رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 صباحاً | الأحد 18 فبراير 2018 م | 02 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

النبي دانيال في ذاكرة عم إبراهيم

من أقدم أسواق الكتب المستعملة:

النبي دانيال في ذاكرة عم إبراهيم

الاسكندرية – محمد حسني ومحمد عادل : 23 يوليو 2013 13:42

يجلس علي مقعده الصغير وسط أكوام الكتب المتراصة, بينما تجلت علامات السنين التي قضاها علي تجاعيد وجهه الذي أوهنته الايام.

 

ضجيج الأصوات في الشارع الاشهر بالمدينة الساحرة أصبح أمرا معتادا بالنسبة لعم " إبراهيم" بائع الكتب المستعملة, بشارع النبي دانيال بالاسكندرية بعد أن قضي عشرات السنين في مزاوله مهنته المفضلة.

يقول عم إبراهيم  أنه بدء رحلته مع بيع الكتب المستعملة منذ صغره منذ عشرات السنين حينما كان يبيع الكتب القديمة علي عربة صغيرة يجرها بيديه قبل أن يتم تخصيص أكشاك للباعة بشارع النبي دانيال

 

ينظر بعينيه الواهنتين ويضيف قائلا:" الاوضاع تغيرت كثيرا لم تعد الايام كالايام ولا الاحوال كالاحوال, فالسوق شهد تطورا كبيرا خلال الفترات الماضية حيث أصبحت مهنة بيع الكتب القديمة تتم بشكل قانوني ومرخص بعد أن قام محافظ الاسكندرية الاسبق اللواء عبد السلام المحجوب بتخصيص أكشاك للباعة بالشارع, مما  أضفي  نوع من الرقي علي الشارع".

 

يتذكر "البائع العجوز" أحداث الاعتداء علي سوق الكتب العام الماضي بعد أن قامت قوات من الشرطة بهدم بعض الاكشاك غير المرخصة ويوضح أن هذا الامر أثار حفيظة كافة المثقفين وتم حل المشكلة فورا.

 

ويعد سوق بيع الكتب المستعملة بشارع النبي دانيال , أحد الكنوز الثقافية بمدينة " الثغر", حيث يحوي بين جنباته الآف الكتب القديمة والمستعملة .

 

ويعتبر " النبي دانيال"  من أقدم وأكبر الاسواق الموجودة   بمصر بعد سوق سور الازبكية الشهير بالقاهرة, حيث يفد مئات الباحثين وهواة إقتناء الكتب للشارع لرخص أسعاره خاصة بعد إرتفاع أسعار الكتب بشكل كبير فضلا عن الاعباء الاقتصادية الكثيرة التي تعاني منها اغلب الاسر المصرية ليصبح بذلك قبلة للبسطاء من المثقفين .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان