رئيس التحرير: عادل صبري 09:30 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أشهر محارق الكتب في التاريخ.. بين الطاغية والإرهابي والجاهل

أشهر محارق الكتب في التاريخ.. بين الطاغية والإرهابي والجاهل

فن وثقافة

حرق كتب

أشهر محارق الكتب في التاريخ.. بين الطاغية والإرهابي والجاهل

آية فتحي 15 أبريل 2015 15:02

في مشهد صغير وقفت وكيلة وزارة التربية والتعليم بالجيزة ترفع علم مصر، وحولها جمع من المسئولين عن مهمة تثقيف وتعليم التلاميذ، بكل فخر يحرقون عدد من الكتب بحجة أنها تحرض على العنف والإرهاب.

أعاد هذا المشهد الأذهان إلى تاريخ "الكتب" target="_blank">حرق الكتب"، وهي الطريقة التي اتبعها البعض عبر التاريخ الممتد من قبل الميلاد لمحاربة فكر بعض المؤلفين والفلاسفة، وعدم نشر بعض أفكارهم، حيث كانت تلك الكتب هي الذاكرة الوحيدة لذلك الفكر.

ووعلى مر العصور شهدنا عدة محارق للكتب، رصدت "مصر العربية" أشهر تلك المحارق كالتالي:

حريق مكتبة الأسكندرية 
حرق يوليوس قيصر في عام ‏48‏ قبل الميلاد 101 سفينة كانت موجودة علي شاطئ البحر المتوسط أمام مكتبة الإسكندرية ، وامتدت النيران إلي مكتبة الإسكندرية فأحرقتها .
وفي تأريخ آخر وجهت إتهامات لفترة حكم عمرو بن العاص أثناء فتح مصر، الأمر الذي نفاه مؤرخون أخرون، مستندين على تاريخ دخول عمرو بن العاص لإسكندرية في العام ‏642‏م، وهو الوقت الذي   لم تكن مكتبة الإسكندرية موجودة  من الأساس.

حرائق أخرى قبل الميلاد
وفي عام 335 قبل الميلاد حرق  الإسكندر الأكبر  مكتبة برسيبولس وما تحتويه من عشرات الآلاف المخطوطات، وحرق الإمبراطور الصيني تسي شن هوانغ   سنة 270 قبل الميلاد، جميع الكتب العلمية والتاريخية الصينية.

حرائق المحاكم التفتشية
 في القرن الرابع عشر حرقت محاكم التفتيش جميع الكتب و المراجع المضادة للمسيحية حتى لا تؤثر على الشعب، وفي عام  1790م  أحرقت محاكم التفتيش  كل أعمال المخترع البرتغالي جيسماو، الذي توصل لصناعة أول طائرة.

ابن رشد أشهر المحارق
في تاريخ خُلد في أذهان المثقفون هو يوم 16 فبراير 1198 ميلادي، جمعت السلطة الحاكمة في الأندلس كل الكتب التي تحتويها مكتبة بن رشد، بجانب كتب لأبن سينا و الفارابي و بن الهيثم، بالساحة الكبرى بإشبيلية و وسط حضور حاشد، وإجبار لإبن رشد على مشاهدة مئات الكتب وهي تُحرق وسط تكبير .

في نفس الوقت كانت أوروبا تقدر ابن رشد الذي عرف للعالم كله بشروحه لفلسفة وكتابات أرسطو والتي لم تكن متاحة لأوروبا اللاتينية في العصور الوسطى المبكرة، وساهمت تلك الشروحات على ازدياد تأثير أرسطو في الغرب في ذلك العص، وكانت أعمال ابن رشد  تدرس في جامعة باريس وجامعات العصور الوسطى الأخرى.

حرق داعش لمكتبة الموصل
وفي شهر فبراير 2015 ، فجر  تنظيم "داعش" الإرهابي  مكتبة الموصل المركزية في العراق، وحرق محتوياتها التي تضم أكثر من 10 آلاف كتاب ومخطوطة وكذلك حرق أكثر من 100 الف كتاب في محافظة الأنبار. 

حريق الكتب بمدرسة الهرم
حرقت الدكتورة بثينة كشك، وكيل وزارة التربية والتعليم بالجيزة، مجموعة من الكتب فى فناء مدرسة فضل الحديثة بالهرم، بحجة أن الكتب المضبوطة لم تكن فى القائمة المسموح بها للمكتبات المدرسية بمعرفة الوزارة، وتحرض على الإرهاب والعنف.
 

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان