رئيس التحرير: عادل صبري 11:26 صباحاً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

انفوجراف.. 16 عملاً تجسد حياة رضوى عاشور

انفوجراف.. 16 عملاً تجسد حياة رضوى عاشور

فن وثقافة

الكاتبة الراحلة رضوى عاشور

انفوجراف.. 16 عملاً تجسد حياة رضوى عاشور

كريم سعد 01 ديسمبر 2014 15:35

كالنجمة المشرقة التي تأفل بعد سطوع نورها في كل صوب وحدب، هكذا رضوى عاشور التي قررت أن تكتب كي تترك شيئًا في منديلها المعقود، هي من اكتشفت، في مستهل عمرها، أن "القبول بالنسبي أكثر حكمة من التعلق بالمطلق"، ولذا مسكت القلم ولم تتركه، حتى أودعت لنا إرثًا، سيذكر كلماتها بيننا للأبد.

 

ولدت رضوى عاشور في 26 مايو 1946 بالقاهرة، ودرست الأدب الإنجليزي، وحصلت على الماجستير في الأدب المقارن من جامعة القاهرة عام 1972، ونالت الدكتوراه من جامعة ماساتشوستس في الولايات المتحدة عام 1975، وعملت بالتدريس في كلية الآداب بجامعة عين شمس، كما عملت أستاذًا زائرًا في جامعات عربية وأوروبية، وهي زوجة الشاعر الفلسطيني مريد البرغوثي وأم الشاعر تميم البرغوثي.

 

صدر للكاتبة مجموعات قصصية وروايات حظيت باهتمام كبير من النقاد العرب، ومنها "حجر دافئ" 1985، و"خديجة وسوسن" 1989، و"قطعة من أوروبا" 2003، و"ثلاثية غرناطة" و"الطنطورية"، وكتبت رضوى أعمالاً تنتمي إلى السيرة الذاتية، ومنها كتاب "الرحلة.. أيام طالبة مصرية في أميركا" 1983، فضلاً عن "تقارير السيدة راء" 2001، و"أثقل من رضوى" 2013.

 

ونالت الأديبة الكبيرة عدة جوائز من مصر وخارجها، ومنها جائزة قسطنطين كفافيس الدولية للأدب في اليونان عام 2007، وجائزة سلطان العويس للرواية والقصة في الإمارات عام 2012، وللكاتبة العديد من الأعمال التي تركت بصمة لا يمكن محوها.

 

تقدم لكم مصر العربية "انفوجراف" بـ 16 عملاً شكلت مسيرة رضوى عاشور:

 

وتوفيت، مساء أمس الأحد، في القاهرة الروائية البارزة والأستاذة الجامعية المصرية رضوى عاشور عن 68 عامًا، بعد صراع مع المرض في الأشهر الأخيرة.

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان