رئيس التحرير: عادل صبري 08:55 مساءً | الجمعة 25 مايو 2018 م | 10 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 39° صافية صافية

جابر عصفور يجتمع بأعضاء اللجان الاستشارية بالمركز القومي للترجمة

جابر عصفور يجتمع بأعضاء اللجان الاستشارية بالمركز القومي للترجمة

فن وثقافة

جانب من اللقاء

بالصور..

جابر عصفور يجتمع بأعضاء اللجان الاستشارية بالمركز القومي للترجمة

محمد عبد الحليم 24 أكتوبر 2014 19:19

قال الدكتور جابر عصفور، وزير الثقافة، إن مصر هي أول من بدأ حرفة الترجمة في العالم العربي على يد رفاعة الطهطاوي، لذلك يوضع تمثاله في مدخل المركز القومي للترجمة، مشيرا إلى أن حجم الترجمة في مصر يفوق أى دولة عربية، بل يفوق الدول العربية مجتمعة.

 

جاء ذلك خلال اجتماع عصفور واللجان الاستشارية بالمركز القومي للترجمة، بحضور الدكتور أنور مغيث، رئيس المركز القومي للترجمة، مساء أمس الخميس 23 أكتوبر، بقاعة الاجتماعات بالمركز.


وأضاف جابر عصفور أن المركز القومي للترجمة هو بيته الحقيقي، والذي كان حلما ثم تحول إلى واقع وحقيقة ملموسة، وعن تصوره للهيئة الاستشارية للجان المركز القومي للترجمة أكد عصفور ضرورة القضاء على مركزية الترجمة من فن واحد، وهو الأدب فقط، وترجمة المعارف المختلفة، كذلك إلغاء فكرة المركزية الأوروبية وغلبة اللغة الإنجليزية باعتبارها لغة وسيطة وتتم الترجمة من اللغة الأصلية مباشرة.


كما طالب بأن يكون بالمركز القومي للترجمة مركزا لتدريب شباب المترجمين، منوها بضرورة ترجمة أدب الطفل، أيضا الترجمة في المجالات التي لم يتم التطرق إليها، كذلك الترجمة من اللغات الشرقية مثل الأردية.


وطالب وزير الثقافة بأن تقوم اللجان الاستشارية بتقديم المقترحات العلمية لترجمة الكتب، ووضع خطة للترجمة من العناوين المختلفة، مع تزويد المركز للجان بأحدث العناوين التي تصدر في العالم، والتي يتم الاختيار من خلالها، بوصف اللجنة بوصلة المركز العلمية، وأن تكون اللجان الاستشارية للمركز القومي للترجمة بمثابة جمعية عمومية للمركز، تجتمع كل ستة أشهر، لتقوم بالتقييم وتقف على الإنجازات وما نفذ على أرض الواقع.

 

أكد أنور مغيث أن المركز القومي للترجمة تغلب على مشكلة تراكم الكتب المترجمة التي تنتظر الطبع بتنويع المطابع وعدم الاكتفاء بمطبعة واحدة، كذلك إبرام اتفاقيات للنشر المشترك مع دور النشر الخاصة، كما أشار إلى أن جزءا من مهام المركز حاليا هو تدريب المترجمين الشباب، وخصوصا في اللغات الإنجليزية والألمانية والفارسية، وأكد د . أنور مغيث أنه قد صدر خلال شهرين فقط 65 كتابا وهناك 150 كتابا آخر في المطابع.

 

وخلال الاجتماع ناقش أعضاء اللجان الاستشارية العديد من القضايا التي تواجه الترجمة في مصر، ومنها الاهتمام بأدب الأطفال وترجمة روائع أدب الأطفال العالمية، ترجمة دوائر المعارف المناسبة للمراحل العمرية المختلفة، ترجمة الأدب والكتابات الأفريقية والآسيوية وكذلك في أمريكا اللاتينية، أيضا إصدار تقرير سنوي عن أحوال الترجمة في مصر، كما ناقش المجتمعون حقوق المؤلف والمترجم.

 

وتطرق الاجتماع إلى أن يمارس المركز القومي للترجمة دورا في التعليم على مستوى المناهج التعليمية والأنشطة من خلال مسابقات في الترجمة في المرحلة الإعدادية والثانوية تقيمها وزارة التربية والتعليم، ويشرف عليها المركز القومي للترجمة لتخريج أجيال جديدة من المترجمين.

 

كما ناقش المجتمعون مسألة الترجمة الآلية، والحاجة إلى عقد ورش تدريبية للمترجمين، كذلك ضبط المصطلحات في الترجمة، والتعاون مع جهات الترجمة المختلفة في الوطن العربي، أخيرا ناقش المجتمعون فكرة الترجمة من العربية إلى اللغات المختلفة، حتي يقرأنا العالم.

اقرأ أيضا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان