رئيس التحرير: عادل صبري 07:45 صباحاً | الأربعاء 17 أكتوبر 2018 م | 06 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

حكاية مقاهي الصفوة والحرافيش.. جديد قصور الثقافة

حكاية مقاهي الصفوة والحرافيش.. جديد قصور الثقافة

فن وثقافة

غلاف كتاب "حكاية المقهى والحرافيش"

حكاية مقاهي الصفوة والحرافيش.. جديد قصور الثقافة

كرمة أيمن 17 فبراير 2015 08:20

صدر حديثًا عن الهيئة العامة لقصور الثقافة، كتاب "حكاية مقاهي الصفوة والحرافيش" للصحفي والشاعر عيد عبد الحليم؛ رئيس تحرير مجلة "أدب ونقد".

يقدم الكتاب بانوراما تاريخية للمقهى في مصر، بوصفه أحد أهم الظواهر المكانية المهمة في تاريخ ومستقبل الشعوب رغم التغيرات الشكلية والجوهرية التي مرّت على بنية وشكل المقهى فهمشت تأثيره مؤخرًا مع دخول عناصر تنتمي إلى ثقافة العولمة.


يستعرض عبد الحليم في الكتاب عدة أنواع من المقاهي وتأثيراتها، هي المقهى السياسي والمقهى الثقافي والمقهى الفني.

 

يحتوي الكتاب على ثلاثة أبواب؛ يتضمن الباب الأول العديد من الموضوعات التي جاءت تحت عناوين "أيام على المقهى السياسي، ومقهى متاتيا: الأفغاني وتلاميذه وإرهاصات الثورة، ومقهى مستوكلي: جمهورية اليوم الواحد".

 

وتناول الباب الثاني "مقاهي المثقفين والأدباء، ومقهى ريش: الحياد خلف جدران زجاجي، ومقهى الفيشاوي: رائحة اللحظة ومرايا التاريخ، ومقهى عرابي: من الفتونة إلى الكرنك، ومقهى أوبرا: جامعة مفتوحة، ومقهى بترو: في صحبة محفوظ والحكيم، ومقهى عبد الله: سحر البدايات، ومقهى ايزافيتش: جماليات الهامش، ومقهى إنديانا: عودة عصر الأفندية، والحرية في مقهى الحرية، وسوق الحميدية: حلو الشام.. حلو القاهرة، وجروبي: الحياة على الطريقة الأوروبية، ومقهى المسيري: أدباء على الرصيف، ومقاهي الزمن الجديد”.

 

ويستعرض الباب الثالث "مقاهي الفن وألحان على طاولة المقهى، ومقهى بعرة: الكومبارس يغيرون المشهد أحيانًا، ومقهى أم كلثوم: العالم على جناح أغنية، ومقهى المختلط: مسرح القهوة، واسترا: مسرح الفنان، وآخر الشارع على مقهى القللي”.



يذكر أنه، صدر للمؤلف من قبل عدة دواوين شعرية منها "سماوات واطئة"، "ظل العائلة"، "تحريك الأيدي"، "كونشيرتو ميدان التحرير"، "موسيقى الأظافر الطويلة"، وعدة كتب نقدية وفكرية منها "الحرية وأخواتها"، "رسائل نجيب محفوظ"، "الشعر النسائي في مصر"، و"فقه المصادرة".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان