رئيس التحرير: عادل صبري 10:35 صباحاً | الخميس 15 نوفمبر 2018 م | 06 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 26° صافية صافية

بالفيديو .. هدى وصفى: أنس الفقي من أغبى وزراء الإعلام

بالفيديو .. هدى وصفى: أنس الفقي من أغبى وزراء الإعلام

فن وثقافة

الدكتورة هدى وصفى

بالفيديو .. هدى وصفى: أنس الفقي من أغبى وزراء الإعلام

محمد عبد الحليم 15 نوفمبر 2014 13:18

وصفت الدكتورة هدى وصفى الرئيس الأسبق لمركز الهناجر للفنون أنس الفقي بأغبى وزراء الإعلام، وذلك تعقيبا على مقابلتها له لنقل تجربة مسرح الهناجر الناجحة للهيئة العامة لقصور الثقافة أثناء توليه رئاستها أثناء تولى فاروق حسنى وزارة الثقافة.

وقالت أستاذة الأدب الفرنسي: إن الثقافة الجماهرية لو قامت بدور ملموس وإيجابي قبل الثورة لم تكن الجماعات المدعية الإسلام – حسب وصفها – أن تأخذ عقول الشباب وعقول الناس وانت تجعل منها أماكن للخرافات والتاريخ غير الحقيقي.

 

وأسهبت هدى في وصفها لأنس الفقي قائلة: إنه يجهل ما هو الإعلام والمسرح وكل شيء مضيفة أن وزير الثقافة فاروق حسنى طلب منها أن تجلس إلى أنس الفقي، وأن تتعاون معه في كيفية إدارة الثقافة الجماهيرية وأن يجعل في كل قرية ونجع فكرة صغيرة للمسرح متجذرة من أهل البلد فكان رده بأنه سيأتي بأتوبيس به 400 كورسى واضعا فيه مسرحية تجوب المحافظات.

 

وأعلنت هدى وصفى تعجبها من تحويل المسرح إلى سلعة "ديليفرى" كالبتزا والوجبات السريعة فالمسرح يجب أن يخرج من أصحاب البلد والمكان.

 

وضربت المثال بتجربة الكاميرون حيث قامت مجموعات من الشباب بعمل مسرح بسيط دون تكاليف كبيرة يتصدون من خلاله بقرية من القرى وهو ما فعلته أيضا البرازيل في مسرح المقهورين.

 

وذكرت هدى وصفى أن إصلاح المسرح المصري يعتم حاليا على الفرق المستقلة لأن مسرح الدولة لا يتوقع منه القيام بدور حقيقي ملموس ويعود ذلك لكمية الموظفين والأعداد الكبيرة في كل مسرح تجعل من الصعب أن يلبى احتياجات القائمين عليه.

 

ترأس الندوة الدكتور صلاح فضل رئيس جائزة البحرين للكتاب وشارك بها، الاستاذ علي حرب والفنانة بلقيس فخرو والمؤرخ الموسيقى الدكتور زين نصار والفنان التشكيلي البحريني عبد الرحيم الشريف والناقد الدكتور محمود الضبع والدكتورة هدى وصفى الرئيس الأسبق لمركز الهناجر للفنون والفنان التشكيلي المصري عز الدين نجيب.

 

وخلال الأيام الثقافية يقام معرض للفن التشكيليّ البحرينيّ بقاعة محسن شعلان بمتحف الفن الحديث بدار الأوبرا المصرية.

 

 

إقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان