رئيس التحرير: عادل صبري 09:52 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيلم فرنسى جديد عن الأديب الروسي أنطون تشيكوف

فيلم فرنسى جديد عن الأديب الروسي أنطون تشيكوف

فن وثقافة

مشهد من الفيلم

فيلم فرنسى جديد عن الأديب الروسي أنطون تشيكوف

وكالات 13 أبريل 2015 17:11

بدأت في دور العرض الفرنسية قبل أيام، العروض التجارية الأولى للفيلم الفرنسي "أنطون تشيكوف 1890"، للمخرج الفرنسي المخضرم رينيه فيريه.

 

كتب الممثل وكاتب السيناريو والمخرج رينيه فيريه قصة وسيناريو الفيلم، الذي يمتد عرضه لستة وتسعين دقيقة على وجه التحديد، ويقوم ببطولته النجم الفرنسي نيكولا جيرو في دور أنطون تشيكوف، ولوليتا تشاما في دور ماشا تشيكوف، وروبنسون ستيفينين في دور كوليا تشيكوف.

 

يتناول الفيلم سيرة الأديب الروسي الكبير أنطون تشيكوف، أحد رواد المسرح والقصة القصيرة، وبرغم عنوان الفيلم، إلا أنه يتناول عشر سنوات من حياة تشيكوف، من عام 1886 وحتى عام 1896، حيث كان تشيكوف غير معروف.

 

ويبين الفيلم كيف كان الطبيب المتواضع أنطون تشيكوف متكفلاً بأسرته بأكملها، ومن أجل الإيفاء بمتطلباتها، كان يضطر للكتابة والنشر في الجرائد والمجلات المتواضعة باسم مستعار هو "أنطوشا تشيكونتي"، وهذا التكفل لم يكن قاصراً على الجانب المادي فقط، بل يشتمل جميع النواحي الأخرى، الأمر الذي لم يدع له مجالاً لممارسة حياته عن النحو الطبيعي.

 

تتحسن أمور تشيكوف بعض الشيء مع اكتشاف مدى عبقرية موهبته من جانب أحد الكتاب والنقاد الروس المعروفين، والذي يطلب منه الكتابة والنشر بإحدى الجرائد الكبيرة المرموقة، وبمقابل مادي مجزي، حتى يستطيع التفرغ لموهبته الأدبية، ثم بعد ذلك يفوز تشيكوف بجائزة بوشكين الأدبية، ويبدي ليو تولستوي إعجابه به وبما يبدعه.

 

تنقلب أمور تشيكوف رأساً على عقب بعد ذلك، عندما يمر بمرحلة فارقة في حياتها يعانى فيها من أزمة قاسية مع وفاة أحد أخوته متأثراً بمرض السل، وهو الأمر الذي دفعه لهجر الأدب والفرار من الحب، والذهاب في رحلة بعيدة إلى إحدى المستعمرات في جزر سخالين في اليابان على بعد آلاف الأميال من موسكو، وهناك يلتقي بالمُدانين وغيرهم من السجناء غير المحكوم عليهم.

 

ومع هذه اللقاءات الفارقة، يتذكر تشيكوف تعهده الذي كان قد قطعه على نفسه بسعيه لتحسين أحوال المساجين، الأمر الذي يدفعه ويحفزه في النهاية كي يتجاوز محنته، ومن ثم نجده يعود مجدداً لاستكمال حياته الطبيعية ومسيرته الأدبية.

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان