رئيس التحرير: عادل صبري 08:10 مساءً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

لأول مرة.. صور زيارة السادات لأمريكا

لأول مرة.. صور زيارة السادات لأمريكا

فن وثقافة

زياره السادات لامريكا

لأول مرة.. صور زيارة السادات لأمريكا

كرمة أيمن 20 أغسطس 2014 15:08

خصص العدد الجديد من مجلة “ذاكرة مصر”، عدة ملفات تعني بتاريخ مصر الحديث والمعاصر، منها ملف خاص بمدينة القاهرة، وملف عن أسرار زيارة الرئيس السادات لأمريكا عام 1966، ومشوار كفاح علي باشا إبراهيم.

 

ففي الملف الخاص بمدينة القاهرة، كتب الدكتور خالد عزب مقالاً بعنوان “القاهرة..عاصمة مصر المنسية”، يقول فيه إن التحول السياسي، الذي حدث في مصر نتيجة للفتح الإسلامي، أدى إلى اختيار مقر جديد للحكم يكون داخليًا وقريبًا من عاصمة دولة الخلافة آنذاك، وهي المدينة المنورة.

 

ووقع اختيار عمرو بن العاص على موقع معسكره بجوار حصن بابليون، الذي يقع قرب التقاء دلتا النيل، بنيل صعيد مصر، وهو موقع قريب جغرافيًّا من العاصمة الفرعونية، فكانت مدينة الفسطاط.

 

أما الدكتور أيمن فؤاد سيد، تحدث عن التطور العمراني للمدينة؛ يؤكد فيه أن بداية القرن التاسع عشر تمثل تغيرًا جذريًّا في تطور القاهرة، وليس أقل من القول إنها كانت تحمل إرهاصات هذا التغيير.

 

وأضاف أن الوقت الذي قُسِّمت فيه المدينة إلى ثمانية أقسام؛ لتسهيل إدارتها وإشراف الشرطة عليها، وأزيلت أبواب الحارات، واتُخذت إجراءات حاسمة لمكافحة الأوبئة ولنظافة المدينة، وفتح طريق عريض ممهد ومظلل يربط المدينة ببولاق، وفُتِح شارع الموسكي، وزُرعت الأشجار على جانبي بعض الطرق، وجُففت جزئيًّا بركة الأزبكية، وأزيلت المقابر الواقعة داخل المدينة، وعُدِّل كثير من المسالك تبعًا للضرورات التي استجدت.

 

"القاهرة في الأساطير العربية"، عنوان المقال الذي كتبه الدكتور عمرو منير، أشار فيه إلى أنه كان من الضرورة بمكان؛ أن تحظى القاهرة بقدر أوفر من الأساطير والحكايات الشعبية، خاصة فيما يتعلق بنشأتها وتأسيسها، الأمر الذي جعل أساطير تأسيس القاهرة تطغى على أسطورة تأسيس الإسكندرية ذات القدم في الزمان والمكان، وتتشابه معها في المضمون، الأمر الذي يفسر أن هذه القصص بأبعادها الأسطورية لم تبد ناتئة أو شاذة عن نسيج وروح القصص الوارد عن تأسيس المدن وفكرة الطالع السعيد، هذا من ناحية.

 

ومن ناحية أخرى، قد يرجع تقارب روايات تأسيس القاهرة مع روايات تأسيس الإسكندرية إلى تشابه ولزوجة تركيب الوجدان الشعبي نفسه، أو ربما كانت تلك الاستعارة من باب خلع صفات على القاهرة شبيهة بصفات عراقة تاريخ الإسكندرية، ورغبة الوجدان الشعبي في أن يجعل القاهرة مؤثرة لا متأثرة، معيرة لا مستعيرة، ناحلة لا منتحلة.

 

وفي الملف الخاص بزيارة الرئيس أنور السادات، تنشر لأول مرة مجموعة من الصور الخاصة بزيارته لأمريكا في فبراير 1966م، بصفته رئيس مجلس الأمة آنذاك؛ تلك الزيارة التي استمرت 10 أيام. كانت الزيارة في واشنطن مزدحمة بنشاطات ولقاءات على أعلى المستويات السياسية في العاصمة الأمريكية، قبل أن يطير إلى نيويورك ثم كاليفورينا ويزور مدينة والت ديزني "الصناعية" الأمريكية الشهيرة.

 

وشاهد السادات أثناء زيارته لمدينة "والت ديزني" خيالات صناعية حول قطارات المستقبل الطائرة، والسيارات التي تسير في أعماق الماء، وحيوانات الغابة التي انقرضت منذ آلاف القرون وقد صنعت من البالون، والحيوانات التي تخيلها الخيال الأمريكي في غابات القرون القادمة.

 

وفي نيويورك، تحدث أنور السادات إلى الطلبة المصريين حول لقائه بالرئيس الأمريكي، ووزير خارجية أمريكا، ومساعده ريموندهير الذي كان يمثل بلاده في القاهرة خلال العدوان الثلاثي علينا، ومع المستر ماكورماك؛ رئيس مجلس النواب الأمريكي، ورؤساء اللجان البرلمانية، ولقائه بالمستر يوثانت في نيويورك. وكان لقاء الطلبة المصريين برئيس مجلس أمتهم في نادي مركز كارنيجي الدولي؛ حيث دام لقاؤهم به عدة ساعات.

 

كما يحوي العدد حكاية رجل مصري كافح في مجال الطب وخطى به خطوات واسعة، هو الدكتور علي باشا إبراهيم، وقصت لنا سوزان عابد مشواره من قصر العيني إلى متحف الفن الإسلامي.

 

وكتبت الباحثة شيرين جابر مقالاً عن القضية الفلسطينية مستخلصة من الخطابات السرية المتبادلة بين جمال عبد الناصر وجون كينيدي.

 

كما احتوى العدد على مقال للدكتورة صفاء خليفة تتناول فيه قضية الشيخ الذهبي واغتياله على يد الجماعات المتطرفة، ومقال للباحث محمود عزت عن يخت المحروسة الملكي مزودًا بالصور النادرة لليخت، ومقال للباحث عبد العزيز فضالي عن قبيلة الهوارة في مصر.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان