رئيس التحرير: عادل صبري 01:18 مساءً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

نقاد: الدراما في رمضان حملت نهايات توافقية

نقاد: الدراما في رمضان حملت نهايات توافقية

فن وثقافة

جانب من مسلسل العراف

والمتابعون : النهايات هابطة..

نقاد: الدراما في رمضان حملت نهايات توافقية

سارة عادل 11 أغسطس 2013 18:46

بعد انتهاء السباق الرمضاني للدراما المصرية , يقف الجميع قبل أن يهم بمتابعة سباق من نوع آخر "سباق أفلام العيد " ليلتقطوا أنفاسهم ويصدروا بعضا من التعليقات على 30 يوما من الدراما .

 


شهد رمضان هذا العام مسلسلات  تنافست على جذب انتباه وعقول مشاهدين انهكتهم السياسة , والأحداث الراهنة ليجدوا أنفسهم قد هربوا من السياسية إلى السياسة , لكن مخرجي ومؤلفي الأعمال أبَوا إلا أن يقدموا أعمالا تُشعر المشاهد بأنه ربما قد يجد ما يريد وإن كان ضمن مسلسل تشابهت أحداثه كثيرا مع الواقع .
 


يقول الناقد طارق الشناوي، إن نهايات المسلسلات جاءت أشبه بالبحث عن حل توافقي لا يغضب المشاهد , ومن ضمن هذه المسلسلات "موجة حارة " الذي جاءت نهايته بالتعايش بين  ضابط الشرطة إياد نصار مع رانيا يوسف بعد أن اكتشف كل منهما أنهما وجهان لعملة واحدة, أما "ذات" ندرك أنها تأتى مع ثورة 25 يناير ولعله المسلسل الوحيد الذى منح ثورة "اللوتس" ما تستحقه , وأما مسلسل الداعية فالكاتب لم يرض فى الشهر الكريم أن يودع المتفرج الشاشة الصغيرة وهو حزين على الحبيبين فقدم نهاية أخرى وهى أن رجال الشرطة يتمكنون من إلقاء القبض عليه قبل أن يشهر المسدس متجهًا إلى الداعية.
.
 
ومنح الشناوي المراكز الخمس الأولى  للمسلسلات كالتالي : "الأول من نصيب ذات "  رغم هبوطه من الحلقة "18" بعد تولي خيري بشارة مهمة الإخراج بديلا عن كاملة أبو ذكري  على حد قوله, الثاني "موجة حارة " , الثالث "نيران صديقة " , والرابع "آسيا " , والمركز الأخير لمسلسل" فرعون ".


 
بينما انتقد النهاية الطويلة غير المبررة لمسلسل "العراف " , واتهم صناع مسلسل الداعية بالتلفيق الدرامي الواضح خاصة في إنهاء مشكلة ريهام عبد الغفور وزوجها أحمد فهمي .
 
 
ويضيف الشناوي تستطيع أن ترى من الآن شيئًا ما يلوح فى الأفق سيلقى بظلاله على الدراما القادمة وهو أن تصبح مصر بين ثورتين، وأن 30 يونيو التى كان هدفها النبيل إسقاط الإخوان سوف يحيلها البعض دراميًّا إلى ثورة أسقطت 25 يناير وأصبحت هى الثورة الحقيقية.
 
وأن ساحة الدراما ستلعب دورًا قادمًا ومحوريًّا، والنجوم الذين أيّدوا ثورة 25 يناير مسايرة وقتها للموضة سنرى وجههم الحقيقى الرافض لها فى دراما رمضان 2014.
 
 
من جهة أخرى، حرص المتابعون للمسلسلات على الحلقة الأخيرة والتي غالبا ما يكون بها حل 29 حلقة من الألغاز الدرامية دفعة واحدة كمسلسل "حكاية حياة " الذي جعل المتابعين من مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر إلى الدفع بجملة " احنا آسفين يا روجينا " بعد ثبوت المرض العقلي لغادة عبد الرازق "حياة " في النهاية وأن أختها روجينا كانت مظلومة بالفعل .


 
ويرى فادي فخري " 24 عاما " أن حكاية حياة تحديدا يمثل نهاية صادمة لم تعتدها الدراما المصرية , والتي اعتادت من وجهة نظره على تقديس البطل وتخليده , إلا أنه أضاف "لازال أمامنا الكثير " .


 
أما نهال حسام الدين "21 عاما " فترى أن مسلسل "ذات" تحول في الحلقات الثلاثة الأخيرة إلى" فيلم عربي هابط " , وأن صناع المسلسل أساءوا للرواية الأصلية بهذه النهاية , وهي رواية صنع الله إبراهيم التي تحمل نفس العنوان .
 


بينما يرى صبري فواز "ممثل " أن مسلسلات موجة حارة ونيران صديقة والداعية هي مسلسلات ذات وجوه جديدة للفن المصري خاصة بعد ثورة يناير فيما اعتبرهم "فواز" فنا يليق بثورتين .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان