رئيس التحرير: عادل صبري 03:08 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

كلية الفنون الجميلة.. 107 أعوام من الجمال

كلية الفنون الجميلة.. 107 أعوام من الجمال

فن وثقافة

مبنى كلية الفنون الجميلة

كلية الفنون الجميلة.. 107 أعوام من الجمال

آية فتحي 12 مايو 2015 15:16

محمود مختار , عبد الهادي الوشاحي ، أدهم وسيف وانلي أسماء يعرفها معظم المصريين، خاصة المهتمين بالفنون الجميلة ، لإنجازاتهم الفنية ولعل تمثال "نهضة مصر" للفنان محمود محتار، والذي كان أول الملتحقين بمدرسة الفنون الجميلة، التي يتزامن اليوم الموافق 12 مايو ذكرى تأسيسها.

أنشأ الأمير يوسف كمال، أمير من أسرة محمد علي،  مدرسة الفنون الجميلة المصرية  12 مـايو 1908 بشـارع درب الجماميـز، فكان معروف عن الأمير يوسف أنه أغنى أغنياء عصر، محبًا للتاريخ والجغرافيا والفن والثقافة، لذلك  أسس المدرسة وكذلك جمعية محبي الفنون الجميلة العام وساهم في  تأسيس الأكاديمية المصرية للفنون بروما.  
وبعد عامين من انشائها أصبحت تحت إدارة الجامعة المصرية الأهلية، ثم  ألحقت بإدارة التعليم الفنى بوزارة المعــارف، ثم نقلت عام 1924 إلى الدرب الجديد بميدان السيدة زينب حتى عام 1927، وفى عام 1928 دخلت المدرسة مرحلة جديدة عندما بدأ تمصيرها، وصار اسمها مدرسة الفنون العليا ثم تغير اسمها إلى المدرسة العليا للفنون الجميلة.
وأنتقلت المدرسة عام  1931 إلى 91 للجيزة، وفي سبتمبر 1935نقلت إلى مكانها الحالى بشارع إسماعيل محمد في الزمالك، ومع اندلاع  ثــورة 23 يوليو 1952 تغير أسمها إلى "كلية الفنون الجمــيلة" وقد ضمت إلى وزارة التعليم العـالي ســنة 1961 بعد أن كانت تتبــع وزارة التربية والتعليم.
ألحقت  بجامعة حلوان في أكــتـوبر 1975، وعددها 5 كليات فقط على مستوى الجمهورية في حلون، الأقصر، المنيا، الإسكندرية والمنصورة.
تضم الكلية بين جنابتها خمس أقسام تحمل كل الفن ورهافة الحس ودقة التصوير والرقي وهم " قسم العمارة، قسم هندسة الديكور، قسم الجرافيك،  قسم النحت، قسم التصوير".
ومن أشهر خريجي كلية الفنون الجميلة محمود مختار، رائد فن النحت في مصر، وصاحب تمثال "نهضة مصر"، ألتحق بأول صف في الكلية وعمره سبعة عشرة عامًا، بعد أن ترك المنصورة ووصل إلى  إلي القاهرة عام‏1902‏، ليلتحق بالكلية التي أفٌتتحت على مقربة منه.
موهبة مختار التي كانت على مرآى ومسمع من مدرسيين الكلية الأجانب، الذين خصصوا له مرسم خاص به داخل المدرسة، ونفس الموهبة الكيرة هي التي دفعت الأمير يوسف كمال أن يرسله إلى باريس لاستكمال دراسته.
ومن أشهر من عملوا بالتدريس بكلية الفنون الجميلة فرع الأسكندرية، الشقيقين  سيف وأدهم وانلي،  أشهر الفنانين التشكيليين في مصر، فعمل سيف أستاذًا لفن التصوير الزيتي في كلية الفنون الجميلة بالإسكندرية عند إنشائها صيف 1957، كما كان أدهم عضواً بهيئة التدريس في نفس العام.
ومن الحاصلين على بكالوريوس كلية الفنون الجميلة قسم النحت، عبد الهادي الوشاحي واحد من أبرز النحاتين والفنانين التشكيليين في مصر والعالم، الذي تم تسجيل  اسمه في موسوعة كامبريدج البريطانية كأحسن نحات دولى لعام 2001.  
ومن أشهر خريجي الكلية ايضًا فاروق حسني، وزير الثقافة المصري السابق، حيث حصل على بكالوريوس الفنون - قسم الديكور من جامعة الإسكندرية. 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان