بكل أنواعة الحرية" بهذه العبارة بدأت الكاتبة شريفة السيد حديثها عن قضية إعدام الشاعر الفلسطيني قائلة:اذا كان من مبادئ الحياة احترام الرأي فمن باب أولى احترام رأي الكاتب الشاعر أو الكاتب الصحفي.

 

واضافت من الممكن أن يكون الشاعر أشرف فياض له وجهة نظر خاصة في الحديث عن الذات الالهه، بكل جلالها والتي يحترمها الجميع بلا شك ،فالمعنى في بطن الشاعر ولا يمكن الحكم عليه من الظاهر .

 

وتشير أنه لابد من دراسة الأمر بكثير من التروي والحكمة لانه ليس من السهل الحكم على شخص بالاعدام لأن ذلك يعتبر ظلم بينا.
 

وتنهي شريفة حديثها: نحن الأدباء لنا من الشطط والخيال ما يمكن ألا يكون مقصودا فكيف نحاسب على شئ بغير قصد ،كما توضح أن مثل هذه الأحكام لها تأثير سلبي  على الابداع والشعراء.

 

وكان الكاتب ،محمد سلماوي الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب بعث  رسالة إلى خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، يناشده فيها باسم الأدباء والكتاب العرب أعضاء الاتحاد العام ضرورة مراجعة الحكم الصادر .

 

وأكد سلماوي أن الكلمة يُرد عليها بالكلمة، والرأي بالرأي والفكر بالفكر لا بالاعتقال ولا بالسجن ولا بالإعدام ولا بإزهاق الأرواح التي حرم الله قتلها إلا بالحق، وقال أن هذا الحكم يسيء الى صورة العرب والإسلام أمام العالم.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان