رئيس التحرير: عادل صبري 11:34 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

تفاصيل لقاء الرئيس "المؤقت" بالمثقفين

تفاصيل لقاء الرئيس "المؤقت" بالمثقفين

عادل حسين 16 يوليو 2013 19:17

التقى الرئيس المؤقت المستشار عدلى منصور، نخبة من المثقفين والأدباء والشخصيات العامة بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة اليوم الثلاثاء.

 

ضم الوفد محمد سلماوى رئيس اتحاد كتاب مصر ويوسف القعيد وجمال الغيطانى وفاروق شوشة ود.عماد أبو غازى وزير الثقافة الأسبق والكاتب الصحفى إبراهيم عبد المجيد ومحمد المخزنجي.

 

ويأتي اللقاء فى إطار سلسلة اللقاء التي يعقدها الرئيس المؤقت مع مختلف أطياف المجتمع المصرى والرموز الوطنية للاستماع إلى وجهات نظرهم لما تمر به البلاد.

 

واعتبر الأديب جمال الغيطاني في تصريحات له عقب اللقاء، أن الاجتماع بين الرئيس والادباء أتيحت خلاله الفرصة لكل من شارك بعرض وجهة نظره في إطار المصارحة.

 

وأشار إلى أنه تم خلال اللقاء طرح التساؤلات حول وضع المعتصمين في منطقة رابعة العدوية وحول وضع الدستور وتنفيذ المصالحة الوطنية.

 

وأكد الغيطاني، أن الرئيس منصور كان صريحا خلال اللقاء وهو شخصية واسعة الصدر وعلى دراية بالواقع الثقافي واللحظة التاريخية التي تمر بها مصر.

 

وقال الأديب يوسف القعيد، إن المصالحة ينبغي أن تكون مع من لا يحمل سلاحا ولا يقطع طريقا، مؤكدا أن الرئيس المؤقت عدلي منصور كان حريصا خلال لقائه مع الأدباء على إبراز أهمية تحقيق المصالحة.

 

وحول الدور المطلوب من المثقفين والأدباء خلال المرحلة القادمة، قال القعيد إن دور المثقفين ينبغي أن يركز على توعية المواطنين والتواصل مع من لهم آراء مخالفة والوصول إلى أماكنهم في الأقاليم.

 

وأكد أن هذا الدور يمكن القيام به بعد تشكيل الحكومة الجديدة من خلال وزارة الثقافة، مشيرا إلى أن المثقفين والأدباء كانوا ممنوعين في عصر الإخوان وأن عليهم حاليا استعادة دورهم كاملا، حسب تعبيره.

 

من جانبه، قال الأديب محمد المخزنجي إن "ما حدث منذ الثلاثين من يونيو أننا كنا جميعا في مهمة إنقاذ للدين واستعادة مصر"، مؤكدا أن "دور المثقف في هذه المرحلة هو دعم هذه المهمة النبيلة والجليلة من خلال ادوات المثقف مثل الكتابة وأي وسائل أخرى".

 

 

وأكد الأديب إبراهيم عبد المجيد أن الرئيس منصور كان خلال اللقاء متفهما جدا وأكد على أهمية المصالحة وأن تكون جميع الأبواب مفتوحة لجميع التيارات الوطنية.

 

وأوضح أن دور المثقفين كبير في محاولة رأب الصدع والمصالحة، مشيرا إلى أن الرئيس المؤقت أكد على خارطة الطريق التي تتضمن الدستور وإجراء انتخابات برلمانية.

 

وقال إن "المظاهرات الحالية ستنتهي مع مرور الوقت"، مضيفا "أنه لا مصالحة مع من يرتكبون أعمال عنف وأنه يجب أن نفرق بين من يبني ويخرب ويقوم بأعمال عنف"، على حد قوله.

 

 

من جانبه، قال عماد أبو غازي، وزير الثقافة الأسبق، إن اللقاء ناقش الوضع الراهن وتصورات المرحلة الانتقالية وكيفية الخروج من المأزق الراهن في ظل حالة الاستقطاب السياسي الحاد التي تمر بها البلاد.

 

وقال محمد سلماوي، رئيس اتحاد كتاب مصر، إن الرئيس عدلي منصور كان مهتما بأن يستمع إلى آراء الكتاب والمثقفين ورؤيتهم للمرحلة الانتقالية، والدستور، وتشكيل الدستور، والمصالحة.

 

 

وأشار إلى أن الكتاب المشاركين في اللقاء أعربوا عن استيائهم الشديد مما يحدث في بعض الميادين، مثل ميدان رابعة العدوية، وميدان النهضة، وتطلعوا إلى مرحلة تبدأ فيها الدولة الدستورية، وتأخذ مجراها.

 

وأضاف سلماوي، أن الكتاب أكدوا للرئيس المؤقت أن النزول إلى الميادين لا معنى له، بعد نجاح ثورة 30 يونيو، وطالبوا بحظر الاعتصامات التي تعطل مصالح الناس، وأن التظاهر السلمي لا غبار عليه، مشددين على ضرورة البدء في بناء البلد بعد كل ما أصابها.

 

وأشار إلى أن اللقاء تطرق إلى ملف المصالحة الوطنية، موضحا أن الكتاب أكدوا على ضرورة أن تقوم المصالحة على المحاسبة، وأن تتم معاقبة كل من خرق القانون وسفك الدماء، وأنه لاتهاون في حق الشعب، لافتا إلى أنه استعرض خلال اللقاء تجربة جنوب إفريقيا، حيث لم تبدأ فيها المصالحة إلا بعد المحاسبة.

 

وأضاف سلماوي، أن الرئيس أكد خلال اللقاء أنه يضع في اعتباره الأساس الانتقالي لمنصبه، والأساس المستقبلي، ويدرك أنه رئيس مؤقت، لإنجاز المرحلة، لكنه في الوقت ذاته يتخذ قراراته وعينه على المستقبل، وليس على المرحلة الانتقالية، مشيرا إلى أن الرئيس شدد على أن الإعلان الدستوري مؤقت، وأنه لابد من التعامل معه على هذا الأساس.

 

حضر اللقاء الدكتور مطفى حجازي مستشار الرئيس للشئون السياسية والسيدة سكينة فؤاد مستشار الرئيس لشئون المرأة وأحمد المسلماني المستشار الإعلامي للرئيس.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان