رئيس التحرير: عادل صبري 07:55 صباحاً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

خالد صالح.. من عبد الناصر لقلب النظام في "فبراير الأسود"

خالد صالح.. من عبد الناصر لقلب النظام في فبراير الأسود

فن وثقافة

الفنان الراحل خالد صالح

خالد صالح.. من عبد الناصر لقلب النظام في "فبراير الأسود"

نغم علام 25 سبتمبر 2015 15:42

 

معادش الظلم يخرسنا معادش الخوف مغمينا .. مفيش عيل هيورثنا يبيعنا يشتري فينا

معادش المصري بيطاطي خلاص صوته بقا مسموع .. ولو حاكم طلع واطي هيصبح عندنا مخلوع

ولو كنا قدرنا زمان نعيش وضهورنا محنية .. أنا الثورة جابتلي ميدان يا اموت يا عيش بحرية

 

بهذه الكلمات الحماسية آخر ماقاله الفنان الراحل خالد صالح عن ثورة 25 يناير في 2014، سمعنا الكثير وحمسنا الكثير ولكن هناك من تضفي بصمته شعورًا مختلفًا كخالد صالح، وكأنه كان يعلم أنه سوف يرحل ، في الذكرى الأولى لوفاته وبعد مرور 4 سنين على ثورة يناير، فلابد أن لا يغيب عن ذاكرتنا مشهد صالح في الميدان، فهو من فناني ميدان التحرير الذين عرفوا بصمودهم، ووطنيتهم، سواء أثناء تواجدهم بين المتظاهرين، أو المناضلة من خلال منصة الأعمال السينمائية والدرامية، وعلى رأسهم فيلم "فبراير الأسود".

 

وصف "فبراير الأسود" المنظومة الاجتماعية في مصر في إطار من الكوميديا السوداء، حيث جسد صالح فيه شخصية "حسن" دكتور جامعي، ويحاول طوال الفيلم الظهور في أوساط المجتمع العليا، وتتوالى الأحداث حتى يفقد الأمل ويحاول الهجرة مع عائلته، ولكن في نهاية المطاف يجد ما يمحي تفكيره، ويقرر عمل ثورة..

 

خالد صالح كان ممثلًا من الشعب، فهو لم يكتف بالنظر من نافذة النجومية، بل اختار أن يختطف أدواره من بين جمهوره، عاش معظم سنين حياته بعيدًا عن عالم التمثيل لممارسة مهنة المحاماة، ولكنه خط أولى خطواته على مسرح الجامعة ومسرح الهناجر عام 2000، وفرغ حياته للتمثيل في سن الـ 36، وكان أول أدوراه في فيلم "جمال عبد الناصر" في شخصية "صلاح نصر" أشهر رجل مخابرات في مصر، في عهد الرئيس جمال عبد الناصر، وظهر في مسلسل "أم كلثوم"، ولمع نجمه في 2001، حيث قدم 4 أفلام وكان من أبرزهم "كرسي في الكلوب"، و"خلي الدماغ صاحي"، وفي 2002 ظهر في "النعامة والطاووس"، و"محامي خلع".

 

لم يكتف صالح على العمل الدرامي فقط، بل اهتم بتقديم أعمال للأطفال، من خلال قيامه بالأداء الصوتي في النسخة المدبلجة من فيلم "نيمو"، الحاصل على جائزة أوسكار لأفضل فيلم صور متحركة، عام 2003، وحصل الراحل الكبير على جائزة أفضل ممثل لعام 2005، عن دوره في فيلم "ملاكي إسكندرية" .

 

لتأتي أولى خطواته الدرامية في أول بطولة مطلقة له في الدراما، في مسلسل "سلطان الغرام"، وذلك عام 2007، الذي أحدث ضجة كبيرة في البيوت المصرية، وقدم ثاني بطولاته في مسلسل "بعد الفراق"، في عام 2008، الذي حقق من خلاله أيضًا نجاحًا كبيرًا.

حصل على جائزة التمثيل من مهرجان الأفلام وجائزة الإبداع الذهبية وشهادة تقدير لأحسن تمثيل من مهرجان الإعلام العربي عن دوره في مسلسل "تاجر السعادة" الذي برع فيه بسخريته اللاذعة وخلطها بكثير من المواقف الإنسانية، عام 2009، وأهدى الجائزة لزوجته هالة.

"تيتو"، و"حرب أطاليا" و"عن العشق والهوى" و"ابن القنصل" و"الجزيرة2"، كلها أعمال سينمائية شارك بها صالح الفنان أحمد السقا ، وكانت تتميز بالواقعية، والأعمال الناجحة التي أنهى بها مشاوره الفني الصغير الغني.

 

وبدأت حالته الصحية في التدهور من مشاكل القلب، بعد تعرضه لأزمة قلبيى حادة أطاحت به أثناء تصوير فيلم "حلاوة الروح"، وذهب ليجري عملية جراحية، ولكنه لم ينج..

 

خالد صالح جمع بين جيلين، وربط بينهما بذكاء فترك بصمة في قلوبهم، وعقولهم، وأعطاهم رسائل ليتخذوها دليلًا لهم في حياتهم، فإن رحل الجسد ستظل أعماله خالدة..


آخر ما قال الراحل خالد صالح عن ثورة يناير :

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان