رئيس التحرير: عادل صبري 07:07 مساءً | الثلاثاء 18 ديسمبر 2018 م | 09 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

إبراهيم فتحي: لويس عوض حارب الردة بالإبداع

إبراهيم فتحي: لويس عوض حارب الردة بالإبداع

فن وثقافة

الكاتب الراحل لويس عوض

خلال ورقته البحثية "الحساسية والحداثة عند لويس عوض"

إبراهيم فتحي: لويس عوض حارب الردة بالإبداع

سارة علي 13 يناير 2015 16:08

قال الناقد والدكتور إبراهيم فتحي، إنَّ الكاتب والمفكر الراحل لويس عوض، تابع مبدعي الشعر والقصة القصيرة والرواية والدراما المسرحية بمنهج تنويري تجديدي، يصارع آفات الردة المتشحة بالدين.

 

ورأى فتحي خلال الورقة البحثية التي قدمها تحت عنوان، "الحساسية الجديدة والحداثة عند لويس عوض"، ضمن ملخصات أبحاث "لويس عوض معاصرًا"، بمناسبة بمرور مائة عام على ميلاده، أن لويس عوض كان من أوائل النقاد العرب الذين عمقوا مصطلح الحساسية الجديدة، موضحًا أن هذا المصطلح يعد نقلة في الإبداع الشعرى والإبداع عمومًا.

 

وأشار فتحي، إلى أنَّ لويس عوض، كان داعيًا لأدب الحياة بدلًا من أدب المجتمع، مضيفًا بقوله: "من المرجح أنه كان يقصد بأدب الحياة الإنسانية، إبداع الذوات الفردية الحية بالفعل بدلًا من "كليشيهات" صادرة عن نظم آلية، وبدلًا من شعارات جاهزة، فهو يضع الفرد الحي المبدع مقابل النظام المتحجر الآلي".

 

وأمضى فتحي قائلًا: "لويس عوض يعتبر أن مدرسة الأدب الاجتماعي الهادف قد عاثت في أدبنا الجديد فسادًا تسخره لشعارات الكفاح ولكفاح الشعارات".

 

واختتم فتحي ورقته البحثية قائلاً: "واصل لويس عوض متابعة مبدعي الشعر والقصة القصيرة والرواية والدراما المسرحية بمنهج تنويري تجديدي، يصارع آفات الردة المتشحة بالدين، أو تمجيد قوالب شكلية موروثة، أو الجري وراء شعارات اجتماعية سياسية محفوظة تدعى التقدمية"، مؤكدًا أنَّ دور لويس عوض كان بارزًا في تطوير الإبداع الأدبي والفكر المستنير.

 

اقرأ أيضًا:

 

مائة عام على ميلاد لويس عوض.. وما زال سؤال التنوير معلقًا

مثقفون: لويس عوض بوابة الخروج إلى التنوير الكوكبي

برنامج احتفالية مئوية لويس عوض بالأعلى للثقافة

بحضور 23 باحثا.. الأعلى للثقافة يحتفل بمئوية لويس عوض

لويس عوض بين الحرية ونقد الحرية

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان