رئيس التحرير: عادل صبري 04:08 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

فرق الأقاليم وقعت في دائرة التكرار والأكلشيهات المحفوظة

فرق الأقاليم وقعت في دائرة التكرار والأكلشيهات المحفوظة

فن وثقافة

ختام مهرجان فرق الأقاليم

في حفل توزيع جوائز المهرجان الختامي لفرق الأقاليم

فرق الأقاليم وقعت في دائرة التكرار والأكلشيهات المحفوظة

كرمة أيمن 26 يوليو 2014 18:32

قال د. عبد الناصر حسن؛ رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة، إن مصر في مثل تلك اللحظات الفارقة في حاجه إلى إعادة تشكيل الوعى، وأهم أداه من أدوات تشكيل الوعى أن تمتلك مسرح قوى، لذلك لابد بأن نؤمن بأهمية المسرح في حياتنا.

جاء ذلك في كلمته أثناء حفل توزيع جوائز المهرجان الختامي لفرق الأقاليم، في دورته الـ 40 الذي نظمته الإدارة العامة للمسرح برئاسة دعاء منصور على مسرح السامر بالعجوزة.

 

بدأ الاحتفال بتقديم أوبريت استعراضي بعنوان "ليلة من ليالي رمضان" لفرقة السامر المسرحية.

 

وفي كلمته، طالب المخرج عبد الرحمن الشافعي، بضرورة تنامي دور المسرح في الأقاليم لأنه أحد روافد نهر الخطاب الثقافي، كما طالب بأن يكون هناك ممارسة مسرحية متصلة طوال العام على الجانبين العملي والعلمي، وضرورة الدفع بمواهب شابة جديدة وأن تكون العروض المسرحية معبرة عن عادات وتقاليد المجتمع المصري.

 

وأوضحت دعاء منصور أن هذا الموسم صعب جدًا من الناحية المالية والسياسية، مطالبة بضرورة أن يناقش مسرح الثقافة الجماهيرية القضايا المجتمعية الأكثر تأثيرًا في الناس.

 

ثم قام د. عبد الناصر حسن بتوزيع شهادات تقدير على أعضاء لجان تحكيم المهرجان وهم "المخرج شادي سرور، الفنان ماهر سليم، الكاتب أبو العلا السلاموني، د. عايدة علام، د. محمد زعيمة، الفنان مكرم منير، د. خليل مرسي، الكاتب عبد الغنى داود، المخرج فهمى الخولي".

 

وأعلنت لجنة التحكيم عدد من التوصيات الخاصة بعروض فرق القوميات، منها أن يصبح المسرح للشعب، وإعادة النظر في المنظومة الإنتاجية بجميع مفرداتها ككل، بدءًا من كيفية تشكيل الفرق ومكاتبها الفنية، وكيفية اختيار النصوص والمخرجين وأيضًا كيفية اعتماد الميزانيات،

 

ورأت اللجنة وقوع عدد كبير من النصوص العروض- في دائرة التكرار وفخاخ الاكليشيهات المحفوظة، مع الإصرار على إقحام بعض الجمل الخطابية والحماسية المباشرة للتعليق على الأحداث السياسية الراهنة وخاصة ثورتي 25 يناير 2011، 30 يونيه 2013، مما أضاع معالمها وساهم في تشويه خطابها الدرامي.

 

كما تضمنت أغلب العروض استعراضات وأغاني مقحمة عملت على إيقاف التصاعد الدرامي وساهمت في تشتيت القدرة على متابعة الحبكة الدرامية، وللأسف فقد جاءت أغلبها –بخلاف عدم تبريرها دراميًا– متواضعة في مستوياتها الفنية ولم تساهم في تحقيق أي متعة، لذا توصى اللجنة بضرورة مراعاة توظيف الأغاني والاستعراضات بصورة درامية.

 

كما لاحظت اللجنة ضخامة قطع الديكورات بكثير من العروض مما يتسبب في عرقلة وإضاعة فرص تجوالها، وهو الهدف الأساسي للفرق القومية، مما يستدعى ضرورة أن تتضمن بنود التعاقد مع المخرج ومهندس الديكور الالتزام بمراعاة شرط التجوال لمدة 15 ليلة على أقل تقدير.

 

 

اقرأ أيضًا:

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان