رئيس التحرير: عادل صبري 02:35 صباحاً | الاثنين 23 يوليو 2018 م | 10 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

عمرو رمزي: الحكومة تقهر الفن.. وسأشارك مع "تمرد"

يستعد لتقديم دور محارب فى حرب 73

عمرو رمزي: الحكومة تقهر الفن.. وسأشارك مع "تمرد"

رانيا حسب النبي 16 يونيو 2013 13:46

نجح الفنان عمرو رمزي في تقديم الأدوار الكوميدية، بعد أن لفت الأنظار إليه بخفة دمه وأدائه المتميز اللذين كانا جواز سفره للتمثيل، بعد أن كانت أولى خطواته من خلال تقديم برنامج المقالب "حيلهم بينهم".

 

واستطاع أن يجذب الأنظار العام الماضي مع الفنان "عادل إمام" في مسلسل "فرقة ناجي عطا الله"، وهذا العام يدخل الموسم الدرامي في شهر رمضان بمسلسل "جداول" مع الفنانة سهير رمزي، حيث يقدم دورا مختلفا، من خلال تجسيد دور بعيد تماما عن الكوميديا.

 

"مصر العربية" حاورت عمرو رمزي عن دوره في المسلسل، وأعماله المقبلة، كما تطرقت معه إلى اعتصام الفنانين والمثقفين، وموقفه من مظاهرات 30 يونيو. وهذا نص الحوار:

 

- ماذا عن تفاصيل دورك في مسلسل "جداول" الذي تخوض به السباق الدرامي الرمضاني المقبل؟

أجسد دور محاسب في بنك، وهو شخص لا يوجد في حياته سوى العمل، فليس لديه علاقات أو أصدقاء، كما أنه بخيل، ولكنه يقابل فتاة تجسد دورها الفنانة "ريهام أيمن"، وتنشأ بينهما قصة حب تنتهي بالزواج، ولكن لأنها شخصية مختلفة عنه لأنها تحب الانطلاق والحرية، فذلك يخلق المشاكل بينهما، والدور بالنسبة لي مختلف عن أي دور سبق وأن قدمته، لأنها ستكون المرة الأولى التي أقدم فيها شخصية جادة وإجتماعية وواقعية بعيدة تماما عن الكوميديا.

 

- كيف تتوقع رد فعل الجمهور على انتقالك من الكوميدي للتراجيدي؟

أنا ممثل ويجب أن أجرب كل الأدوار، ثم أقيّم نفسي، من خلال معرفة ما تقبلني فيه الجمهور والنقاد، لأن ذلك يؤثر على تحديد خطواتي الفنية التالية.

 

- هل تعتقد أن المسلسل يستطيع المنافسة في ظل مسلسلات كبار الفنانين؟

دائما أفكر بمنطق إن الشيء الجيد يفرض نفسه، فمن الممكن أن تصادف عمل في الحلقة السابعة ويجذبك وتبدأ في متابعته وتحاول مشاهدة ما فاتك من حلقات، والعكس من الممكن أن تشاهد أول حلقة من عمل تجعلك تحكم عليه بأنه عمل ضعيف وتعزف عن متابعته، وبالنسبة لمسلسل "جداول" فهو مثل كل المسلسلات الاجتماعية يبدأ هادئ ثم تزداد الأحداث سخونة، وبرأيي أنه يحمل مضمونا جيدا، وأعتقد أنه سيفرض نفسه.

 

- نجحت في تقديم الـ"سيت كوم" في مسلسل "حرمت يا بابا"، كيف ترى هذا النوع من الأعمال ولماذا لم تكرر التجربة؟

السيت كوم هو سوق تراجع بشكل كبير للأسف، والسبب في ذلك أنه جاء في فترة وتم تقديمه بشكل كبير والتي لم تكن موفقة ووصل في مرحلة إلى أنه تحول إلى استظراف، وبالطبع أثرت على الأعمال الناجحة.

وبشكل عام "السيت كوم" منتج جديد ويحتاج لموضوع جيد وإنتاج ضخم، لكني لا أستطيع تقديم أعمال السوق الخاص بها متراجع.

 

- لماذا تغيب عن التواجد في السينما؟

هذا متوقف على ما يعرض عليّ، وأنا لم أقصد الابتعاد عن السينما، لكني فقط أنتظر أعمالا جيدة، لأنه لا يوجد فنان لا يتمنى العمل بالسينما، لأن هي من يصنع تاريخ الفنان، وعندما يعرض عليّ عمل جيد سأقدمه بالتأكيد حتى وإن كان ضيف شرف،

وهو ما حدث بالفعل حيث سأظهر ضيف على فيلم زميلي الفنان نضال الشافعي الجديد الذي سيعرض في موسم عيد الفطر.

 

- تقديم البرامج كان محطة أولى في حياتك، ألا تفكر في تكرار التجربة مرة أخرى؟

بالطبع أتمنى، ولكني في حاجة للحظ، بمعنى أن يكون العرض من شركة إنتاج جيدة والموضوع والقناة متميزان أيضا، لأنه سبق وأن عرض عليَ الكثير من البرامج ولكن بعضها كان "تافها"، وبعضها الآخر برامج مقالب وكاميرا خفية، وهذا النوع لا يمكن أن أقدمه مرة أخرى، لأن النجاح فيه يكون للمرة الأولى فقط.

 

- كيف ترى المسرح حاليا؟ ولماذا لم تشارك في أي عمل مسرحي؟

أنا قدمت من قبل أعمالا مسرحية وأنا في مرحلة الجامعة وكتبت وأخرجت مسرح وكان عندي طموح كبير فيه، ولكن المسرح يمر بأزمة شديدة ويحتاج لدعم كبير جدا، والدولة قبل الثورة وأيام النظام السابق كانت دائما تحارب المسرح والنظام الحالي بعد الثورة لا يعرف قيمته ولا يحبه لذلك لا تقوم الدولة بتشجيعه.

 

- ما مقاييس اختيارك للدور الذي تجعلك توافق على تقديمه؟

الورق لابد وأن يكون يحمل داخله هدف واضح ومضمون جيد، ولابد أن يكون هناك مخرج أيضا جيد، لأنهم يكملون بعضهما، فالمخرج الجيد لن يصنع عمل جيد من فكرة تافهة وكذلك إذا كان المخرج ضعيف سيضيع قيمة الورق.

 

- ما الدور الذي تتمنى تقديمه، وما الشخصية التي تحب أن تجسد سيرتها الذاتية؟

أنا على وشك تقديم دور كنت أتمنى تقديمه وهو محارب في حرب 1973، كما أتمنى تقديم السيرة الذاتية للفريق سعد الشاذلي قائد أركان حرب أكتوبر، وكذلك أتمنى تقديم عمل عن شخصية شاركت في ثورة 25 يناير.

 

- هل شاركت في اعتصام المثقفين والفنانين الحالي اعتراضا على قرارات وزير الثقافة؟

برأيي أن الحكومة تحاول أن تقهر الفن والثقافة، ولكنهم لن يستطيعوا، وبالطبع أنا أؤيد الاعتصام وسأنضم له، وظروف التصوير هي التي منعتني من الانضمام إلى زملائي الفترة الماضية.

 

- ما هو موقفك السياسي من حملة "تمرد"؟ وهل ستتواجد في تظاهرات يوم 30 يونيو؟

أنا مع هذه الحملة رغم أنني لم أوقع حتى الآن، وسأنزل بالطبع يوم 30/6 لأني أشعر أن البلد تهرب من بين يدينا، فقد قامت الثورة حتى يتحقق التغيير للأحسن ولكن الأزمات في زيادة. وهذا الموقف السياسي هو موقف شخصي يعبر عن رأيي لأنني لا أريد أن يتأثر به أحد وكل مواقفي السياسية أتخذها في صمت ولا أسعى للظهور.

مشهد من مسلسل جداول

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان