رئيس التحرير: عادل صبري 09:21 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

خلافات الفنانين.. سباب وشتائم !!

خلافات الفنانين.. سباب وشتائم !!

فن وثقافة

ايمان البحر درويش - مصطفى كامل

خلافات الفنانين.. سباب وشتائم !!

أ ش أ: 25 يونيو 2013 13:09

 لم تعد خلافات الفنانين فيما بينهم تكتسب أهميتها لكون أطرافها شخصيات مشهورة، لكن لكونها تتخطى في بعض الأحيان حدود اللياقة، وتتضمن ألفاظا وشتائم نابية، مما ينعكس سلبيًا على صورة الفن والفنانين في مصر.

 

في الفترة الأخيرة، شهدت الساحة الفنية خلافات شديدة بين عدد من الفنانين والمطربين فيما بينهم، ولعل أشهرها الخلاف الناشب بين الفنانين إيمان البحر درويش ومصطفى كامل على مقعد نقيب الموسيقيين، وهو ما كاد يعصف بمستقبل النقابة ككل، وغيرها من الخلافات الآخرى بين المنتجين والمخرجين والمؤلفين.

 

المخرج المسرحي الكبير حسام الدين صلاح يرى أن الأسباب الحقيقية لما وصلت إليه تلك الخلافات من شراسة تعود إلى الفترة الزمنية التي نعيشها حاليا، وما شهده المجتمع المصري من حالة انفلات أخلاقي، فلم يعد التجاوز سلوكا فرديا، بل أصبح سلوكا عاما، حيث يشعر كل فرد في المجتمع بحالة من التضخم الذاتي، والفنان في النهاية هو إنسان ومواطن يتفاعل مع المجتمع الذي يعيش داخله.

 

وأضاف أن مواقع التواصل الاجتماعي ومنها الفيس بوك، ساعدت إلى حد كبير في تزايد الخلافات داخل الوسط الفني، فالبعض يسرب أخبارا غير صحيحة عن علاقات الفنانين وبعضهم البعض، مما يدفع محتلف الأطراف إلى سرعة نفي هذه الأخبار، وما قد يصحب ذلك من تجاوزات، لتبدأ بعد ذلك مرحلة التلاسن والشتائم وتنتشر على المواقع كالنار في الهشيم.

 

ولفت إلى أنه عقب ثورة يناير شهدت المجتمعات النقابية في مصر، أجواء انتخابية عديدة، ومنها النقابات الفنية بالطبع، وشهدت تنافسا بين المرشحين، مما دفع بعض الفنانين للتجاوز في حق زملائهم للفوز بالمقعد، مثلما حدث في انتخابات نقابة الموسيقيين، خاصة أن أخبار الفن وخلافات النجوم غالبا ما تكون مادة صحفية وإعلامية شهية لكل وسيلة إعلامية.

 

ويرى الفنان سامح الصريطي وكيل أول نقابة المهن التمثيلية،أن الخلافات بين الأشخاص أمر طبيعي يحدث كل لحظة، ولكن المرفوض هو ظهور هذه الخلافات على السطح، مشيرا إلى أن نقابة الممثلين تسعى بشكل مستمر حال وجود خلاف بين زميلين إلى تسوية الخلاف فيما بينهما دون الخروج عن حدود اللياقة.

 

وقال إن تزايد خلافات الفنانين في الفترة الأخيرة يعود في الغالب للظروف الاقتصادية، خاصة بين الفنانين والمنتجين، نظرا لمعاناة معظم شركات الإنتاج من قلة السيولة المالية حاليا، في الوقت الذي يعد الفن مصدر الرزق الأساسي لمعظم الفنانين، وهنا تدب الخلافات بين الطرفين.

 

وحمل المنتج منير راضي الإعلام مسئولية تزكية حدة الخلافات داخل الوسط الفني، من خلال إبراز هذه الخلافات والتركيز عليها دون النظر إلى الإيجابيات داخل المجتمع.

 

وقال إن بعض القنوات الخاصة تسعى إلى تحقيق أعلى معدلات المشاهدة لجذب أكبر قدر من الإعلانات، ولذلك تسعى لإثارة قضية فنية أو خلاف بين فنان وآخر وتستضيف الطرفين ليتبادلا الشتائم والسباب فيما بينهم.

 

وأضاف "إذا كان رجال السياسة في مصر يرشقون بعضهم البعض بشتائم وألفاظ نابية، وهم صفوة المجتمع وقادة الرأي في مصر، فما بالك بالفنانين، ولذلك فنحن نعيش حالة من التعصب والتشنج".

 

وأكد راضي أن الأعمال الفنية أصبحت قليلة للغاية مقارنة بما كان قبل ثورة 25 يناير، ولذلك يشتد التنافس بين الفنانين للحصول على عمل فني، ويصاحب ذلك بالطبع خلافات بين القائمين على العمل سواء بسبب الأموال أو الأدوار، فهذه نتيجة طبيعية لحالة الفقر الفني التي نعيشها حاليا.

 

الناقد الفني محمود قاسم .. عزا خلافات الفنانين الأخيرة وما يصاحبها من شتائم ، إلى الحالة المصرية التي تسود حاليا بين جميع فئات المجتمع.


وقال "الكاتب يشتم الكاتب والسياسي يشتم السياسي والطبيب يشتم الطبيب، فلماذا الفنان لا يشتم الفنان، هذه حالة مصرية أصابت الجميع بلا استثناء"، مشيرا إلى أن لغة المسلسلات كذلك أصبحت لغة شعبية، تجد فيها شتائم باسم الأب والأم دون مراعاة خطورة ذلك على المجتمع.


وأوضح أن خلافات الفنانين ليست وليدة اليوم، فمنذ أن نشأ الفن في مصر والخلافات تدب بين أصحاب الوسط الفني باستمرار، فهذه طبيعة الوسط لكون أصحابه من ذوي الشهرة، وبالتالي التركيز عليهم من قبل وسائل الإعلام يكون أكثر من أية فئة أخرى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان