رئيس التحرير: عادل صبري 03:23 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نقاد: الإعلام ظلم ما كتب عن حرب أكتوبر

نقاد: الإعلام ظلم ما كتب عن حرب أكتوبر

فن وثقافة

جانب من ندوة "حرب أكتوبر والشباب"

نقاد: الإعلام ظلم ما كتب عن حرب أكتوبر

كرمة أيمن 13 أكتوبر 2015 14:22

"لايوجد ما يسمى بمصطلح أدب الحرب، ولكن هناك أدب المعركة، أو أدب التجربة الحربية، ففي سنة 1967 بدأ أدب المعركة، وبعد 1973 نشأ أدب أكتوبر".. بهذه الكلمات بدأ الناقد السيد نجم حديثه في ندوة "حرب أكتوبر والشباب".


وأضاف نجم، في الندوة التي أقيمت بالمجلس الأعلى للثقافة، أن أدب الحرب هو أدب التجربة الحربية من خلال الانتصارات والهزائم والتجربة الحريبة ككل.


ولفت إلى أن الإعلام ظلم ما كتب عن أكتوبر، وحصره ضمن أدب المناسبات، وهذا خطأ كبير جدا، خاصة وأن الإعلام أطلق علي تلك النوعية من الأدب ما يسمى بأدب الحرب والسلام، والصحيح أنها كانت حربا في مقابل استرداد الأرض والكرامة ولم تكن في مقابل السلام، والحرب ليست مجرد قتال فقط، ولكن لها بعد إنساني كما فعل بول سارتر في روائعه.


وأوضح أن أدب الحرب هو أدب التجربة الحربية، وأن أول رسالة دكتواره في هذا النوع كانت لغادة عفيفي.


وتطرق للحديث عن أدب المقاومة، موضحًا أنه يضم أدب الحرب أو بالأصح أدب التجربة الحربية، وقد بدأ في لبنان وفلسطين ومن رموزه سميح القاسم، درويش، توفيق زياد، وصولًا للانتفاضة الفلسطينية الأولى والثانية حتى الثورات العربية.

وكشف نجم أن التجربة الحربية تنقسم إلي الزمانية والمكانية ومن الخطأ حصرها  فقط في أرض المعركة وزمن المعركة فقط، ولكن هناك جوانب أخري يجب أن نضعها في الحسبان إذا أردنا التعرض لتلك التجربة بالكتابة.

وتحدث المهندس تاج الدين فاضل، عن تجربته في فرقة المدرعات ومعركة الثغرة المعروفة بنهاية الحرب.


واستعرض تاج، فترة التدريب القاسية في فرقة المدرعات وفرقة الصواريخ وفرقة الصاعقة وصولًا لمعركة الثغرة التي بدأت من 22 أكتوبر وحتى التاسع من نوفمبر، لأن اسرائيل لم تلتزم بقرار وقف اطلاق النار.

 

اقرأ أيضًا:

صناع الانتصار.. احتفالية الأعلى للثقافة لتكريم أبطال حرب أكتوبر

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان