رئيس التحرير: عادل صبري 12:39 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

محمد عمارة: طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام

محمد عمارة: طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام

فن وثقافة

كتاب "طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام"

محمد عمارة: طه حسين من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام

كرمة أيمن 31 أغسطس 2014 14:10

قال د. محمد عمارة إن هناك الكثير من الكتاب والمفكرون الذين أثاروا الجدل حول ما قدموه من أفكار، لكن طه حسين كاد أن ينفرد بأن كل حياته الفكرية كانت معركة فكرية شديدة الإثارة للجدل العنيف حول ما قدم من أفكار وآراء.

وأوضح د. عمارة، في كتاب "طه حسين..من الانبهار بالغرب إلى الانتصار للإسلام"- الصادر مع مجلة الأزهر-، أن الكثيرين مما تعصبوا لآراء طه حسين، وقدموا أنفسهم باعتبارهم تلاميذه الأوفياء قد وقفوا عند أفكاره التي مثلت مرحلة انبهاره بالنموذج الحضاري الغربي، وتبشيره بهذا النموذج الحضاري، وسعيه لألحاق العقل الشرقي بالعقل الغربي، وبالتالي حجبت بصائرهم وعقولهم عن التطورات الفكرية والإبداعية لطه حسين.


 

وذكر عمارة أنه لإنصاف طه حسين من أنصاره ومن خصومة، سنفصح المجال أمام مقولات ونصوص طه حسين لكي تأخذنا عبر هذه مسيرة الفكرية الطويلة، التي شهدت هذا التطور الفكري عبر عشرات المنعطفات والتناقضات.


 

وأضاف د. محمد عمارة أنه في الوقت الذي كان فيه طه حسين داعيًا إلى الوطنية المصرية مجردة من العروبة والإسلام، فقد كان يكتب في أحد الصحف كمفكر إسلامي يسعى إلى تجديد الفكر الإسلامي، ضابطًا كتاباته بضوابط الإسلام.


 

وعقب ذلك الفكر المتذبذب، سافر طه حسين إلى فرنسا وعندما عاد إلى مصر كان مبهورًا بكل ما هو غربي، حتى أنه تزوج من فتاة فرنسية متناسيًا ما كان ينادي به عندما كتب " لقد ذهبت مقوماتنا، وضعف انفسنا، وزالت مميزاتنا الجنسية، وأصبح من اليسير أن تندمج طباعنا في طباع غيرنا من الأجانب، لذلك يجب علينا ان نحتاط كل الاحتياط في تزوج المسلم بالكتابية الأوروبية..ولست أى علي من باس إن قلت إنه الآن حرام ممقوت..لأن النتيجة هي أن يصبح الرجل وبيته وأبناءه وبناته أوربيين في كل شئ".


 

وأشار د. محمد عمارة أن طه حسين عندما عاد من فرنسا ان سائرًا على كل ما هو شرقي، ففي السياسة: اختار ان يكون لسان حال الأحزاب الأقليات، ليهاجم بذلك حزب الوفد وزعيمه سعد زغلول.


 

وفي الفكر: عاد رافضًا لمشروع التجديد والإحياء الإسلامي الذي كان يمثله الشيخ محمد عبده، وأخذ يتهم الإسلام بالتناقض مع العلم الحديث.


 

وأوضح عمارة، أنه بعد ثورة 23 يوليو، حدث تغيير في فكر طه حسين، وأصبح قلمه ولسانه يعبروا عن توجهات الثورة في العروبة.

وفي 1959 نشر طه حسين كتابه الجامع "مرآة الإسلام"، يكشف فيه عن إعجاز النظم القرآني، كما اعلن فيه رفضه للغرور العقلاني الذي طغى على فكره في مرحلة الانبهار بالغرب.


 


 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان