رئيس التحرير: عادل صبري 07:37 صباحاً | الاثنين 22 أكتوبر 2018 م | 11 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

بواكي.. كرنفال يعيد الحياة إلى كوت ديفوار

بواكي.. كرنفال يعيد الحياة إلى كوت ديفوار

الأناضول 14 أبريل 2015 14:17

19 عاما استغرقها الكرنفال لينتفض من تحت الرماد من جديد بمبادرة من السلطات البلدية، ويعيد لـ"كوت ديفوار" إشعاعها الإقليمي الذي فقدته بفقدانها.


معرض ومهرجان ومنتدى "بواكي"، مفهوم فريد من نوعه يجمع بين خاصيات الأحداث الثلاثة في "كرنفال" يقدم جنبا لجنب معرضا للمنتجات التقليدية ومنتدى اقتصاديا ومهرجانا للرقصات الفلكلورية، وذلك في دورة هي الأولى من نوعها عقب 19 عاما من الاحتجاب.
 

وهو تظاهرة أعادت الحياة إلى هذه المدينة التي فقدت الكثير من بريقها منذ أن ودّعت هذه الفسيفساء الثقافية المليئة بالحياة.
 

قال رئيس بلدية المدينة دجيبو نيكولا، إن الكرنفال استغرق 19 عاما لينتفض من تحت الرماد، ويبعث لمتابعيه من جديد، وخلال الفترة من 7 إلى 12 أبريل، شهدت البلدة حالة من الصخب جمعت بين الترفيه والإفادة.
 

"بواكي من دون معرضها الكرنفالي، لا تكون في أفضل أحوالها".. بهذه الكلمات البسيطة التي تغني عن خطب رنانة ترجم دجيبو نيكولا رئيس بلدية المدينة ما يمثله هذا الموعد بالنسبة للسكان.


وأضاف أن هذا "الحفل الشعبي رسم لنفسه هدفا بجعل من بواكي عاصمة وطنية للأعمال بالنسبة للحرفيين وللمؤسسات الصغيرة والمتوسطة والفاعلين في المجال الفني والثقافي، فهي مناسبة جيدة كي تسترجع مدينتنا الديناميكية التي كانت تميزها في الماضي.
 

كيبي كانتي، نائب مدير ديوان وزير التجارة والحرف والمؤسسات الصغرى والمتوسطة بكوت ديفوار، لم يدخر جهدا في الإشادة بنفض الغبار عن كرنفال بواكي، معتبرا أنّ ذلك  من شأنه أن "يدعم الثقافة والسياحة في الجهة"، وأن "يبثّ فيها ديناميكية جديدة للتنمية".
 

وأسدل الستار على الكرنفال في نسخته لعام 2015 مساء أمس الأول الأحد، عبر إحدى الطقوس المحلية المتمثلة في إحراق ما يسمى بـ "بابا الكرنفال" (دمية عملاقة لرجل عجوز)  كعلامة على انقضاء هذا الكرنفال الذي انطلقت أولى دوراته في عام 1960، بمبادرة من  الراحل سونكالو دجيبو، وهو والد رئيس البلدية الحالي للمدينة، ذلك الحدث الذي جعل من بواكي، منذ ذلك الحين، عاصمة  ثقافية إقليمية في منطقة غرب إفريقيا.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان