رئيس التحرير: عادل صبري 12:29 مساءً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الأراجوز يحكي في بيت السحيمي

الأراجوز يحكي في بيت السحيمي

نغم علام 21 أكتوبر 2015 16:06

يستضيف "بيت السحيمي" عرض "الأراجوز وخيال الظل" مساء الجمعة 23 أكتوبر 2015.

 

يقدم العرض أعضاء فرقة "ومضة" عم صابر شيخ لاعبي الأراجوز في مصر، ومصطفى الصباغ، على أبو زيد، والعرض من تأليف و إخراج دكتور نبيل بهجت.
 

تأسست فرقة "ومضة" علي يد المخرج الدكتور نبيل بهجت منذ عشرة أعوام بهدف الاحتفال بثقافتنا كسرًا لمفاهيم العجز التي سبقت شخصيتنا في الآونة الأخيرة وأن هذا الفن أصبح مهددًا بالنسيان وشعار الفرقة "إن لدينا ما يستطيع أن يعبر عنا".

 

ولد عم صابر في 1939 يسكن في منطقة بولاق الدكرور واتخذ من مقهى نجيب السواح والتجارة في شارع محمد على مقرًا بتواجده فترة من الزمن، بدأ يمارس فنون الأراجوز منذ قرابة الخمسين عاماً وظل طوال هذ المدة يتنقل من مولد إلى آخر ومن مكان لآخر حتى انضم لفرقة "ومضة" لخيال الظل والأراجوز التي أسسها الدكتور نبيل بهجت، بغرض إحياء فني الأراجوز وخيال الظل تأكيداً على أن لدينا ما يستطيع أن يعبر عنا، في محاولة لخلق مسرح يعتمد على العناصر الشعبية العربية كأدوات أساسية تشكل لغته.


كان محمود شكوكو أول من دفعه لتعلم هذه الفنون. واسم شكوكو ليس غريبًا على فن الأراجوز حيث كان يؤدي بعض المنولوجات من خلاله، والجدير بالملاحظة أن الأراجوز أعطى لشكوكو شعبية كبيرة إلا أنه لم يقدم نمر الأراجوز، وإنما " أرجز " نفسه" فتحول إلى دمية وأعاد الوعي الشعبي إنتاجها فيما عرف بـ " سميحة وشكوكو"، والتي كان يستبدلها باعة الروبابيكيا بالزجاجات الفارغة التي كان يعاد تصنيعها مرة أخرى.


واعتقد صابر أن الدمى التي يرتديها شكوكو أطفالاً تنطق وتتكلم في يد الفنان، وهو ما زاد شغفه لمتابعة هذه العروض. واللافت للانتباه أنه لم يتعلم على يد شكوكو وإنما لجأ إلى الموالد حيث قابل فنانين أمثال: أحمد زربه – علي محمود – محمود علي صالح – نعمة الله العجمي، الذي يصفه صابر المصري بفيلسوف الأراجوز، مصطفى الأسمر.


واستغرقت مرحلة التعلُّم عشر سنوات طاف فيها الموالد المختلفة وتدرب على يد هؤلاء اللاعبين وتعلم صنع الأمانة وحفظ النمر المختلفة، والجدير بالذكر أن معظم الفنانين يلجؤون لعم صابر لتصنيع أماناتهم.


رافق عم صابر في مشواره الفني عدد من اللاعبين أمثال سعد شيكو، ومحمود ألف صنف، وصالح الجيزاوي، والفسخاني، وفلفل، ومحمد كريمة، وعبد الظاهر، وكان من بين هؤلاء الفنانين من يتقن فنَّي خيال الظل والأراجوز معاً مثل محمد أبو الروس ومحمود علي صالح ومصطفى الروبي، ولم يبق من هذا الجيل سوى عم صابر المصري 70 عاماً ومحمد كريمة 67 عاماً.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان