رئيس التحرير: عادل صبري 03:07 صباحاً | الأربعاء 21 فبراير 2018 م | 05 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 20° صافية صافية

"عصور ما قبل التاريخ" بمكتبة الإسكندرية الاثنين المقبل

"عصور ما قبل التاريخ" بمكتبة الإسكندرية الاثنين المقبل

أ ش أ 26 فبراير 2015 13:07

ينظم مركز دراسات الكتابات والخطوط بمكتبة الإسكندرية مؤتمراً دوليا بعنوان "عصور ما قبل التاريخ في الوطن العربي وإفريقيا"، في دورته الثانية، والذي من المقرر أن تبدأ فعاليته، الاثنين المقبل.

و أشارت الدكتورة عزة الخولي، رئيس القطاع الأكاديمي بمكتبة الإسكندرية، أن هذا المؤتمر قد جاء ليتوافق مع أهداف مركز الخطوط والذي يهتم بدراسة تطور النقوش والكتابات حتى العصر الرقمي، ودراسة جماليات الخطوط والنقوش كوسيلة للتعبير الفني الراقي.

 

وأكدت الخولي، أنه من الضروري إلقاء الضوء على الرسوم والنقوش الصخرية لعصور ما قبل التاريخ في إفريقيا والوطن العربي.


من جانبه، قال الدكتور عصام السعيد، مدير مركز دراسات الكتابات والخطوط، أن الأبحاث المقدمة في المؤتمر والذي بلغ عددها خمسون بحثا؛ تتناول موضوعات جديدة حول أحدث الاكتشافات للرسوم والنقوش الصخرية والتي تشمل الرسوم والنقوش الصخرية ودورها في نشأة الكتابة، وهجرة الإنسان الأول من القارة الإفريقية،فضلا عن السمات الحضارية لآثار عصور ما قبل التاريخ في الوطن العربي وإفريقيا، وحضارات ما قبل التاريخ في العالم، من حيث التشابه والاختلاف.

 

 

وأضاف السعيد، "وتطرقت بعض الأبحاث إلى دراسات البيئة الأثرية لمواقع عصور ما قبل التاريخ، وعلم الجيولوجيا والأنثروبولوجي”.


والجدير بالذكر أن المؤتمر تلقى أبحاثًا عديدة من مختلف الدول العربية، منها، السودان والكويت والجزائر والمغرب والعراق ومصر والأردن واليمن، وكلها أبحاث جديدة تكشف عن كل ما هو جديد في مجال الرسوم والنقوش الصخرية في إفريقيا والوطن العربي.

 


وأعلن مركز دراسات الكتابات والخطوط في الشهر الماضي، عن الأبحاث العلمية التي قبلت في المؤتمر، وفقًا للجنة علمية موقرة مكون أعضاؤها من أساتذة متخصصين في مجال عصور ما قبل التاريخ وذلك لاختيار أنسب الموضوعات العلمية المتخصصة والتي تتعلق بمحاور المؤتمر.

 

 

وستساهم أبحاث هذا المؤتمر، بشكل فعال في تحديد وتوثيق ونشر كافة الرسوم الصخرية وغيرها، في الوطن العربي وإفريقيا مع إبراز دورها في نشأة الكتابة والتعريف بطبيعة آثار ما قبل التاريخ المختلفة وإبراز الدور الهام للقارة الإفريقية كمهد للإنسان الأول.

 


وسيتم خلال المؤتمر، تنظيم سلسلة من المحاضرات للمتخصصين في هذا المجال، بما يتيح إمكانية تبادل الخبرات والمعلومات على الصعيدين الإقليمي والعالمي على حد سواء.

 

 

وسوف يبرز هذا المؤتمر أيضًا الصلات الحضارية بين ثقافات ما قبل التاريخ في الوطن العربي وغيرها من الحضارات الأخرى في العالم، فضلاً عن توثيق الصلة بين العلماء والباحثين المتخصصين في آثار ما قبل التاريخ في المنطقة العربية وأفريقيا والعالم والدراسات المرتبطة به وتوثيق العلاقات بين الجامعات والمعاهد المتخصصة في هذا المجال.

 

وسيقوم مركز دراسات الكتابات والخطوط بنشر نتائج أحدث البعثات الأثرية لعصور ما قبل التاريخ التي نفذت في البلدان العربية والأفريقية ومناقشة المشاكل الخاصة بدراسات ما قبل التاريخ في هذه المنطقة.

 

 

اقرأ أيضاً:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان