رئيس التحرير: عادل صبري 01:28 مساءً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

"عندما ضجر التنين"..نبض التاريخ في عروق القديسين

عندما ضجر التنين..نبض التاريخ في عروق القديسين

فن وثقافة

غلاف كتاب عندما ضجر التنين

"عندما ضجر التنين"..نبض التاريخ في عروق القديسين

آية فتحي 12 أبريل 2015 10:34

صدر حديثًا مجموعة القصص القصيرة "عندما ضجر التنين"للكاتب اللبناني أسعد قطان، عن الدار العربية للعلوم-ناشرون.

 

يحتوي الكتاب ثلاثة عشر قصة قصيرة، حملت الأسماء التالية: "بدء الربيع"، "الكتاب"، "سعدى"، "عندما ضجر التنّين"، "أطوار الحياة الأربعة"، "قطار ميونخ"، "الكاتدرائيّة"، "العفاريت"، "موت الخال"، "بالنتاينز"، "سفر الرؤيا"، "الوجبة الشحيحة" و"شهرزاد ريفيزيتد".

 

يبلور أسعد قطان في كتابه الأفكار المليئة بنبض التاريخ والبطولات، تلك المشمولة بمشاهد القديسين والفرسان، ولا سيما صورة القديس جاورجيوس، ومحكيات صراعه مع التنين، فنجح في وضع مقاربة أسلوبية للعنوان «عندما ضجر التنين» فحلل مكوناته، وقدم تفسيرًا وتأويلاً من داخل المتن النصي، وجعله منفتح على تأويلات شتى، تهم القارئ المعاصر وتغري فضوله.

ومن أجواء الكتاب:"الإله الحقيقيّ هو القادر على إنقاذنا من الضجر" ثم صرخ التنين بصوت عظيم: "لقد دُقّت ساعة الموت يا جاورجيوس، نفذت الشمس في روحي، ولم يبقَ منها إلا جذوة يتأهّب الضجر لطمرها، هيا اغرز رمحك في جوفي، وانتضِ سيفك المسنون، واجدع عنقي، فأنا لن أقاوم. لقد بلغني أنك قويّ جداً، وقوتك تزيّن لك أنك منتصر، ولكنك مهزوم، كلّنا مهزومون برسم الموت الضجر يهزمنا جميعاً".

اقرأ أيضًا

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان