رئيس التحرير: عادل صبري 01:21 صباحاً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

"اﻷندلسيات الأطلسية" ينعش ذاكرة تعايش اليهود والمسلمين بالمغرب

  اﻷندلسيات الأطلسية ينعش ذاكرة تعايش اليهود والمسلمين بالمغرب

فن وثقافة

الغناء اليهودي في المغرب - ارشيفية

"اﻷندلسيات الأطلسية" ينعش ذاكرة تعايش اليهود والمسلمين بالمغرب

الأناضول 31 أكتوبر 2014 04:27

انطلقت بمدينة الصويرة (جنوب) مساء الخميس، فعاليات الدورة الحادية عشر لمهرجان "الأندلسيات الأطلسية" الذي يحتفي بفنون الغناء الأندلسي، وفن الشكوري المغربي (غناء يهودي).

ويشارك في فعاليات الدورة الحادية عشر للمهرجان عدد من الفنانين المغاربة، المسلمين واليهود، لإحياء تراث غنائي وموسيقي مشترك، أسهم لمئات السنين في صياغة هوية، توحد مختلف الطوائف الدينية في المغرب، وتستعيد تفاصيل تجربة التعايش الديني في بلاد الأندلس، الموطن الأصلي لهذا الصنف من الطرب.

 

وحضر حفل افتتاح المهرجان، مستشار العاهل المغربي "أندري أزولاي" (يهودي الأصل)، ووزير الثقافة المغربي محمد أمين الصبيحي، إلى جانب وزير التعليم المغربي محمد بلمختار، والسفير الفرنسي شارل فري، بالإضافة إلى شخصيات ثقافية محلية وأجنبية أخرى.

 

واختار منظمو المهرجان (جمعية الصويرة موكادور) افتتاح العروض الموسيقية، المتواصلة حتى الأحد المقبل، بمقطوعة موسيقية نادرة من التراث الأندلسي القديم تدعى "القدام الجديد الصويري"، تم أداؤها أمام السلطان العلوي مولاي عبد الرحمن عام 1842.

 

ولم  تتمكن أي فرقة موسيقية أندلسية من إحياء تقاسيم وألحان هذه المقطوعة بعد أن ظلت طي النسيان لسنوات، قبل أن تنجح  فرقة مُوسيقية محلية بمدينة الصويرة (فرقة المعهد الموسيقي بالصويرة)، بعد شهور من البحث والتدريب، في الحصول على مخطوط أشعارها، وإعادة تلحينها.

 

كما أدى شبان مغاربة، من أصول يهودية ومسلمون خلال الحفل، مقاطغ غنائية تراثية من الطرب الأندلسي، وغنوا أشعار ملحنة من التراث الشعري العبري والعربي، برفقة فرقة موسيقية قادمة مدينة تطوان المغربية، إحدى المدن المغربية التي استوطنها المورسكيون الفارون من الأندلس، وراكموا فيها تراثا موسيقيا أندلسيا متنوعا.

 

واعتبر الموسيقي المغربي هشام دينار، أن "مشاركة شباب يهود مغاربة الغناء على ذات المنصة، يعد تعبيرا عن روح الهوية المغربية الجامعة، ويسهم في تعزيز روابط التواصل الثقافي والحضاري بين مختلف مكونات هذه الهوية، ومُشيعا في ذات الآن قيم التسامح وقبول الآخر".

 

من جانبه، قال الموسيقي اليهودي، ذو الأصول المغربية "غبريال أوهيو" إن "الشُبان الموسيقيين، يهودا ومسلميين، معنيُون بالحفاظ على هذه الذاكرة الموسيقية الفريدة، التي أبدعتها الأجيال السابقة، وخزنتها مئات المقاطع الموسيقية الأندلسية، والتي ألفها وأداها فنانون ينتمون إلى كلتا الديانتين، وعبروا من خلالها عن أصالة وإبداع شعوب هذه المنطقة".

 

في وصلة غنائية ثنائية، أدى الموسيقي اليهودي المغربي "ينيامين بوزاكلو" أحد وجوه الموسيقى اليهودية البارزة بالمغرب، كما أدى الفنان المغربي "عبد الرحيم الصويري" أغان على إيقاعات أندلسية أصيلة، في استعادة لتراث التعايش الديني والثقافي الذي احتضنته مدينة الصويرة، كأحد أبرز المدن المغرب، التي قطن بها فيما مضى، عدد واسع من أبناء الطائفة اليهودية، وأقاموا بها بيعهم (دور الصلاة) ومواسمهم الدينية والروحية.

 

ويحتفي مهرجان "الأندلسيات الأطلسية" أيضا، خلال دورته الحالية، بلوحة الفنان تشكيلي الفرنسي الشهير"دولاكروا"، والتي تحمل اسم "اليهود الموسيقيون لموكادور(الصويرة)"، وهي لوحة فنية قديمة تعود إلى القرن التاسع عشر، وتشخص رسما لفرقة موسيقية من مدينة الصويرة، مبرزة التميز الذي كانت يشتهر به جوق هذه مدينة، وقد ضم في عُضويته مُوسيقيين وفنانين يهودا ومسلمين.

 

وتعود أصول انتشار الغناء اليهودي في المغرب، وباقي بلدان الشمال الأفريقي، كالجزائر وتونس، إلى حملات التهجير التي تعرض لها اليهود والمسلمين من أرض الأندلس، بعد سقوط الحكم الإسلامي بها، حيث أقامت جالية من اليهود الأندلسيين في المغرب، حاملة معها تألقا يهوديا متميزا في التأليف والغناء الموسيقي، ظهر بداية في فنون ذات أصول أندلسية، لتسهم بعدها نخبة من الفنانين اليهود أيضا في تقديم إضافة نوعية للسجل الموسيقي المغربي.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان