رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 مساءً | الأربعاء 26 سبتمبر 2018 م | 15 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

أمازون تخفض سعر الكتب ودور النشر الأمريكية ترفض

أمازون تخفض سعر الكتب ودور النشر الأمريكية ترفض

فن وثقافة

موقع أمازون لتسويق الكتب الرقمية

أمازون تخفض سعر الكتب ودور النشر الأمريكية ترفض

كرمة أيمن - محمود سلامة - سارة القصاص 01 سبتمبر 2014 11:24

تشهد الأوساط الثقافية هذه الأيام أزمة كبرى بين موقع أمازون لتسويق الكتب الرقمية ودور نشر أمريكية بسبب خلافات مادية حول أسعار الكتب، حيث بدأت تداعيات الأزمة عندما اتجهت شركة "أمازون" لخفض أسعار الكتب الإلكترونية.


 

فقد نشأ خلاف بين شركتي "أمازون" و"هاشيت"، وتعد الشركة الثانية هي رابع أكبر دار نشر في العالم، بسبب سياسية "أمازون" في النشر عبر الإنترنت والتي تعتبر أن أسعار الكتب لإلكترونية يجب أن تكون أرخص من الكتب المطبوعة، وذلك لأنها لا تتضمن تكلفة الطباعة والتخزين والتسليم، مؤكدة على أنها تريد اعتماد سعر موحد من 9,99 دولارات لغالبية الكتب الإلكترونية في مقابل السعر الحالي الذي يتراوح بين 12,99 و19,99 دولارا.


 

وتجري شركتا "أمازون" و"هاشيت" مفاوضات منذ عدة أشهر، ولم تسفر تلك المفاوضات على شيء، مما أدى إلى قيام شركة أمازون بالضغط على "هاشيت" من خلال خفضت التوزيع الإلكتروني لها من مخزوناتها للكتب الصادرة عن دار "هاشيت"، كما أوقفت الطلبات المسبقة على أعمال الكتاب المتعاقدين معها.


 

وعندما أخلت شركة أمازون الكتاب في الخلاف القائم بين الشركتين قد أدى ذلك إلى تدخل الكتاب بقوة في خط النزاع بين "أمازون" و"هاشيت" ونقلوا النزاع التجاري بين الشركتين إلى دائرة النقاش العام بنشرهم رسالة مفتوحة إلى مدير شركة "أمازون" في صحيفة "نيويورك تايمز"، أوضحوا خلالها أنهم لا ينحازون إلى أي طرف بل يشعرون بأنهم رهائن.


 

وتسبب ذلك في توجيه اتهامات لأمازون بأنها تجبر الناشرين على قبول أسعار منخفضة لكتبهم الإلكترونية، وبعد تلك الموجة العارمة من الغضب التي قادها ما يقرب من 900 مؤلف وكاتب، بدأ التفاوض بين الشركتين.


 

وفي تلك المفاوضات قالت شركة أمازون إن بيع الكتب بأسعار منخفضة خطوة مفيدة للصناعة الكتب بأكملها، وعللت أن السبب وراء خفض الأسعار يرجع إلى أن الكتاب الإلكتروني لا يحتاج لتكاليف لطباعته وتوزيعه.


 

كما طالبت "أمازون" دفعات أعلى للترويج عبر الإنترنت، وللحق في إنتاج الكتب التي نفذت طبعتها، وهو ما يعني عمليا أنها تتخذ دور الناشر باعتباره منتجًا للكتب.


 

ولكن تلك المفاوضات لم تسفر على شيء، وهو ما أوضحته شركة أمازون، أن شركة "هاشيت" قد عرقلت المفاوضات، وهو ما أدى إلى تقليص عدد كتب الصادرة عن دار هاشيت على موقع أماوزن.


 

هذه السياسة أدت إلى خلق أجواء متوترة عندما أصبحت الكتب التي ألفها مؤلفو "هاشيت" ومن ضمنهم "جيه كي رولينج"مؤلفة كتب هاري بوتر، غير متوفرة على موقع أمازون، كما انخفضت مبيعات الكتب الإلكترونية الأمريكية لشركة هاشيت في النصف الأول من عام 2014، وتم لاحقا إخبار المتسوقين بأنه لن يتم تسليم كتب "هاشيت" لمدة تصل إلى أربعة أسابيع.


 

وأدى سخط الكتاب والقراء من هذا الفعل، إلى إصدار بيان من دار أمازون توضح فيه أن تخفيض الأسعار من شأنه إغراء القراء وفي نفس الوقت يساعد المؤلف على أن يفوز بلقب الكاتب الأكثر مبيعًا، قالت "إذا أردنا بيئة ثقافية سليمة علينا أن نكافح من أجل تخفيض آثمان الكتب".


 

وعن رد فعل ذلك البيان في الأوساط الثقافية الأمريكية، قال الكاتب فرهاد مانجو، في صحيفة نيويورك تايمز: "إن شركة أمازون العملاقة لتجارة الكتب عبر الإنترنت، والتي تسوّق نفسها على أنها أفضل صديق لمشتري الكتاب، فإنّ تصاعد نزاع الشركة مع الناشر، هاشيت، يكشف عن وجهها الحقيقي. ففي أثناء محاولتها ممارسة الضغط على هاشيت، بدأت الأمازون باستخدام بعض "التكتيكات القاسية"، كرفع الأسعار على إصدارات هاشيت، وإزالة اختيار الشراء المبكر عن الكتب القادمة، وزيادة مدة الشحن من بضعة أيام إلى أسابيع".


 

قال الوكيل إيد فيكتور، الذي يمثّل الكاتب السير هارولد وغيره من كتّاب دار هاشيت: "إن هذا يعتبر سطواً على دور النشر. لا أحد يرغب في أن يتم توجيهه ودفعه بقوة من قِبل متجر تجزئة واحد".


 

تابع : "تعتمد شركة أمازون على بيع الكثير من الكتب الأكثر مبيعاً، إضافة إلى العدد الكبير من الكتب الإلكترونية التي لا يستطيع القرّاء العثور عليها في أي مكان آخر، في نفس الوقت، تحصل دور النشر على معظم أرباحها من الكتب الناجحة باعتدال، ولا تعتبر من الكتب الأكثر مبيعاً، مثل روايات هيلاري مانتيل الأولى، التي قد يصادفها المستهلكون في أي متجر كتب، لكنهم لن يبحثوا عنها على موقع أمازون.


 

اقرأ أيضًا:

فكر الإسلام السياسي لسيد قطب بهيئة الكتاب

لا تخبر زوجتي.. كتاب جديد

الأشياء تتداعى.. تصور معالم الحياة بقبائل أفريقيا

الإبداع الشعبي والمرأة المصرية.. كتاب جديد

الفشل دافع للقسوة.. إصدار للمركز القومي للترجمة

لأول مرة.. صور زيارة السادات لأمريكا

أزمة الدولة والإسلام والحداثة في مصر

بوح المريد.. جديد هيئة الكتاب

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان