رئيس التحرير: عادل صبري 07:28 صباحاً | الأحد 25 فبراير 2018 م | 09 جمادى الثانية 1439 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

المخرج الإيراني جعفر بناهي: لا جائزة تساوي مشاهدة شعبي للفيلم

المخرج الإيراني جعفر بناهي: لا جائزة تساوي مشاهدة شعبي للفيلم

فن وثقافة

المخرج الإيراني جعفر بناهي

بعد حصوله على الدب الذهبى عن فيلم "تكسي"

المخرج الإيراني جعفر بناهي: لا جائزة تساوي مشاهدة شعبي للفيلم

محمد عبد الحليم 17 فبراير 2015 09:08

بعد أن حصد فيلم "تاكسي" للمخرج الإيراني "جعفر بناهي" جائزة "الدب الذهبي" - في مهرجان برلين السينمائي بدورته الـ 65 - ألقى بناهي اللوم في منع عرض الفيلم في دور السينما الإيرانية؛ على السينمائيين الإيرانيين المقربين من السلطة السياسية.

 

وأشار بناهي في حديثه لوكالة العمال للأنباء شبه الرسمية إلى أنَّ رئيس مؤسسة السينما الإيرانية "حجة الله أيوب" بعث برسالة إلى مدير مهرجان برلين متهمًا الفيلم بأنه سياسي، وقال بناهي: " نحن منذ سنين نسمع أصوات أقدام السياسة في بلدنا، بمجال الفن والسينما على وجه الخصوص ".

 

وأشار المخرج الإيراني إلى أنًّ الفيلم؛ كان سيعرض في مهرجان فجر السينمائي بإيران، بين 1-11 فبراير الجاري، قائلًا: "لم يكن لديه نية المشاركة في مهرجان برلين السينمائي؛ لو تم عرض الفيلم في مهرجان فجر؛ لأن عرض الفيلم في بلادي ومشاهدته من قبل شعبي؛ لا يقدر بثمن ".

 

تجدر الإشارة إلى أنَّ المخرج الإيراني جعفر بناهي؛ لم يستطع شخصيًا حضور مهرجان برلين؛ لمنعه من مغادرة البلاد، واستلمت ابنة شقيقه الجائزة بدلًا عنه.

 

وحاز بناهي سابقًا على جائزة الأسد الذهبي في مهرجان البندقية السينمائي، وعلى جائزة الدب الفضي في مهرجان برلين. وشارك في المظاهرات التي شهدتها إيران عام 2009 في أعقاب الانتخابات الرئاسية؛ ليعتقل على إثرها ويزج به في السجن.. وحكمت عليه المحكمة بالسجن 6 أشهر؛ بتهمة "التحريض ضد الجمهورية الإسلامية" إلا أنه خرج بكفالة مالية، كما يمنع القضاء الإيراني بناهي من العمل في السينما ومغادرة البلاد لمدة 20 عامًا.

 

وكان بناهي اعتقل في أواخر 2010، وحكم عليه بالسجن ست سنوات ثم أطلق سراحه، ومنع من الإخراج والتحدث لأجهزة الإعلام ومغادرة إيران.

 

وفي فيلم "تاكسي" الفائز بجائزة "الدب الذهبي" في هذه الدورة، يقوم بناهي بدور سائق تاكسي، ويتحرك بسيارته في الشوارع، بينما يناقش الركاب في مشاكل عامة تخص إيران والعالم، وقام المبدع الإيراني بتركيب كاميرات في سيارته، وتمكن من خلالها من صناعة عمله.

 

وكانت أغلب أفلام بناهي نُقلت إلى المهرجان عن طريق التهريب؛ حيث يصنع الرجل عمله ومن ثم يرسله إلى إدارة المهرجان، التي اختارته لعضوية لجنة التحكيم الرسمية في دورة 2012، رغم علمها بمنعه من السفر إلى خارج إيران، وفرض الإقامة الجبرية عليه.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان