رئيس التحرير: عادل صبري 09:32 صباحاً | الأحد 27 مايو 2018 م | 12 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

بالصور.. الصدفة تقود إلى كشف أثرى

بالصور.. الصدفة تقود إلى كشف أثرى

فن وثقافة

التمثال المكتشف

بالصور.. الصدفة تقود إلى كشف أثرى

محمد عبد الحليم 30 أكتوبر 2014 12:45

قادت الصدفة إلى العثور على كشف أثرى متميز فى البدرشين يرجع لعصر الدولة الحديثة ويمثل بقايا معبد فرعونى، والذى نتج بعد قيام بعض الأشخاص بالحفر خلسة أسفل منزل أحدهم فى منطقة حوض زليخة بتل العزيز، وهى منطقة غير تابعة لأملاك الآثار.

كما تم اكتشاف كتل حجرية عليها نقوش هيروغليفية بعضها يرجع لعصر الملك تحتمس الثالث.


ومن جانبه قال وزير الآثار الدكتور ممدوح الدماطى، فى تصريحات صحفية، أنه سيتم البدء فى مشروع حفائر بالمنطقة لاكتشاف المزيد من الآثار.


مشيرا إلى أن اللجنة الأثرية التابعة لمنطقة آثار الجيزة تعمل مع مباحث الآثار، حاليا لمعاينة موقع الكشف وتجفيف أماكن الحفر من المياه الجوفية، وقد تمكنت بالفعل من اكتشاف شواهد أثرية متمثلة في 9 قطع أثرية، من بينها 7 لوحات جدارية وبقايا قواعد لأعمدة من الجرانيت الوردي.


كما تم انتشال تمثال من الجرانيت الوردى لشخص جالس كان غارقا فى المياه الجوفية، يبلغ ارتفاعه 2.5 م، فاقد الذراعين وقد تم إيداعه بمخزن سقارة تمهيدا لاستكمال أعمال تنظيفه وحمايته.


من جانبه أكد اللواء ممتاز فتحي، مساعد وزير الداخلية ومدير الإدارة العامة لشرطة السياحة والآثار، أن مباحث الآثار كانت قد تلقت قبل شهور معلومات تفيد بوجود بعض الأشخاص يقومون بالحفر في منطقة حوض زليخة، وعلى الفور تم إبلاغ النيابة العامة للسماح بتفتيش العقار، وتم ضبط 7 أشخاص، من بينهم فلسطينيان، يقومون بالحفر وعثر بحوزتهم على بدل غطس وأنابيب أكسجين ونظارات مائية.


وأضاف أن مباحث الآثار برئاسة اللواء علاء السباعي، مدير إدارة البحث الجنائي قامت بالتنسيق مع وزارة الآثار وتشكيل فريق بحث برئاسة العميد أحمد عبدالظاهر رئيس مباحث الآثار وضباط من مباحث الآثار، كما شكلت وزارة الآثار لجنة أثرية قامت بمعاينة موقع الحفر، فأكدت أن المنطقة تقع خارج أملاك الآثار وغير واردة في سجلات المجلس الأعلى للآثار.


كما أن المياه الجوفية التى وصلت لعمق 9 أمتار لم تمكن أعضاءها من اكتشاف قطع أثرية، فتم إخلاء سبيل من قاموا بالحفر غير أن صاحب العقار اتجه إلى شرطة الآثار قبل أيام، وأكد عثوره على آثار.

 

وأوضح عفيفى رحيم، مدير مشروع ترميم مركب خوفو وعضو اللجنة الأثرية التى عاينت الموقع، أنه بمجرد توجه صاحب المنزل لشرطة الآثار قامت وزارة الآثار بتشكيل لجنة كنت أحد أعضائها مع محمود خليل، مدير عام الحيازة، والدكتور أسامة النحاس، مدير عام إدارة الأزمات والكوارث.


وأضاف أن العمل كان بالغ الصعوبة نتيجة المياه الجوفية، لهذا تمت الاستعانة بشركة المقاولين العرب التى دفعت بمعدات حديثة، ساعدت فى انتشال التمثال.

اقرا أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان