رئيس التحرير: عادل صبري 07:22 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الريسوني: الديمقراطية فى مصر محفوف بالمخاطر

الريسوني: الديمقراطية فى مصر محفوف بالمخاطر

فن وثقافة

المفكر المغربي الإسلامي أحمد الريسوني

الريسوني: الديمقراطية فى مصر محفوف بالمخاطر

الأناضول 07 يوليو 2013 11:33

قال المفكر المغربي الإسلامي أحمد الريسوني "إن ما حدث في مصر يؤكد أن طريق الشرعية والديمقراطية ما يزال محفوفًا بالمخاطر"، داعيًا الشعوب العربية إلى "الأخذ بعين الاعتبار أن الطريق نحو تفعيل إرادتها ليس آمنًا".

 


جاء ذلك في تسجيل صوتي للريسوني الذي يعد أحد الوجوه الدعوية البارزة في حركة التوحيد والإصلاح المغربية (الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية الإسلامي الذي يقود الائتلاف الحكومي)، وبثه موقع الحركة على الإنترنت اليوم الأحد.


وتابع الريسوني أن الأحداث الجارية في مصر "فضيحة لديمقراطيين مزعومين كانوا يدعون لانتخابات نزيهة في السابق، لكنهم انقلبوا عليها قبل الجيش، وأعلنوا بشكل صريح منذ أول يوم من نتائج الانتخابات الرئاسية أن هدفهم هو تنحية هذا الرئيس الشرعي المنتخب وعرقلة عمله بكل السبل".


واعتبر الريسوني أن "المنقلبين على الشرعية في مصر عملوا كل ما باستطاعتهم وعلى مدى شهور، حتى ينزل الجيش إلى الشوارع ويبادر بالانقلاب على الشرعية".


وأضاف أن "الجيش وقع تحت الإملاءات والتحريض من الداخل ومن الخارج"، داعيًا  "حكماء مصر وعقلاءها إلى مساعدة الشعب المصري وقيادته الشرعية لتجاوز هذه المحنة وإعادة الأمور إلى نصابها".


ونظم شباب مغاربة، مساء الجمعة، وقفة احتجاجية أمام البرلمان المغربي، وسط العاصمة الرباط، دعمًا للرئيس المصري المعزول محمد مرسي واحتجاجًا على "الانقلاب العسكري" الذي قاده الجيش على السلطة المنتخبة.


وكان المغرب قد دعا إلى "ضرورة المحافظة على الوحدة الوطنية لهذا البلد العريق وأمن شعبه واستقراره، وتحقيق تطلعاته المشروعة في ظل مبادئ الحرية والديمقراطية"، على حد تعبير بيان صدر عن الخارجية المغربية في وقت متأخر من مساء الأربعاء.


وكان عبد الفتاح السيسي، وزير الدفاع والإنتاج الحربي المصري، أعلن مساء الأربعاء الماضي، تولي رئيس المحكمة الدستورية العليا، عدلي منصور، إدارة شئون البلاد خلال مرحلة انتقالية؛ لحين انتخاب رئيس جديد؛ مما يعني إقالة محمد مرسي، وتعطيل العمل بالدستور مؤقتا، ضمن خطوات أخرى أرجعها إلى "تلبية نداء الشعب".


ومرسي هو أول رئيس منتخب في تاريخ الجمهورية المصرية التي بدأت في عام 1952.


وفيما رحب قطاع من الشعب المصري بقرارات السيسي، احتج عليها قطاع آخر من مؤيدي مرسي، الذين خرجوا في مظاهرات حاشدة؛ للتأكيد على كونه "الرئيس الشرعي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان