رئيس التحرير: عادل صبري 10:03 مساءً | الخميس 21 يونيو 2018 م | 07 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

بالصور.. نادية الجندي: يجب مواجهة الأفلام المضرة بالشباب

بالصور.. نادية الجندي: يجب مواجهة الأفلام المضرة بالشباب

فن وثقافة

جانب من حفل التكريم

خلال تكريمها بمهرجان الإسكندرية..

بالصور.. نادية الجندي: يجب مواجهة الأفلام المضرة بالشباب

رانيا حلمي 12 سبتمبر 2014 13:43

طالبت الفنانة نادية الجندي، جميع صناع السينما، بالتكاتف لعمل أفلام تواجه الأفلام التي تضر بالشباب هذه الفترة، والتي تحتوي على العنف فقط، مؤكدة أن هذه النوعية من الأفلام هي التي تجبر الجمهور على الخروج ومشاهدتها.

كما طالبت منتجي السينما في هذه الفترة، بعدم الانسياق خلف المكاسب المادية والبحث عن القيمة الفنية للعمل، مؤكدة أنها لم تعتمد يومًا على الفنان عماد حمدي أثناء فترة زواجهما، وأنه صمم على ألا يتدخل في مشوارها الفني رغم قدرته على ذلك، وهو ما جعلها تقوم بأداء أدوار صغيرة حتى استطاعت شراء سيناريو "بمبة كشر".

 

وتوجهت به للفنان عماد حمدي لتخبره أنها قررت إنتاج هذا الفيلم، وهو ما وجدت فيه صعوبة، حيث رفض عدد من النجوم الكبار العمل في الفيلم، معتبرينه مغامرة، إلا أنه نجح واستمر عرضه في السينما عامًا كاملاً، وأضافت أنها بدأت بالعمل بعد ذلك مع المنتج محمد مختار الذي أنتج فيلم الباطنية، وكان بمثابة خطوة نجاح جديدة.


جاء ذلك خلال الندوة التي أقيمت على هامش مهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي لتكريم الفنانة نادية الجندي، وذلك بحضور المخرج علي عبد الخالق، وسعيد الشيمي، رمسيس مرزوق، محمد مختار، جيهان قمري، غادة إبراهيم، وغيرهم.

 

وقالت الجندي إنها اقتنعت منذ هذه الفترة بأن الفن رسالة وأنه يشكل وجدان الجمهور، وأن حضارة الشعوب تقاس بفنها، كما أوضحت أنها من أوائل الفنانين الذين صنعوا أفلامًا تناقش قضايا المجتمع، حيث إنها ناقشت في عدة أفلام قضية المخدرات بينها "الباطنية, شبكة الموت, الإمبراطورة, أمن دولت"، قدمت بعدها مجموعة أفلام اجتماعية، مثل "جبروت امرأة, الضائعة".


وأضافت أنه رغم عملها مع معظم المخرجين الكبار بالسينما المصرية، بينهم "علي عبد الخالق, عاطف سالم, على بدرخان, أشرف فهمي, وغيرهم"، إلا أنها تنتظر المزيد ولديها الرغبة في العمل أكثر، مشيرة إلى أنها شعرت باليأس مرة واحدة طوال مشوارها الفني، كان ذلك نتيجة منع فيلم "5 باب"، بعد نجاحه في العرض، فقالت: "حسيت إنها مسألة كرامة وقررت ألا أقف أمام كاميرا حتى ترد كرامتي وماحدث كان مؤامرة".


 بعد ذلك استطاع المخرج أشرف فهمي أن ينتزعها من اليأس ويقنعها بالعمل في فيلم الخادمة، والذي حصلت فيه على جائزة أحسن ممثلة في مهرجان الإسكندرية، وكانت هي اللحظة الوحيدة التي شعرت بها باليأس، حسب قولها.

 

وبينت أنها توجهت للأعمال الدرامية في الفترة الأخيرة حتى لا تضطر لعمل أعمال فنية أقل جودة، مشيرة إلى وجود بعض الأعمال السينمائية التي تحولت إلى أعمال درامية، كما طالبت الفنانين بعدم التقليد، مؤكدة ضرورة أن يتمتع الفنان بطابع خاص وبشخصية فنية تميزه عن غيره، رافضة الإشارة إلى عمل بعينه.


من جانبه، قال المخرج علي عبد الخالق، إن نادية الجندي حالة استطاعت الحفاظ على نفسها، بينما وصفها رمسيس مرزوق بـ"آلة مطيعة لمدير التصوير”، مؤكدًا أن فيلم "بمبه كشر" تسبب في نقلة نجاح له.

 

وقام المنتج محمد مختار، بتوجيه الشكر للفنانة نادية الجندي، على تواجدها ومشاركتها له في حياته الشخصية والعملية، قائلاً: "كانوا دايمًا بيقولوا جددوا، اشتغل مع فنانة تانية، وهي مع منتج تاني وكنت بقولهم، إحنا حصانين كسبانين مع بعض".

 

من جانبها، وجهت النجمة نادية الجندي نصيحة للفنانين الشباب، مؤكدة أن التواضع هو سر النجاح، قائلة: "بشوف فنانات دلوقتي بيعملوا دور أو اتنين بعدها بيتكلموا عن إنجازاتهم".

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان