رئيس التحرير: عادل صبري 09:31 صباحاً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

«وسط البلد».. معرض فنى يضم 13 فنانًا بـ«جاليرى مصر»

«وسط البلد».. معرض فنى يضم 13 فنانًا بـ«جاليرى مصر»

ا.ش.ا 31 مايو 2013 11:43

يستضيف "جاليري مصر" بعد غد الأحد معرضا فنيا متميزا، ينظمه الفنان محمود حمدي بعنوان "وسط البلد" يضم تجارب 13 فنانا شابا فى رسالة فنية وثقافية راقية تتعرض بشكل مباشر للواقع الذي آلت إليه منطقة "وسط البلد".. في عرض فني يثريه تنوع المجالات والخامات والتقنيات وتعدد المنظور الفني لهذا الواقع والتفاعل معه طبقا لكل فنان .


والفنانون المشاركون فى المعرض هم إبراهيم سعد، أحمد صبري، أحمد طلال، إيناس الصديق، آية الفلاح، داليا رفعت، رانيا فؤاد، كمال الفقي، محمد المصري، محمد عز، ومحمود حمدي، مدحت أمين، ومنة جنيدي.


وقال الفنان محمد طلعت مدير قاعة جاليري مصر، فى تصريح له اليوم، إن المعرض، الذى يستمر حتى 18 يوليو القادم، يأتي تأكيدا على نهجنا الطامح نحو تقديم التجارب الشابة الواعدة والقادمة بقوة لما تحمله من طرح مغاير وجديد في الرؤى والتناول والتقنيات يأتي دوما في قوالب فنية رائعة ومبهرة تحمل أفكار مختلفة تستحوذ على عقل ووجدان المتلقي، خاصة لما يتمتع به جيل الشباب من روح جانحة دوما إلى التمرد والتحرر والانطلاق خارج الأُطر التقليدية، مدعومين بطفرات تكنولوجية ومعلوماتية مذهلة ومتوالية .


وأضاف أن الجاليرى يقدم هذه التجارب المميزة لجيل الشباب والوسط ويستهدف من ذلك مد جسور التواصل والتعاون مع كل صاحب فكر وموهبة حقيقية وجادة لنقل صورة صادقة للفن المصري المعاصر ومقياسا لمدى تفاعل الفنان التشكيلي مع الواقع وانعكاس ذلك على أعماله التي في الأغلب ما تخرج من رحم هذا الكم الهائل والمتراكم من المشاهد اليومية ومعايشته لها، متسقة مع الظروف المعاصرة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية.


ومن جانبه، أشار الفنان محمود حمدي منظم المعرض إلى أن منطقة وسط البلد في القاهرة كانت حتى الستينيات من القرن العشرين مليئة بالمكتبات، ومع الوقت وتغير الظروف والأحوال تحولت هذه المكتبات إلى محلات لبيع الأحذية والملابس، وأخذت تنتشر هذه المحال ويقل عدد المكتبات، وأخيراً انتشرت تجارة الأحذية والملابس .

 

وأكد أن البحث عن المعلومات والثقافة والفنون تحول إلى البحث عن أشياء استهلاكية مستوردة، وأن علاقات الفنانين بهذه المنطقة في منتصف القرن العشرين تختلف تماما عن علاقاتهم بها في الوقت الحالي، موضحا أن تلك المنطقة يتمثل فيها دائما المناخ العام السائد الثقافي والسياسي المعاصر؛ فى المحال، المكتبات، المقاهى والحانات، في التعامل مع البنايات والميادين والتماثيل القديمة والفنادق التى تحولت أيضا إلى مخازن للأحذية والملابس .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان