رئيس التحرير: عادل صبري 06:28 صباحاً | الثلاثاء 21 أغسطس 2018 م | 09 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وفاة الشاعر الضابط حسن فتح الباب عن عمر 92 عامًا

وفاة الشاعر الضابط حسن فتح الباب عن عمر 92 عامًا

فن وثقافة

الشاعر حسن فتح الباب

وفاة الشاعر الضابط حسن فتح الباب عن عمر 92 عامًا

آية فتحي 28 سبتمبر 2015 10:15

توفي صباح اليوم الأثنين الموافق 28 سبتمبر 2015 حسن فتح الباب" target="_blank">الشاعر حسن فتح الباب عن عمر يناهز 92 بعد صراع مع المرض.

حسن فتح الباب حسن من مواليد القاهرة عام 1923، ماجستير العلوم السياسية 1960 ودكتوراه القانون الدولي 1976، عمل ضابط شرطة، وأحيل إلى المعاش برتبة لواء 1976، كان عضوًا في لجنه الشعر بالمجلس الأعلى للثقافة، واتحاد الكتاب، وجمعية الأدباء، وجمعية القانون الدولي.

صدر له عدة دواوين شعرية منها:"من وحي بور سعيد، فارس الأمل، مدينة الدخان والدمي،  عيون منار،  حبنا أقوى من الموت، الخروج من الجنوب،  أمواجا ينتشرون، معزوفات الحارس السجين، رؤيا إلى فلسطين، وردة كنت في النيل خبأتها".


ومن قصائده نقرأ :-

أحـــداق الجيـــاد

الخريف الجهْم خلف الباب...

... والرحلة حانت.. والجياد

وقفتْ بين الفصول الأربعه

أبصرت ريح الشتاء

رَكِبتهْا.. أجفلت

فقَدت غُرَّتها.. أعرافها..

..مادت إلى الطين..

هوت كل الغصون

في سراديب الضلوع العارية

فقدت كل الدروع

يا جيادي استيقظي

أقبلت ريح بواديك رخاء

من ينابيع الأعالي البارده

يشرئب العُنُق الضامر في وجه السماء

يولد المستضعفون

غير أن الأعين الجوفاء والقلب الخواء

لا ترى النبع ولا الريح الرخاء

ويظل النِّطع ينداح.. وتستعلي الحصون

وتدق الساعة الصماء فى البرج..

.. وتنصبُّ شآبيب المطر

تختفي ريح الصبا

يا جيادي فاتك الركب ولكن الفصول

وقفت بين الجباه السود..

..والليل ارتمى بين الحوافر

وأتى الصيف فكانت شمسه جرحاً..

.. وكان الناي أحزان مسافر

وعلى الأفق بقايا من شهاب في الأفول

ليس يحيا أو يموت

وضراعات نخيل ينتظر

ومخاض لضحايا يخرجون

آه يا طير الشفق

حائماً من حول أحداق جيادي

جئت من قبل مواعيدك في الفجر

فغشَّاك الغسق

أترى يؤذن مسراك على الليل العقيم

واسوداد الغرر البيض بقيعان الهشيم

برجوع الموجة البيضاء في نهر الجليد

وأزيز النار في الريح وأكواخ العبيد؟


اقرأ أيضًا:-

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان