رئيس التحرير: عادل صبري 07:40 صباحاً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

طبل وزار سوداني في مكان.. الأربعاء

طبل وزار سوداني في مكان.. الأربعاء

فن وثقافة

فرقة مزاهر

طبل وزار سوداني في مكان.. الأربعاء

نغم علام 25 سبتمبر 2015 09:46

تحيي فرقة "مزاهر" حفلًا للزار المصري مساء الأربعاء 30 سبتمبر 2015 في مركز "مكان" الثقافي بوسط البلد.

 

تقدم الفرقة فنا من نوع خاص منذ بدايتها سنة 2000 على يد الريسة "مديحة أم سامح"، ويضم بين أعضائه 11 فرداً ما بين رجالاً ونساءً، وتجمع كل ألوان موسيقى الزار السوداني والأفريقي، والزار الصعيدي، وزار أبو الغيط، ويتميز كل نوع باختلاف إيقاعاته.

 

يتضمن العرض العديد من الفقرات تجمع بين الأغاني النوبية القديمة، ومديح للـ"مصطفى"، وعرض موسيقي، ورقص على أنغام الإيقاع الصوفي، واستراحة شاي.

 

شاركت الفرقة بعض الفرق المستقلة في بعض الأغاني المعاصرة، منهم فرقة "بلاك تيما"، والمطربة دينا الوديدي.

 

الزار يتميز بسرعة الأداء، والموسيقى الصاخبة، وكان يستخدم الزار منذ قديم الأزل كوسيلة علاجية يلجأ اليها الناس عندما يفشل العلاج الشعبي وعلم الطب عن تفسير ما يصيب المرأة، ومن هنا تبدأ وظيفة "شيخة الزار" تستشيرها وتسألها إن كان مسها عمل سفلي، وفي الغالب ينحصر تشخيصه بكلمة "ملبوسة" أي لبسها جن ولا يذهب المرض والتلبس إلا بعد عقد الصلح مع الأسياد، وتتم المصالحة عبر الشيخة أثناء طقوس الزار، ويمر الزار بثلاثة مراحل الفاتحة، والصاعد، والختام.

 

نظرا لمحاصرة المجتمع والدولة لها فاحتفظت بقوامها وأصولها القديمة التي قد تعود إلى العصور المصرية القديمة ويمتد الزار حتى الجزيرة العربية واليمن والخليج العربى والعراق وإيران. والزار فى مصر ينقسم إلى ثلاثة أنواع: الزار المصرى أو الصعيدى وزار أبو الغيط، والزار السودانى أو الأفريقى.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان