رئيس التحرير: عادل صبري 02:24 مساءً | الجمعة 21 سبتمبر 2018 م | 10 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

معًا نستطيع.. للنهوض بالثقافة والتعليم

معًا نستطيع.. للنهوض بالثقافة والتعليم

فن وثقافة

وزيرا الثقافة والتربية والتعليم

معًا نستطيع.. للنهوض بالثقافة والتعليم

كرمة أيمن 25 أغسطس 2014 11:47

 

قال الدكتور جابر عصفور؛ وزير الثقافة، إنه إذا صح التعليم صح الوطن بأكمله، لذلك فإن الثقافة والتعليم لا ينفصلان وإنهما يكملان بعضهما في بناء العقل والوجدان المصري.

 

جاء ذلك خلال الاجتماع الذي عقده د. جابر عصفور ود. محمود أبو النصر؛ وزير التربية والتعليم، لمناقشة الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم بعنوان "معًا نستطيع"، بحضور د. محمد عفيفي، أمين المجلس الأعلى للثقافة، وأعضاء المجلس، وقيادات وزارتي الثقافة والتربية والتعليم.

 

حول استراتيجية "معًا نستطيع" قال أبو النصر، إنَّ الاستراتيجية تبدأ بالمرحلة التأسيسية من 2014 وحتي 2017 وتنتهي مرحلته الثالثة والأخيرة عام 2030، مشيرًا إلى أنَّ تلك الاستراتيجية قابلة للتعديل ولابد من التعاون بين جميع الوزارات حتي تحقق الهدف المنشود منها.
 

وأوضح أنَّ الاجتماع يهدف إلى عرض الاستراتيجية على عقول الأمة من المثقفين، والمتمثلين في أعضاء المجلس الأعلى للثقافة.

 

واستعرض أبو النصر ما قامت به الوزارة من إنشاء 1150 مدرسة، كما تم الانتهاء من 600 مدرسة ذات الفصل الواحد، بالإضافة إلى تحسين 30 % من المناهج التعليمية، وتدشين مشروع "القرائية" الذي يستفيد منه 11 مليون طالب ويتمثل في تحسين قدرة القراءة والكتابة للطلاب.

 

كما شملت الاستراتيجية التي تقدم بها وزير التعليم تدريب المعلمين على أحدث طرق التدريس والتكنولوجية بشكل مستمر وتحسين أحوالهم.
 

وذكر أبو النصر أنّ 2014 هو عام محو الأمية وأن محافظات مثل مرسي مطروح والوادي الجديد والإسماعيلية والسويس أصبحت بلا أمية، كما استعرض إنشاء مصنع بكل مدرسة فنية، واستخدام الطاقة الشمسية في إنارة المدارس.
 

اعقب عرض الاستراتيجية تعقيب عدد من أعضاء المجلس الأعلى للثقافة، فطالب د. مصطفي الفقي بضرورة وجود مادة تربية وطنية لتعالج مشاكل التطرف والتعصب والمواطنة وأن تلك المشكلة سببها تعدد مدخلات التعليم.


أما د . ليلي تكلا فحيت د . جابر عصفور علي وضعه الثقافة علي الطريق الصحيح مشيرة أن أحد أسباب قصور الثقافة هي التعليم، مطالبة بالتركيز علي التعليم الحرفي، وكذلك تعليم التفكير العلمي، والمواطنة وتنمية التكافل بين فئات المجتمع .


ومن جانبة أكد د . صلاح فضل أنَّ التعليم المصري هو الوحيد الذي يخلو من تاريخ الحضارة المصرية وطالب أيضًا بتدريس فنون الحضارة الإسلامية والقبطية، والاهتمام بالمكتبات داخل المدارس وتزويدها بالكتب، وزيارة الطلبة للمتاحف والآثار.


في حين أشار الشاعر سيد حجاب إلي أن مواد الدستور الخاصة بالتعليم تنص على أن هدف التعليم هو بناء الشخصية الوطنية المصرية بنهج علمي، مشيرًا إلى أن المشكلة الأساسية أن التعليم ليس مرتبطًا بالاحتياجات المجتمعية بشكل واضح وأن مصر في تلك المرحلة تحتاج إلي التعليم الفني، وأشار إلى مشكلة تعدد الأنماط التعليمية وغياب تعليم الفنون، مطالبًا بالاستعانة بالمثقفين والمشتغلين بالفنون لتنشيط الذائقة الفنية للأطفال.


 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان