رئيس التحرير: عادل صبري 09:18 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

“الفن ميدان" ينتظر البراءة على باب الوزير

“الفن ميدان ينتظر البراءة  على باب  الوزير

فن وثقافة

حفلة سابقة بالفن ميدان

“الفن ميدان" ينتظر البراءة على باب الوزير

آية فتحي 12 أبريل 2015 12:30

“الحصول على موافقات أمنية غير مشروطة لإقامة الفن ميدان في ميدان عابدين وفي كل ميادين مصر في موعده الثابت في السبت الأول من كل شهر" بات ذلك المطلب حلم "الفن ميدان" لنشر فن وثقافته على جمهورية مصر العربية مرة أخرى كما جرت عادته بعد ثورة 25 يناير.

الأمر الذي أكد على أثره الشاعر زين العابدين فؤاد، - في تصريح خاص لـ"مصر العربية" أنه هو ووفد من منظمي "الفن ميدان حصلوا على موعد مع دكتور عبدالواحد النبوي، وزير الثقافة صباح يوم الثلاثاء الموافق 14 إبريل 2015 ، للتعريف بالإحتفالية والمطالبة بعودتها في ميدان عابدين بعد أكثر من ثمانية أشهر على توقفها لأسباب تتعلق بتعذّر الحصول على تصريح إقامة الفعالية.

وحدد منظمو الفن ميدان مطالبهم من الوزير في المطالب الآتية:

١- الحصول على الموافقات الأمنية غير المشروطة لإقامة الفن ميدان في ميدان عابدين وفي كل ميادين مصر في موعده الثابت في السبت الأول من كل شهر.

2- إعلان موقف واضح رافض للتعنّت الذي تلاقيه مبادرات ثقافية وفنية مختلفة، وعلى رأسها "الفن ميدان" من قبل الجهات الأمنية، وداعماً لهذه المبادرات، ومؤيداً لحرية التعبير ورافضة لأي تدخّل بهدف التقييد أو الرقابة.

٣- إعلان موقف داعم لاستغلال الشوارع والميادين والمساحات العامة بشكل عام في تقديم خدمات ثقافية مجانية تستهدف الفئات الإجتماعية والإقتصادية المتنوعة وتصل لهم في أماكن تواجدهم، وذلك من خلال المساعدة في الحصول على تصريح سنوي لاستغلال أماكن عامة مفتوحة لتنفيذ فعالية "الفن ميدان" في القاهرة والمحافظات الأخرى السبت الأول من كل شهر، على أن يتم تجديد التصريح سنوياً.

"الفن ميدان" كان ومايزال علامة فارقة في علاقة المجتمع المدني الثقافي بالمؤسسة الرسمية والأمنية، وفي كسر قيود استخدام الفضاء العام، وفي الخروج بالفن والثقافة من جدران المؤسسات الثقافية المغلقة، وفي تطوير سبل تمويل العمل الثقافي وفي خلق أطر للتعاون فيما بين المؤسسات الثقافية المستقلة، كل هذا بهدف نشر الثقافة والفنون وتشجيع المواهب الجديدة واتاحة فرص التعبير الإبداعي الحر لكل المواطنين المصريين دون تمييز وعلى أوسع نطاق ممكن.

 

وكان توقف الفن ميدان جاء بعد استمرار محاولات المنظمين لأكثر من أربعة أشهر للحصول على التصاريح اللازمة لإقامته من الجهات الأمنية المعنية دون جدوىا ورفضها إعطاء التصريح دون إبداء أسباب واضحة للرفض أو موعد محدد للموافقة على الطّلب المقدم.

ثم تغيرت إجراءات الحصول على التصريح بشكل مفاجىء وطلب من المنظمين تقديم طلب التصريح إلى وزارة الداخلية وليس إلى محافظة القاهرة كما يقتضي القانون، ليفاجئوا أنه تصريح خاص بقانون التظاهر ومستند عليه وهو ما رفضه المنظمون جملةً وتفصيلاً. بعدها تمّ حلّ الأزمة وأقيمت الفعالية بعد موعدها في شهر أغسطس بتصريح أمني لا يذكر قانون التظاهر.

جاء ذلك بعد الضجة التي حدثت على الشبكات الاجتماعية وقيام وزير الثقافة السابق، الدكتور جابر عصفور مشكوراً بالاتصال بوزير الداخلية، وهو ما أدى لحل الأزمة بشكل مؤقت، وفي سبتمبر٢٠١٤ رفضت الجهات الأمنية إقامة فعالية الفن ميدان في ميدان عابدين.

اقرأ أيضًا

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان