رئيس التحرير: عادل صبري 05:53 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

تونس تستعد لافتتاح مهرجان أيام قرطاج السينمائية

تونس تستعد لافتتاح مهرجان أيام قرطاج السينمائية

فن وثقافة

بوستر مهرجان قرطاج

تونس تستعد لافتتاح مهرجان أيام قرطاج السينمائية

نغم علام 12 سبتمبر 2015 14:37

يفتتح مهرجان "أيام قرطاج السينمائية" يوم 21 نوفمبر 2015، حيث يكرم في دورته الـ 26 العديد من جميلات السينما المصرية الراحلات، وعلى رأسهم سيدة الشاشة العربية "فاتن حمامة"، والمخرجة "أسماء البكري"، والمخرجو "نبيهة لطفي"، والراحلتين "معالي زايد"، و"مريم فخر الدين"، ومن المقرر إستمرار المهرجان إلى 28 نوفمبر من هذا العام.

 

إختار المهرجان 3 كلمات لوضعها كشعار لدورته المقبلة وهي "نحاور ونحلم ونتقدم"، كما ذكر مدير المهرجان إبراهيم اللطيف أنها تلخص طموحاتهم للدورة 26 وتضع مفهوم المشاركة، والتجديد.

 

وقررت إدارة المهرجان تحديد يوم 15 سبتمبر ليكون آخر موعد لتلقي طلبات المشاركة من صناع السينما بأفلامهم ، حتى يسمح الوقت لإدارة المهرجان لمشاهدتها ثم اختيار المشاركين من خلال اللجنة.

 

"أيام قرطاج السينمائية" مهرجان سينمائي ينتظم بتونس خلال كل سنتين، تأسس عام 1966 ببادرة من السينمائي "الطاهر شريعة"، وتشرف عليها لجنة يرأسها وزير الثقافة.

 

ويعد هذا المهرجان من أقدم المهرجانات السينمائية في دول الجنوب، والذي لا يزال يعقد دوراته بانتظام، وهي إحدى ثلاث تظاهرات فنية تستكمل بعضها، إذ نجد كذلك أيام قرطاج المسرحية وأيام قرطاج الموسيقية.

 

يحتوي البرنامج الرسمي لأيام قرطاج السينمائية على المسابقة الرسمية، وأهم جوائزها "التانيت الذهبي"، حيث نال المخرج المصري "يوسف شاهين" جائزة "التانيت الذهبي" عام 1970، وعام 1972 للمخرج "توفيق صالح" عن فيلم "المخدوعون"، وعن فيلم ميكروفون للمخرج المصري "أحمد عبد الله" في 2010.

 

بالإضافة إلى قسم "البانوراما" مفتوح للأفلام العربية والإفريقية، وأقسام أخرى منها "القسم الدولي" وهو مفتوح لأحدث الأفلام الضخمة مهما كان مصدرها، وقسم "تكريم" لسينما إحدى الدول المشاركة أو لإحدى الشخصيات السينمائية الشهيرة.

 

ويتضمن أيضًا "ورشة المشاريع" التي تسعى إلي تنمية مشاريع الأفلام الإفريقية والعربية تمكنها من "دعم السيناريو "، إلى جانب قسم مسابقة فيديو للأشرطة الطويلة والقصيرة.

 

حيث شهد عام 1992 ميلاد هذا القسم الذي إستوحاه المهرجان من "سينيمارت" في روتردام، والذي سمي بـ "ورشة مشاريع أيام قرطاج السينمائية".

 

ساهمت هذه الورشة في إبراز عدد المواهب الإفريقية والعربية، وبمرور الزمن وزيادة على المساهمين الأوفياء كـ"هوبار بالس"، المنظمة الدولية للفرنكوفونية والمركز الوطني للسينما "فرنسا"، وقدمت عديد الصناديق دعمها لهذا المشروع.
تكونت لجنة التحكيم في العام الماضي من علامات للسينما العالمية منهم ليلى علوي، وآسر ياسين، وباسم سمرة من مصر، وكانتونا إيريك، وجولي غاييه، والمخرج الفرنسي جان لوك جودار من فرنسا.

 

وضمت لجنة التحكيم الأمريكي جلوفر، وريما خشخاش من لبنان، وموسى توري من النغال، ومنة شلبي من مصر، وسلمى بكار من تونس، ونذير مقناش من الجزائر، وريناتو بيرتا من سويسرا.

 

وقد كرم المهرجان في دورته الـ 25 مخرجي السينما "سمبا فليكس ندياي"، و"عمر أميرالاي"، وكان هذا يكمن في إختيار مديرة المهرجان "درة بوشوشة" للتركيز على الأفلام الوثائقية.



اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان