رئيس التحرير: عادل صبري 05:27 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

معالم القاهرة التاريخية في أضخم إصدارات هيئة الكتاب

معالم القاهرة التاريخية في أضخم إصدارات هيئة الكتاب

فن وثقافة

مجلد كتاب "القاهرة وخططها وتطورها العمراني"

معالم القاهرة التاريخية في أضخم إصدارات هيئة الكتاب

سارة علي 11 يونيو 2015 16:46

 

لأول مرة في تاريخها، طرحت الهيئة العامة للكتاب، برئاسة الدكتور أحمد مجاهد، أهم وأضخم إصدارتها، عن تاريخ ومعالم القاهرة، تحت عنوان"القاهرة وخططها وتطورها العمراني"، للدكتور أيمن فؤاد السيد.

 

ورأى الدكتور أحمد مجاهد، أن هذا الإصدار يعد من أكبر وأهم الكتب التي تحدثت عن القاهرة، ومعالمها التاريخية.

 

وأوضح مجاهد، أن الكتاب يتكون من مجلدين كبيرين، الأول يحتوي على 600 صفحة، ويضم دراسة شاملة عن القاهرة، أما الثاني، الذي يقع في 520 صفحة، يضم الصور الملونة التفصيلية، فضلاً عن مظروف يضم ثماني خرائط توثيقية كبيرة.

 

من جانبه، قال الدكتور أيمن فؤاد، أن الكتاب يتناول تطور عواصم مصر الإسلامية منذ فتح عمرو بن العاص لمصر عام 20 هجرية ، وإنشاء مدينة الفسطاط كأول عاصمة إسلامية فى افريقيا ، يليها تطور العواصم مع حقبة حكم الدولة العباسية والقطائع الطولونية .

 

وأضاف فؤاد، "وكون مجموع هذه المدن الثلاثة عاصمة مصر الإقتصادية غداة تأسيس الدولة الفاطمية لمدينة القاهرة كأول عاصمة ذات أسوار وأبواب فى مصر الإسلامية ، والتى منحت اسمها بعد ذلك لمجموع عواصم مصر الإسلامية".

 

وأشار  فؤاد، إلى أن كتابه الجديد، يأتى  كرؤية معاصرة لمفهوم الخطط الذى بدأ بمصر الإسلامية منذ القرن الثالث الهجرى والذي بلغ ذروته مع كتاب المقريزى، "المواعظ والاعتبار فى ذكر الخطط والآثار"، يليها بعد ذلك مع كتاب وصف مصر لعلماء الحملة الفرنسية الذى مثل تصور الخطط بعين أجنبية، فضلاً عن كتاب الخطط التوفيقية الجديد لعلى باشا مبارك.

 

وأوضح  فؤاد، أن ما يميز كتابه الجديد، هواعتماده على الوصف المرئى الذى قام به المستشرقون فى عهد محمد على قبل اختراع التصوير ، مع عقد مقارنة بينها وبين الوضع الراهن لهذه المبانى.

 

وأكد فؤاد، أن الكتاب مزود  بأكثر من 500 صورة حديثة توضح المعالم الأثرية للقاهرة منذ العصر الطولونى وحتى القاهرة الحديثة فى منتصف القرن العشرين،  بالإضافة إلى سلسلة من الخرائط التفصيلية التى توضح آثار القاهرة الإسلامية، وخريطة ماتيو بجانو وهى أول خريطة ترُسل للقاهرة فى عصر السلطان المملوكى قايتباى ، وخريطة وصف مصر التى تعد الأساس الذى رسمت عليه خرائط القاهرة، والتى نشرت فى وصف مصر ، فضلاً عن خريطة جراند بك للقاهرة فى عصر الخديوى اسماعيل 1874 .

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان