رئيس التحرير: عادل صبري 07:20 صباحاً | الأربعاء 24 أكتوبر 2018 م | 13 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

الكونغو إنها حقًا قبيلة.. أول كتاب رقمي في بلد الأدب المحكي

الكونغو إنها حقًا قبيلة.. أول كتاب رقمي في بلد الأدب المحكي

فن وثقافة

الكونغو

الكونغو إنها حقًا قبيلة.. أول كتاب رقمي في بلد الأدب المحكي

الأناضول 07 أبريل 2015 14:27

"ينبغي أن يظهر أدب أفريقي جديد، سلس وجذاب عبر استخدام جميع الوسائط، من ذلك الكتب الورقية والكتب المسموعة والكتب الرقمية".. بتلك الكلمات بدأ مؤلف كتاب "الكونغو.. إنها حقًا قبيلة".


"الكونغو.. إنها حقًا قبيلة".. عنوان أول كتاب رقمي إلكتروني يصدر في جمهورية الكونغو الديمقراطية، حاول مؤلفه "يحي آزاني" أن يختزل من خلاله تاريخ البلاد، لإثراء الذاكرة الجماعية وللانفتاح على الوسائط الرقمية الحديثة في ترويج المعارف، في بلد يشهد عزوف سكانه عن مطالعة الكتب، في ظل انتشار الأدب المحكي في أرجاء القارة السمراء عموما، وفي الكونغو الديمقراطية، بشكل خاص.
 

"مارسال يابيلي الملقب بـ"يحي أزاني" مؤلف الكتاب يقول إنّه يتعيّن على الأفارقة استبدال التقليد الشفاهي المتمثل في الأدب المروي، بالكتابة والحث على قراءة الكتب.
 

وأوضح أنه لتحقيق ذلك، ينبغي أن يظهر أدب أفريقي جديد، سلس وجذاب عبر استخدام جميع الوسائط، من ذلك الكتب الورقية والكتب المسموعة و الكتب الرقمية.  
 

وتابع "أزاني" البالغ من العمر 70 عاما والحريص على مصالحة الكونغوليين مع الأدب المكتوب، قائلا: "لقد اخترت أن أكتب عن تاريخ الكونغو الذي يعتقد الجميع أنّهم ملمّون به،  ولكني ضمّنت الكتاب معلومات جديدة ومفاجئة وتبين غياب الذاكرة الجماعية والأهمية التي تكتسيها قراءة الكتب".

 

وأكمل: "في بلادنا، يروج الكتاب الورقي بصعوبة، وطالما توفرت لدينا تغطية جيدة لشبكة الإنترنت، فإنه يمكن تحميل الكتاب الرقمي من أي مكان بسعر يبلغ ثلث سعر النسخة الورقية".
 

"الكونغو.. إنها حقا قبيلة كتاب تعليمي شكلا ومضمونا، يضم 104 من الصفحات، تحوي كل منها على فقرة واحدة متساوية الطول مع باقي الفقرات، كتبت باللغتين المحليتين "السواحيلية واللينغالا"، في سبيل الوصول إلى أكبر عدد ممكن من القراء.
 

يطرح الكتاب قضية ومسألة إعادة كتابة تاريخ وجغرافيا بلد معين، واللذين يشكّلان روافد تنمية اقتصادية.
 

يذكر أن الكاتب أمضى 45 عاما من مسيرته في الكتابة الصحفية والتدريس الجامعي، كما امتهن المحاماة، وألّف عددا كبيرا من الروايات الأدبية، وأجرى عددا من الدراسات العلمية، ويدير مدونتين تهتمان بالأخبار اليومية.
 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان