رئيس التحرير: عادل صبري 02:46 مساءً | الثلاثاء 25 سبتمبر 2018 م | 14 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

يحيى شاهين سى السيد السينما المصرية

يحيى شاهين سى السيد السينما المصرية

فن وثقافة

سى السيد مع أحد أبنائه

يحيى شاهين سى السيد السينما المصرية

محمد عبد الحليم 28 يوليو 2014 13:46

يعد دور سى السيد أحد أبرز علامات السينما المصرية والذي لعبه الفنان الراحل يحيى شاهين في فيلم بين القصرين والذي أخرجه حسن الإمام عام 1964 عن رواية تحمل نفس الإسم لكاتب نوبل نجيب محفوظ ليكتب السيناريو والحوار لها يوسف جوهر.

يمثل سى السيد الرجل الشرقى ذو الشخصية المزدوجة و التي تحاول تربية أبنائها على الفضيلة والطريق القويم ويلزمه في ذلك أن يظهر لهم بمظهر الرجل القوى الذي يفرض سطوته على أفراد اسرته بداية من الأم التي تنصاع لأمره نهاية بأصغر أبنائه بينما بين أصدقائه شديد التحرر وخالط الراقصات.

 

 

ولد يحيى شاهين بجزيرة ميت عقبة في مثل هذا اليوم 28 يوليو عام 1917 تلقى دراسته الابتدائية بمدرسة عابدين والذي واشترك في فريق التمثيل بالمدرسة حينها حيث ظهرت موهبته، ولم يمضِ إلا القليل حتى ترأس فريق التمثيل في المدرسة.

 

حصل على شهادة الدبلوم الفنون التطبيقية قسم النسيج من مدرسة العباسية الصناعية ثم حصل على بكالوريوس في هندسة النسيج وعين في شركة مصر للغزل والنسيج بالمحلة الكبرى.

 

ولكن شغفه بالتمثيل وموهبته دفعتاه إلى التباطؤ في تنفيذ التعيين والانضمام إلى جمعية هواة التمثيل حتى سنحت له الفرصة والتقى بأستاذه بشارة واكيم وأدمون تويما والذي كان مديرًا للمسرح في دار الأوبرا الملكية، وقد أعجب بموهبة يحيى شاهين واقترح عليه أن يتقدم إلى الفرقة القومية للتمثيل التي تطلب وجوها جديدة من الشباب.

 

غير أن فرص التمثيل على المسرح لم تتحقق لموسم كامل مما أقلق يحيى شاهين إلى أن بلغه أن الممثلة فاطمة رشدي تكون فرقة جديدة، وأنها بحاجة إلى (جان بريميه) فتقدم بالأداء، وأعجبت جدا بتمثيله فاختارته لدور الفتى الأول في فرقتها خليفة لفتاها الأول أحمد علام الذي انضم إلى الفرقة القومية التي قد تركها يحيى شاهين وهنا بدأت رحلة الفنان.

 

من أعماله المسرحية مجنون ليلى روميو وجولييت وختم حياته المسرحية بمسرحية مرتفعات ويذيرينج ليتفرغ لحياته السنيمائية بعد أن نادته السنيما فاتحة له صدرها ليحقق فيها أضعاف أمجاده المسرحية أول ظهور له في فيلم لو كنت غني بدور هامشي وسرعان ما سطع نجمه والتفتت الانظار له ولعب دور البطولة امام كوكب الشرق ام كلثوم في سلامه، وقد قام بعدة أعمال تليفزيونية أهمها شارع الموردي والطاحونة.

 

 

نال شاهين العديد من الجوائز منها الجائزة الأولى عن دوره في فيلم ارحم دموعي وشهادة تقدير عن فيلم جعلوني مجرما و عن فيلم نساء في حياتي من مؤتمر فينيسيا الدولي و الجائزة التقديرية الذهبية من جمعية كتاب ونقاد السنيما المصرية كما منح وسام العلوم والفنون من الدرجة الأولى كمهندس تطبيقي سنة 1980.

 

كما حصل على شهادة تقدير من مهرجان القاهرة الدولي سنة 1987 جائزة مهرجان القاهرة السينمائي وجائزة غرف السنيما سنة 1989 وسام الجمهورية من الطبقة الثالثة من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر و حصل على درع السويس ودرع اسوان وشهادة تقدير وتفوق للرواد للسنيمائيين سنة 1993 من جريدة الأهرام المسائي.

توفي الفنان القدير يحيي شاهين في يوم الجمعة 18 مارس عام 1994 عن عمر يناهز 75 عامًا، ودفن بمقابر مدينة 6 أكتوبر.

 


اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان