رئيس التحرير: عادل صبري 06:17 مساءً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو..فاطمة ناعوت: نوال مصطفى عكاز "سجينات الفقر"

فيديو..فاطمة ناعوت: نوال مصطفى عكاز سجينات الفقر

فن وثقافة

جانب من الندوة

خلال مناقشة كتابها "الزمن الأخير" بمعرض الكتاب

فيديو..فاطمة ناعوت: نوال مصطفى عكاز "سجينات الفقر"

سارة علي 31 يناير 2015 21:06

فى حضور الشاعرة فاطمة ناعوت، والناقد الدكتور شريف الجيار، ناقشت الكاتبة الصحفية والأديبة نوال مصطفى روايتها "الزمن الأخير"، مساء أمس السبت، بقاعة "ضيف الشرف"، بمعرض الكتاب الـ 46.

 

وشبهت الشاعرة فاطمة ناعوت الأديبة نوال مصطفى بـ"عكاز سجينات الفقر"، مشيرة إلى أنها أول من سعت، وهى فى بداية العقد الثالث من عمرها، للتعامل مع أكثر فئة منبوذة فى المحتمع، وهى فئة السجناء، على حد وصفها.

 

وأكدت ناعوت أن نوال كانت أول من أطلق لقب "سجينات الفقر"، إلى أن انتبهت لهم الدولة، وأطلقت عليهن بعد ذلك "الغارمات"، موضحة أنها كانت تجمع الأموال من راتبها الخاص، ومن بعض الأصدقاء لها فى دار الأخبار، لتساعد في تسديد ديون هؤلاء الغارمات وتساعدهن على الخروج من السجن.

 

وأشارت ناعوت إلى أن نوال مصطفى استطاعت رغم التعجيزات التى واجهتها من قبل الدولة، على إنشاء جمعية لرعاية أطفال السجينات، فضلاً عن إنشائها مشروع "حياة جديدة"، لتأهيل النسوة الغارمات، الآتى على وشك الخروج من السجن، للتعامل مع المجتمع ومواجهته من جديد.

 

ووصف الدكتور شريف الجيار "الزمن الأخير"، بالرواية الإنسانية، التى ترصد أزمة الإنسان، مع الزمن فى آخر لحظات حياته.

 

وأوضح الجيار أن الرواية تتحدث عن عالم "النوستالجيا"، أو عالم البحث عن الماضي، في لحظة زمنية حاضرة، لافتا إلى أن هذا الحاضر اتهمته الكاتبة من وجهة نظرها بأنه حاضر الأزمة، أو النهاية، وليس حاضر البداية.

 

وقدم الجيار قراءة نقدية للرواية، قائلا: "تنطلق الأحداث من خلال مرور الشخصية المحورية للرواية، والتى تدعى "شهد"، بأزمة نفسية، بعد أن عانت والدتها من مرض آلزهايمر، على الرغم من أن هذه الأم كانت تجسد نموذج المرأة قوية، بالنسبة لها ولإخوتها".

 

 

وأضاف الجيار: "وتشهد الرواية رفض بطلتها "شهد"، فى أن تكون امتداد، واستمرار لوالدتها، التى دمرت نفيساً في نهاية حياتها بالنسيان"، واصفاً السرد الموجود داخل الرواية، بسرد البوح، وسرد الاعترافات، وفضح ما يحدث فى ذهن شخصيات الرواية.

 

من جانبها أعربت الأديبة نوال مصطفى، عن اعتزازها بروايتها "الزمن الأخير"، معتبرة أن نضجها الأدبي والإنساني، اكتمل من خلال هذه الرواية.

 

ورأت مصطفى، فى تصريح لـ"مصر العربية"، أن الرواية بها طابع نفسي فلسفى، والذى يظهر من خلال فكرة الزمن وعلاقته بالكون والإنسان، التى تتجسد فى صورة بطلة الرواية "شهد".

 

وأضافت مصطفى: "كما تناقش الرواية، مشكلة مرض آلزهايمر، الذى أصبح الأكثر شيوعاً بين سكان العالم، وإظهار مدى تأثيره على حياة الإنسان المصاب، ووصف مدى معاناة الأشخاص المحطين به".

http://www.youtube.com/watch?v=3Qr8I_T1BkQ

http://www.youtube.com/watch?v=GgybJ1iuHZA

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان