رئيس التحرير: عادل صبري 04:05 صباحاً | الثلاثاء 11 ديسمبر 2018 م | 02 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

من الشرق للغرب.. أمير الرحالين يجوب العالم في 27 عامًا

من الشرق للغرب.. أمير الرحالين يجوب العالم في 27 عامًا

فن وثقافة

الرحالة العربي "أبن بطوطة"

من الشرق للغرب.. أمير الرحالين يجوب العالم في 27 عامًا

كرمة أيمن 24 فبراير 2015 16:03

في 27 عامًا.. جاب الرحالة محمد بن عبد الله بن محمد اللواتي الطنجي المعروف بـ"ابن بَـطُّوطَة" العالم، وخرج من طنجة ليطوف بلاد المغرب ومصر والسودان والشام والحجاز والهند والصين وبلاد التتار.

 

ولد ابن بطوطة في 24 فبراير 1377 بطنجة، وهو رحالة ومؤرخ وقاض وفقيه مغربي، لقب بأمير الرحالين المسلمين.

 

قصد في أول رحلاته وهو في عمر الحادية والعشرين حج بيت الله الحرام، فتوجه إلى مكة وفي طريقه مر بالجزائر، تونس، مصر والسودان، فلسطين، وسوريا، واستغرقت رحلته ستة عشر شهرا، لم ير بعدها المغرب لمدة أربعٍ وعشرين عامًا.

 

يعد ابن بطوطة أحد أهم الرحالة، فقطع أكثر من 75000 ميل (121000 كم)، وهو رقم لم يكسره أي رحالة منفردًا حتى ظهور عصر النقل البخاري، بعد 450 سنة.

 

"رحلت وحيدًا. لم أجد أحدًا يؤنس وحدتي بلفتات ودية، ولا مجموعة مسافرين أنضم لهم. مدفوع بِحكمٍ ذاتي من داخلي، ورغبة عارمة طال انتظارها لزيارة تلك المقدسات المجيدة. قررت الابتعاد عن كل أصدقائي، ونزع نفسي بعيدًا عن بلادي. وبما أن والديَّ كانا على قيد الحياة، كان الابتعاد عنهما حملًا ثقيلًا علي. عانينا جميعًا من الحزن الشديد".

 

وبعد حصوله على لقب "حاج"، قرر ابن بطوطة أن يستمر في رحلته، فاتجه لزيارة العراق وبلاد فارس، في رحلة استمرت ستة عشر شهرًا.

 

أعقب تلك الرحلة بزيارة لشبه الجزيرة العربية، ومنها اتجه للصومال، وبعدها قرر السفر مع سلطان دلهي المسلم ليجوب بذلك الشرق الأدنى وآسيا الوسطى وجنوب آسيا.

 

كما خرج ابن بطوطة عن حدود الدولة الإسلامية، فزار اليونان وتعرف عن الديانة المسيحية، وزار الكنيسة الكبيرة في آيا صوفيا، وتحدث مع كاهن الأرثوذكسية المسيحية حول أسفاره في مدينة القدس.

 

وفي عام 1346م.. بعد زيارته للصين والهند، قرر ابن بطوطة العودة للديار واتخذ طريقه للعودة إلى المغرب، ووصل طنجة بعد غياب دام أكثر من ربع قرن ليعلم أن والدته توفيت قبل وصوله ببضعة أشهر.

 

خلال رحلته، كون ابن بطوطة علاقات وطيدة مع ملوك وسلاطين العالم، وتعرض للاعتداء أكثر من مرة، وفي مرات عديدة أوقفت الحروب مسيرته، وأجبرته على سلك طرق أخرى.

 

وسجل تفاصيل رحلته، ووصفه المدن وعلاقته بمن قابلهم طوال رحلته في كتاب "الرحلة"، كما احتوى "تحفة النظار في غرائب الأمصار وعجائب الأسفار"، على تفاصيل إحدى رحلاته، وترجمت إلى اللغات البرتغالية، والفرنسية، والإنجليزية، كما ترجمت فصول منها إلى الألمانية.


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان