رئيس التحرير: عادل صبري 05:17 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

الكفراوي يروي ذكرياته مع جمال الغيطاني

الكفراوي يروي ذكرياته مع جمال الغيطاني

فن وثقافة

القاص سعيد الكفراوي والروائي جمال الغيطاني

الكفراوي يروي ذكرياته مع جمال الغيطاني

آية فتحي 18 أكتوبر 2015 11:39

نعى القاص سعيد الكفراوي، صديقه الروائي جمال الغيطاني، الذي وافته المنية صباح اليوم الأحد الموافق 18 أكتوبر 2015 عن عمر يناهز 70 عامًا، قائلًا:”افتقد الصديق ورفيق الرحلة والقريب من القلب".

وروى الكفراوي ذكرياته مع الغيطاني في تصريح خاص لـ"مصر العربية"، منذ تعرفوا على بعض في أواخر الستينيات، ولم تنقطع علاقتهم منذ ذلك اليوم، حيث جمعتهم ظروف مصر في الأربعين عامًا الأخيرة.
 

وقال الكفراوي إن الغيطاني كاتب من أصحاب الإيرادات الكبيرة، والذي بذل جهدا أسطوريا ليكون جديرًا بمكانته، فهو ثقف نفسه وقرأ كما يجب في تاريخ مصر القديم والوسيط، تلك الثقافة التي تجسدت في عشرات الكتب التي أبدعها، بين قصة قصيرة ورواية وحوارات وكتب في الواقع الثقافي.


ووصف الكفراوي الغيطاني بأنه واحد ممن أنشئوا كتابة التراث ليعبر عن الواقع الحالي، فمنذ بدايته وهو منشغل بهذه القضية، وتجلى ذلك في رواياته المؤسسة لمشواره الأدبي، وهي رواية "الزيني بركات"، والمجموعة "أوراق شاب".


وأشار الكفراوي أن الغيطاني، ساعد في حرث الطريق أماما الكتابات الجديدة، من خلال جريدة "أخبار الأدب" التي أسسها الغيطاني، التي خاضت معارك ثقافية مشهودة.


وتابع الكفراوي أن الغيطاني حاز على حفاوة الثقافة العربية، فحصل على الكثير من جوائزها وتقديرها، مشيرًا أن أحد المؤمنين بأن الغيطاني صاحب تيار ومقام، وبغيابه سوف تفقد الثقافة المصرية والعربية واحدًا ممن كان يخضون المعارك دفاعًا عما يؤمن.

وكان للغيطاني موروث كبير في الرواية ، والتي منها" الرفاعي، خطط الغيطاني، إتحاف الزمان بحكاية جلبي السلطان، رسالة في الصبابة والوجد، شطح المدينة، هاتف المغيب، سفر البُنيان، حكايات المؤسسة، إتحاف الزمان بحكاية جلبي السلطان".
 

كما يعُد الغيطاني قاص بدرجة ممتاز فصدر له العديد من المجموعات القصصية :"أوراق شاب عاش منذ ألف عام، أرض.. أرض، الزويل، الزينى بركات، الحصار من ثلاث جهات، حكايات الغريب، أحراش المدينة، منتصف ليل الغربة".

اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان