رئيس التحرير: عادل صبري 09:17 صباحاً | الأحد 24 يونيو 2018 م | 10 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

عالم مصريات: قناة السويس الجديدة استكمال لمشوار الفراعنة

عالم مصريات: قناة السويس الجديدة استكمال لمشوار الفراعنة

فن وثقافة

عمليات حفر قناة السويس الجديدة

عالم مصريات: قناة السويس الجديدة استكمال لمشوار الفراعنة

أ ش أ 13 سبتمبر 2014 12:34

قال عالم المصريات الدكتور أحمد صالح: إن الوثائق التاريخية تكشف عن أوجه التشابه في أهداف مشروع قناة "الفراعنة" الذي بدأ في النصف الأول من القرن التاسع عشر قبل الميلاد ومشروع قناة السويس الجديدة الذي أعلن عنه الرئيس عبد الفتاح السيسي هذا العام، والذي يعد استكمالا لما بدأه أجدادنا الفراعنة بعد ثلاث محاولات قاموا بها على مر التاريخ.

 

وأضاف صالح، أن المشروعين يتفقان في هدفين أساسيين، أولهما إحياء المنطقة التي توجد بها محافظات القناة "السويس، الإسماعيلية، بورسعيد"، لكنه يختلف في المحافظة الثالثة حيث إن الفراعنة كانوا يريدون إحياء منطقة شرق الدلتا، بينما مشروع قناة السويس الجديدة يستهدف إحياء محافظة بورسعيد.

وأوضح أن الهدف الثاني الذي يتفق فيه المشروعان هو القضاء على أي سيطرة للتجارة تقلل من قيمة القناة المصرية، حيث حرص الفراعنة على عدم سيطرة الدول المنافسة لمصر كالحيثيين والآشوريين عليها.

وأشار إلى أن مسار قناة السويس قديما كان يختلف عما هو موجود حاليا؛ فالبحر الأحمر كان يرتبط بنهر النيل "الفرع البيلوزي القديم أحد فروع نهر النيل" عن طريق وادي الطميلات، وهو وادي جاف كان يتفرع من نهر النيل يخرج من محافظة الإسماعيلية ويتجه للغرب.

وفي الأزمنة القديمة قبل التفكير في إنشاء قناة به كان يستخدم كممر للقوافل التجارية، لافتًا إلى أن اسم هذا الوادي ربما يكون قد اشتق من معبد كان موجود بجواره ويسمي (بر- اتوم اى بيت اتوم)، وتحول إلى كلمة الطميلات.

وتابع عالم المصريات، أن أول محاولة لحفر هذه القناة، ترجع لعصر الأسرة الثانية عشر الفرعونية وقام بها الفرعون سنوسرت الثالث، في النصف الأول من القرن التاسع عشر قبل الميلاد، ولكنه خشي من ارتفاع مستوى مياه البحر الأحمر عن نهر النيل.

أما ثاني محاولة، فقام بها الملك "نيكاو الثاني" في أواخر القرن السادس قبل الميلاد، ولكنه أيضا خشي من ارتفاع مستوى مياه البحر".

وذكر أن المحاولة الثالثة لحفر القناة، والتى أشار إليها المؤرخ هيرودوت، تنسب للملك الفارسي "دارا" في القرن الخامس قبل الميلاد الذي أراد ربط البحرين الأحمر والمتوسط معا، ولذلك أسس مدينة بجوار معبد اتوم، وهى في المكان الذي يسمي حاليا تل المسخوطة.

وأشار إلى أن هناك 4 لوحات تخلد ذكرى شق الملك "دارا" لهذه القناة، عثر عليها في وادي الطميلات، ويبدو أن الملك الفارسي لم يكمل عمله أيضا في حفر القناة تخوفا من ارتفاع مستوى مياه البحر الأحمر.

وأضاف أن المؤرخ الروماني "سترابون" أشار إلى أن الملك بطليموس الثاني هو من استكمل عمل الملك الفارسي "دارا" بعد أن حل المهندسين الإغريقي مشكلة الاختلاف في مستوىي ارتفاع مياه النهر والبحر عن طريق غلق المياه عام 274 ق م واستطاع حفر خندق باتساع 3 أمتار وبعمق متر وطولها 30 كيلومترا من البحيرات المرة.

وفي القرن الثاني الميلادي، يذكر الفلكي بطليموس أن هناك نهرا يسمي "تراجان" كان يمتد من النيل إلى البحر الأحمر.

 

اقرأ أيضًا:

الفراعنة-وقضى-عليه-الأحفاد">"الفراعنة-وقضى-عليه-الأحفاد">التمثيل الصامتالفراعنة-وقضى-عليه-الأحفاد">".. الفراعنة-وقضى-عليه-الأحفاد">فن ابتكره الفراعنة وقضى عليه الأحفاد

الفراعنة-في-احتفالية-فرنسا-باحتلال-مصر">حذاء شامبليون يهين الفراعنة في احتفالية فرنسا باحتلال مصر

الفراعنة">بالصورالفراعنة">.. الفراعنة">عضو مجلس السلة خطيباَ لبعثة ناشئي الفراعنة

قناة السويس..من سنوسرت الثالث إلى السيسي

الفراعنة-يصلون-الأقصر">متسابقو المرحلة الثانية لـ رالي الفراعنة يصلون الأقصر

دراسة: قدماء المصريين كانوا نباتيين

الفراعنة">مجلة العربية ترصد الحب عند الفراعنة


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان