رئيس التحرير: عادل صبري 09:49 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

الكشف عن أسرار وخبايا 4 أهرامات بدهشور والجيزة

الكشف عن أسرار وخبايا 4 أهرامات بدهشور والجيزة

فن وثقافة

اتلدكتور ممدوح الدماطي

بالفيديو..

الكشف عن أسرار وخبايا 4 أهرامات بدهشور والجيزة

سارة علي 25 أكتوبر 2015 13:40

 

أطلق الدكتور ممدوح الدماطي، على  2016، المقبل، لقب عام الأهرامات، في إشارة إلى ما سيسفر عنه مشروع "مسح الأهرامات"، والذي سيبدأ أولى خطواته، شهر نوفمبر المقبل.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد، صباح اليوم، بفندق "مينا هاوس"، للإعلان عن انطلاق "مشروع استكشاف الأهرامات وأسرارها"، بحضور الدكتور هاني هلال، دكتور بكلية الهندسة جامعة القاهرة، ووزير التعليم العالي السابق، والدكتور هشام زعزوع وزير السياحة، وعدد من علماء المعاهد والجامعات العلمية المشاركة في المشروع.

 

وأكد الدماطي، خلال كلمته التي ألقاها، أن هذا المشروع سيسلط الضوء على 4 من أهم آثار الأسرة الرابعة، "2575- 2465 ق . م"، المتواجدة داخل منطقة دهشور، مشيراً إلى أن فريق العمل سيقوم بدراسة الهرم الجنوبي، المعروف باسم "المنحنى"، والهرم الشمالي، المسمى باسم "الهرم الأحمر"، اللذين قاما ببنائهما الملك "سنفرو"، فضلاً عن هرمي خوفو وخفرع، بهضبة الجيزة، اللذين شيدهما ابن الملك "سنفرو"، وحفيدة.

 

وأوضح الدماطي، أنه سيتم استخدام أحدث التقنيات والوسائل العلمية في الكشف عن مزيد من أسرار وخبايا الأهرامات المصرية دون المساس بها.

 

وأشار الدماطي، إلى أنه بحث مع المتخصصين وأساتذة كلية الهندسة مدى إمكانية استخدام هذه التقنيات الحديثة داخل مقبرة الملك توت عنخ آمون؛ لإثبات ما إذا كانت تحمل خلفها حجرات سرية من عدمه، عقب موافقة اللجنة الدائمة للآثار المصرية في جلستها الأخيرة على بدأ أعمال البحث العلمي داخل مقبرة الملك توت؛ لمعرفة حقيقة ما أثاره العالم البريطاني "نيكولاس ريفز" في الفترة الأخيرة حول اعتقاده في دفن الملكة نفرتيتي خلف مقبرة توت.

 

وقال الدكتور هاني هلال، إنه سيتم طرح كافة نتائج المشروع أول بأول، موضحاً أن التعاون بين وزارة الآثار وكلية الهندسة ليس وليد اللحظة، ولكنه بدأ منذ أكثر من 30 عام في العديد من مشروعات الترميم والأبحاث العلمية في مختلف مجالات العمل الأثري.


من جانبه توقع الدكتور هشام زعزوع، أن المشروع سيساهم بشكل كبير في عودة السياحة مرة أخرى باعتباره واحد من أهم المشاريع الأثرية والعلمية على مستوى العالم في الفترة الحالية، مؤكداً أن وزارة السياحة ستعمل جاهدة على تعريف السائحين من مختلف أنحاء العالم بهذا المشروع الهام، في محاولة لاستعادة حركة السياحة لمصر لسابق عهدها باعتبارها قبلة السياحة والسائحين.

 

شاهد الفيديو:

 

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان