رئيس التحرير: عادل صبري 02:59 صباحاً | السبت 15 ديسمبر 2018 م | 06 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

السياسات الثقافية قائمة على تقليد أعمى وواقع تربوى متخلف

السياسات الثقافية قائمة على تقليد أعمى وواقع تربوى متخلف

فن وثقافة

لوحة العميان

في ملف بمجلة الدوحة

السياسات الثقافية قائمة على تقليد أعمى وواقع تربوى متخلف

كرمة أيمن - سارة القصاص 10 سبتمبر 2014 15:30

"السياسات الثقافية فى الوطن العربى تعانى من قصور وتعثر وغياب للتخطيط فى جميع أوجه الحياة الثقافية، ولذلك فمن الضرورى إعادة النظر فيها وتجديدها، ورسم سياسة ثقافية قادرة على مواجهة التحديات لصنع ثقافة مبدعة للنهوض بالمجتمع".

جاءت تلك الكلمات ضمن ملف "السياسات الثقافية فى الوطن العربى"، الذى يتصدر العدد الجديد من مجلة "الدوحة"، فى المحاولة للإجابة عن عدة تساؤلات، منها ما هى أسس السياسات الثقافية الفعالة؟ وما هى العوامل التى يمكن أن تعيقها؟ وهل يمكن أن تستجيب لتطلعات المجتمع؟ وكيف يمكن تطويرها لتلائم الربيع العربى؟

فى البداية قال الروائى المصرى صبحى موسى إن السياسات الثقافية لابد أن تتوافق مع الثقل الفكرى والفنى والتاريخى لبلد بحجم مصر، ولكن منذ سقوط نظام مبارك لم يتغير شىء، وهو ما حدث عن اختيار وزير للثقافة جاء بعد ثورتين، فكان اختيار جابر عصفور، أحد مهندسى مرحلة مبارك الثقافية، فالكل كان يبحث عن اسم وزير من خارج النظام القديم ليقدم رؤية مختلفة وإستراتيجية تعبر عن المرحلة الجديدة.

وأوضح موسى أن اختيار مسئولين من خارج دائرة الفكر القديم من شأنه أن يمكن من تحقيق مطالب الشارع الثائر، من خلال طرح آليات جديدة قابلة للتنفيذ.

وأضاف أنه كان يتوقع أن يخرج أحد الوزراء عقب الثورة ليقول إنه يحلم بأن يكون هناك 100 مثقف قادر على التعامل عالميا فى كل الأنشطة الفنية والثقافية، أو ليقول الوزير إن أنشطة وزارة الثقافة متاحة للجميع فى الشارع، أو يتم توقيع اتفاقية مع الوزارات المعنية بالتعليم بألا يصرح لأى مدرسة أو جامعة بالعمل إلا عندما تقيم ندوة لأحد مثقفى مصر بحضور جميع الطلاب.

وتابع موسى بأنه بتلك السياسات ستكون وزارة الثقافة قادرة على خلق بيئة صالحة للعمل الثقافى، الذى ينمو ويزدهر بالإنسان، وليس بالتعامل مع الكتاب والشعراء والموسيقيين والتشكليين.

وذكر أن تغيير السياسات الثقافية يحتاج إلى رجل يمتلك من الخيال والرؤية من خلال إقناع المسئولين أن الدولة التى لا يتمتع أبناؤها بالخيال والمعرفة العلمية لن تنهض، وأن الدولة تحتاج للشفافية فى التعامل مع الشعب لبناء جسور الثقافة بين المسئولين والمثقفين ورجل الشارع.

ميزانيات هزيلة

يقول الباحث والكاتب المغربى عبدالرحيم العلام إن الثقافة هى الحلقة الأضعف فى كل السياسات التى تعتمدها الدولة، وتأتى فى آخر أولوياتها.

وأشار إلى أن نهضة الدولة العربية لابد أن تعتمد على سياسة دمج الثقافة فى المجتمعات، لكن الثقافة تأتى فى المرتبة الأخيرة بالنسبة للجميع، فالأحزاب السياسية تستبعد الثقافة من برامجها، والحكومة تخصص ميزانيات هزيلة لوزارات الثقافة فى الوطن العربى، كما أدى تراجع دور الجامعة وتدنى مستوى التعليم إلى فشل السياسات الثقافية.

وتعجب العلام من أن الثقافة التى يعتبرها العالم اليوم من أهم سبل تحقيق التنمية، تجد الحكومات العربية غير مهتمة بها.

"رعاية" وليست "وصاية"

عما يمكن أن تقدمه الحكومات العربية للثقافة قال د. رياض عصمت، وزير الثقافة السورى الأسبق، إن الحكومات العربية من الممكن أن تقدم للثقافة أكثر إذا تعاملت معها بمفهوم "الرعاية" وليس "الوصاية".

وأضاف: "علينا الاقتداء بالدول المتقدمة ثقافيا فى العالم لأنها تتيح لمبدعيها حرية واسعة، وتعتبر إنتاجهم الأدبى منارة للازدهار والتقدم، فمعظم الفنون الأدبية تملك غايات ودوافع سياسية”.


 

وأوضح أن "السياسة الثقافية" تحمل تناقضا بين مصطلحى "السياسة" و"الثقافة"، فهدف الأول دعائى، والثانى تنويرى، وأحيانا ثورى، مما يجعل النظم تهمش الدور الحقيقى للثقافة.

وأشار إلى أن الثقافة الحقيقية قائمة على الجدل والاختلاف والتنوع، والعمل الثقافى لا يتطور بإعطاء قرارات، وأن دور وزارة الثقافة يكمن فى تمهيد تربة خصبة لإنتاج الثقافة.

هيكلة المنظومة الثقافة

واقترح د. بنسالم حميش؛ وزير الثقافة المغربى الأسبق، عدة خطوات لإصلاح القطاع الثقافى، من خلال تحسين هيكلة الإدارة الثقافية، واعتماد منظومة جديدة تقوم على الكفاءات، وان تقوم بزيادة الميزانية عن طريق تنويع المصادر الثقافية.

وأضاف أن على الدولة أن تتوجه للشباب لتشجيعه على القراءة، من خلال تزويد المكتبات بالكتب الجيدة النافعة، بالإضافة إلى التعاون بين الجمعيات والمؤسسات الثقافية والمجتمع المدنى، وكذلك تعزيز الحضور الثقافى فى الخارج وإقامة فعاليات ثقافية والمشاركة فى معارض الكتاب وترجمة الكتب للعديد من اللغات.

تقليد أعمى

يقول د. عبد الله حمد محارب، المدير العام لمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم، إن السياسات الثقافية مازالت تواجه تحديات صعبة، لأنها تعتمد على واقع علمى وتربوى متخلف، قائم على التقليد الأعمى.

وأشار إلى أن ضعف السياسات الرسمية الثقافية أدى إلى ظهور عدد من المؤسسات الثقافية المستقلة التى تبتعد بالنشاط الثقافى عن الركاكة والضعف، لافتا إلى تخوفه من أن تسعى تلك المؤسسات للبحث عن الربح، وتفقد بذلك مصداقيتها.

وأوضح أن الربيع العربى لم يغير شيئا، فهو حراك أمة متخلفة تبحث عن الحرية والديمقراطية، قبل علاج مرضها الرئيسى وهو التخلف، فيجب علينا علاج ذلك المرض من خلال التربية والتعليم الذى تبنى عليه ثقافة المجتمع.

واختتم قائلا: "لا أظن أن باستطاعة القطاع الثقافى المستقل فرض أى شىء فى الوطن العربى، بما يحدث فى الغرب، فتلك أمم تجاوزت حد التخلف، بينما نحن مازلنا فى قعره، على حد قوله.

وترى الشاعرة الجزائرية د.حبيبة العلوى أن العالم العربى مازال يفتقر وجود سياسة ثقافية واضحة المعالم قائمة على التنوع والثراء الثقافى الذى يزخر به، وكان من المفترض أن يستثمره كدعامة رئيسية لضمان سلمه القومى ووئامه الاجتماعى ورخائه الاقتصادى.

وأوضحت أن أغلب الدول العربية تتعامل مع الملف الثقافى بصفته واجهة للنظام، لتسيطر ثقافة المهرجانات التى تعلى من شأن الحاكم ولا تلبى حاجة المواطن.

اقرأ أيضا:

مثقفون-توحيد-جهات-النشر-كلام-فاضي">مثقفونمثقفون-توحيد-جهات-النشر-كلام-فاضي">: توحيد جهات النشر مثقفون-توحيد-جهات-النشر-كلام-فاضي">"كلام فاضيمثقفون-توحيد-جهات-النشر-كلام-فاضي">"

مثقفون-جوائز-الدولة-تخضع-لمعيار-الوفاء-السياسي">مثقفونمثقفون-جوائز-الدولة-تخضع-لمعيار-الوفاء-السياسي">: جوائز الدولة تخضع لمعيار الوفاء السياسي

مثقفون-انزلوا-حتى-لو-هتبطلوا-صوتكم">مثقفونمثقفون-انزلوا-حتى-لو-هتبطلوا-صوتكم">: انزلوا حتى لو هتبطلوا صوتكم

مثقفون-للرئيس-القادم-عايزين-وزير-ثوري-من-خارج-الحظيرة">مثقفون للرئيس القادممثقفون-للرئيس-القادم-عايزين-وزير-ثوري-من-خارج-الحظيرة">: عايزين وزير ثورى من خارج الحظيرة

الأدباء الشبان ما بين مقاطع وحمدين

مثقفون-نعم-للسيسي-بدون-برنامج">مثقفونمثقفون-نعم-للسيسي-بدون-برنامج">: نعم للسيسى بدون برنامج

مثقفون-ملصق-الصلاة-على-النبي-مؤامرة-لإشعال-الفتنة">بالفيديومثقفون-ملصق-الصلاة-على-النبي-مؤامرة-لإشعال-الفتنة">.. مثقفونمثقفون-ملصق-الصلاة-على-النبي-مؤامرة-لإشعال-الفتنة">: ملصق مثقفون-ملصق-الصلاة-على-النبي-مؤامرة-لإشعال-الفتنة">"الصلاة على النبيمثقفون-ملصق-الصلاة-على-النبي-مؤامرة-لإشعال-الفتنة">" مؤامرة لإشعال الفتنة

عودة مهرجانات بعلبك بعد تعليقها العام الماضي

احتفالات الأقصر " مهرجانات ورقص " فى عيد الفطر

سلطان الطرب يفتتح مهرجانات أعياد بيروت


 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان