رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | الأربعاء 21 نوفمبر 2018 م | 12 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

مينا تسير..الطفلة الحديدية

مينا تسير..الطفلة الحديدية

فن وثقافة

مشهد من فيلم مينا تسير

بعمل مستوحى من أحداث حقيقة

مينا تسير..الطفلة الحديدية

آية فتحي - كرمة أيمن - عربي سيد - سارة القصاص 17 نوفمبر 2015 12:55

بإنتاج كندي أفغاني قدم المخرج يوسف براكي فيلم مينا تسير، والذي ينافس في المسابقة الرسمية في الدورة الـ37 لمهرجان القاهرة السينمائي.


احتضن المسرح الكبير بدار الأوبرا المصرية مساء أمس الأثنين الموافق 16 نوفمبر عرض الفيلم لمدة 125 دقيقة أعقبه ندوة للمخرج الفيلم والذي تحدث مع رواد المهرجان حول فيلمه.


فعن تصوير الفيلم المهزوز قال يوسف براكي إن فريق العمل كان قليل، وكانوا يعملون بأقل الإمكانيات، وكاميرات صغيرة حتى ﻻ يكونوا ملحوظين من قبل الأفغان، الذين كانوا يلاحقون الكاميرات.


وأشار براكي أن الفيلم تكريم للمرأة الأفغانية الممثلة في الطفلة بطلة العمل، وأن النهاية نابعة من تجربة حياتيه هو عايشها مع طفل من شوارع أفغانستان، والطفل لم يتعلم أي شئ في حياته غير العمل.


تدور أحداث الفيلم حول مينا الطفلة الأفغانية التي تأبى أن تقهرها ظروف الحياة المادية، فتبذل أقصى جهدها للإنفاق على والدها وجدها ونفسها، بعد وفاة والدتها التي قتلتها حركة طالبان، ورغم كل ذلك إلا أنها لم تتخلى عن دراستها.


تعمل مينا بائعة متجولة في الشوارع بعد أن تنهي يومها الدراسي، ليحصل منها والدها المدمن على الأموال التي حصلت عليها ليشتري بها مخدرات ليتعاطها، وتخبئ هي منه الأموال داخل حذائها لتشتري منه دواء لجدها.

 

يتوفى جد مينا وتهيم على وجهها بحثًا عن والدها لتدفنه ولكنها تجده في حالة إغماء داخل وكر مخدرات فتتحمل  بمساعدة أحد زملائها دفن جدها.


ثم يهددها بشير الذي يورد المخدرات لوالدها أنه سيقتلها لو لم تمده بالشنطة التي خبأتها عنه، فتوشي به عند الشرطة أنه إنتحاري ويقتل في الحال.

تعرض مينا على والدها أن تشحذ كي تصرف عليه بعد ان أصبحت منبوذة في السوق بسبب وشايتها ولكنه يرفض ويحاول أن يفرض عليها أحد الزيجات من رجل عجوز فتهرب منه مينا وتترك التعليم، لتكن النهاية أنها تنضمن لتشكيل من الشحاذين.


اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان