رئيس التحرير: عادل صبري 01:43 مساءً | الأربعاء 12 ديسمبر 2018 م | 03 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

ماركو بولو.. مستكشف إيطالي يحكم إقليم صيني

ماركو بولو.. مستكشف إيطالي يحكم إقليم صيني

فن وثقافة

المستكشف الإيطالي ماركو بولو

ماركو بولو.. مستكشف إيطالي يحكم إقليم صيني

كرمة أيمن 08 يناير 2015 15:36

تحل اليوم الذكرى الـ691 على رحيل المستكشف الإيطالي ماركو بولو، الذي يعد أول من قام برحلة التاريخية إلى الصين في القرن الثالث عشر.

على الرغم من الشهرة التي نالها "ماركو" إلا أنه لم يعرف وجه التحديد مكان وتاريخ مولد ماركو بولو، وأغلب النظريات الحالية هي تخمينات. والتي ترجح أن التاريخ الأقرب لولادته هو عام 1254، بالبندقية في إيطاليا.

وكان والده نيكولو تاجرا يعمل في التجارة البحرية بين البندقية والشرق الأوسط، واستطاع عن طريق التجارة تحقيق ثروة ومكانة عظيمة في البندقية.

انطلق نيكولو وشقيقه مافيو في رحلة تجارية قبل ولادة ماركو، وفي سنة 1260، كان نيكولو ومافيو يقيمان في القسطنطينية عندما توقعا حدوث تغيير سياسي؛ قاما عندئذ بتصفية أصول ثروتهما إلى المجوهرات ورحلا بعيدًا.

وفي 1271 انطلق ماركو بولو حينما كان يبلغ السابعة عشرة من العمر، مع والده وعمه إلى آسيا ليقوموا بسلسلة من المغامرات، وبعد أربع سنوات وصلوا "بكين" واستقبلهم الملك قبلاي خان، أحد أشهر وأهم ملوك إمبراطورية المغول، وحفيد مؤسس الإمبراطورية المغولية جنكيز خان.

وقام الملك قبلاي خان الذي بتعيَّن "ماركو" في منصب في الحكومة الصينية، وشغل منصب حاكم إقليمي، وأقتم في الصين حوالي 17 سنة.

عاد ماركو بولو إلى بلاده حوالي عام 1290م ، وعكف على تدوين تفاصيل رحلاته، وحياته العلمية في الصين، وفتحت عيون الأوربيين على عجائب الصين، وعلى الواقع الذي كان يجهله الكثيرون وهو أن الصينيين قوم متحضرون مثلهم، أن لم يكن أكثر منهم.

عقب عودتهم كانت البندقية في حالة حرب مع جنوي، أسر خلال المعركة "ماركو بولو" وأمضى بضعة أشهر في السجن، واستغلها ليحكي لزملائه عن ما رآه خلال رحلته، وسرعان ما انتشر الكتاب في أوروبا في صورة مخطوطة وصار معروفا باسم رحلات ماركو بولو.

ويصور الكتاب رحلات بولو في مختلف أنحاء آسيا، معطيا للأوروبيين أول نظرة شاملة في أساليب العمل الداخلية لدول الشرق الأقصى، بما في ذلك الصين، الهند، اليابان.

في  1323 مرض بولو وفي يوم 8 كانون الثاني 1324، توفى المستكشف الإيطالي، تاركًا مخطوطات للبلاد التي زارها، طبعت في كتاب "رحلات ماركو بولو".

 

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان